النجم الصربي يبلغ النهائي الحلم

ديوكوفيتش يبحث عن اللقب الرابع لتنس دبي

صورة

تأهل الصربي نوفاك ديوكوفيتش (25 عاما) المصنف الأول على العالم إلى نهائي بطولة سوق دبي الحرة لتنس الرجال، المقامة على ملاعب فندق جميرا كريك تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والبالغ إجمالي جوائزها المالية 2.4 مليون دولار.

وتغلب ديوكوفيتش على الأرجنتيني ديل بوترو (24 عاما) المصنف سابعا على العالم بمجموعتين نظيفتين بواقع 6-3 و7-6 في المباراة، التي جمعته مساء أمس، ضمن منافسات الدور نصف النهائي للبطولة، ويلاقي ديوكوفيتش اليوم في النهائي الفائز في المباراة، التي أقيمت في ساعة متأخرة من مساء أمس وجمعت السويسري روجيه فيدرر (31 عاما) صاحب لقب النسخة الماضية والتشيكي توماس بيرديتش (27 عاما) المصنف سادسا على العالم.

وتعد بطولة سوق دبي الحرة لتنس الرجال ضمن الجولات العالمية لمحترفي التنس العالمي، ذات التصنيف ببريمير، التي تمنح الفائز بلقبها جائزة المركز الأول البالغ 429 ألفاً و660 دولاراً، بالإضافة إلى 500 نقطة يضيفها إلى تصنيفه العالمي.

ديوكوفيتش سعيداً

وأعرب ديوكوفيتش عن سعادته بالوصول إلى نهائي البطولة للمرة الرابعة في تاريخه، وقال إن الفوز على ديل بوترو لم يكن سهلاً، خصوصاً في المجموعة الثانية، التي انتهت على نتيجة 7-6.

وأوضح المصنف الأول على العالم أن عشقه لبطولة دبي قاده لتحقيق أفضل النتائج فيها والوصول إلى الدور النهائي وقال: "جماهير دبي وكعادتها لن تبخل بتقديم كل الدعم الذي أتوق إليه في هذه البطولة الأكثر تحبباً على قلبي والتي كان لها العامل الأكبر في تحفيزي لاستخلاص كامل قوتي خاصة في المجموعة الثانية، التي كنت متأخراً فيها بثلاثة أشواط مقابل لا شيء، وبفضل تحفيزها الدائم حصدت 5 اشواط متتالية.

وأضاف:" لم تتوقف الجماهير عن تشجيعي ويعود لها الفضل الأكبر في قدرتي على كسر إرسالات ديل بوترو في شوط كسر التعادل وبلوغ موقعة النهائي".

ولم يكن وصول ديوكوفيتش إلى نهائي البطولة سهلاً بالمرة، حيث نجح في إقصاء عدد من المصنفين الأوائل على العالم مثل مواطنه فيكتور ترويكي المصنف 42 عالميا ثم إزاحته للاسباني روبيرتو بوتيستا المصنف 57 عالمياً في الدور الثاني، كما نجح في التأهل في الدور ربع نهائي على الايطالي اندرياس سيبي المصنف 19 عالمياً.

ساعة و44 دقيقة

واحتاج ديوكوفيتش لساعة و44 دقيقة من أجل إقصاء منافسه ديل بوترو في الدور نصف النهائي أمس، بعد أن استهل المجموعة الأولى بمواجهة رغبة اللاعب الأرجنتيني في بلوغ الدور نهائي لأول مرة في تاريخ مشاركاته في بطولة دبي للتنس .

ورغم نجاح ديوكوفيتش في حسم نتيجة المجموعة الأولى بسهولة 6-3 إلا أنه واجه صمودا قويا في المجموعة الثانية من ديل بوترو، الذي تمكن من كسر إرسال ديوكوفيتش في الشوط الثاني وليوسع الفارق إلى ثلاثة اشواط مقابل لا شيء بحصده لإرساله في الشوط الثالث، لتدخل حينها خبرات المصنف الأول على العالم .

ولينجح الصربي بكسب 5 أشواط متتالية ليعود إلى المقدمة بواقع (5-4)، لكن ديل بوترو لم يفقد الأمل وقاتل من أجل إعادة ذلك ونجح مرة أخرى في كسر الإرسال وكسب نقطة ثمينة عادل بها النتيجة على مستوى 5-5 قبل أن يستثمر اللاعب الصربي خبرته ويحسم المباراة 7-6 ليتأهل للمرة الرابعة في تاريخه إلى النهائي ويقضي على حلم اللاعب الأرجنتيني، الذي ظهر كأحد أفضل لاعبي البطولة.

ماهيش ولودرا إلى نهائي الزوجي

 تأهل الثنائي الهندي ماهيش بهوباثي المصنف 11 عالمياً على صعيد منافسات الزوجي، وزميله الفرنسي ميشيل لودرا المصنف 32 عالمياً، إلى نهائي منافسات بطولة سوق دبي الحرة لتنس زوجي الرجال، بعد أن تغلبا في الدور نصف النهائي أمس، على الثنائي المكون من الهندي روهان بوباننان المصنف 10 عالمياً.

وزميله الأميركي من أصل هندي راجيف رام المصنف 56 عالمياً، واحتاج الزوجي ماهيش ولودرا لحسم شوط كسر التعادل بواقع (10-5) للتغلب على الثنائي بوباننان وراجيف بعد أن انتهت المباراة، التي جمعتهم على الملعب الرئيسي بالتعادل بواقع مجموعة للكل جاءت نتائجها (6-3) و (5-7).

فيدرر يتطلع إلى ضمّ «الإسكواش» إلى الألعاب الأولمبية

يتطلع نجم التنس والمصنف الثاني على العالم، السويسري روجيه فيدرر، إلى ضمّ رياضة الإسكواش إلى قائمة الألعاب الأولمبية، وأكد فيدرر أنه بصدد دعم حملة الاتحاد الدولي للإسكواش من أجل كسب تأييدا دوليا وإقناع اللجنة الأولمبية الدولية باعتماد هذه الرياضة ضمن أجندتها في الألعاب الأولمبية القادمة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقده النجم السويسري عقب تأهله إلى الدور نصف نهائي لبطولة سوق دبي الحرة لتنس الرجال أول من أمس.

وأوضح فيدرر أنه يعشق لعبة الإسكواش منذ طفولته، حيث كان يقضي وقتاً طويلاً في ممارستها مع والده كل يوم أحد، مشيراً إلى أنه أنها تحظى بعدد كبير من عشاقها حول العالم، وأن بعض الدول الكبرى مثل روسيا وسويسرا وإنجلترا تسعى للاستثمار فيها في المستقبل.

عشق وتطلع

وأضاف: لطالما عشقت هذه الرياضة، مارستها مع والدي لمدة 6 سنوات، وكنت حريصاً على ممارستها كل يوم أحد من كل أسبوع، فعلاً إنها لعبة مشوقة ورائعة، وأتمنى أن أراها يوماً ما ضمن الألعاب الأولمبية، وتابع: انقطعت عن ممارستها منذ زمن قصير، خوفاً من التعرّض للإصابة، لكني لا أزال أشعر بحنين كبير إليها، لأنها تذكرني بلحظات جميلة عشتها في طفولتي وأنا ألعب مع والدي لساعات طويلة.

وشدد فيدرر على دعمه للعبة الإسكواش، وقال: أجدد دعمي ومساندتي لجهود الاتحاد الدولي للإسكواش، حتى نعزّز حظوظ هذه اللعبة لتصبح إحدى الألعاب الأولمبية، وسأكون سعيداً جداً إذا وافقت اللجنة الأولمبية الدولية على ذلك.

وكان فيدرر صرّح خلال بطولة روتردام للتنس الأخيرة، أن لعبة الإسكواش كان لهل الفضل في صقل موهبة التنس لديه، حيث بدأ في ممارستها باستعمال مضرب من الخشب.

سعادة بالتأهل

وأعرب النجم السويسري خلال المؤتمر الصحافي عن سعادته الكبيرة بتحقيق التأهل للدور نصف نهائي على حساب الروسي نيكولاي دافيدنكو، وقال: كانت مباراة جيدة بالنسبة لي، بدأت بطريقة رائعة، وإرسالاتي ناجحة، بعد أن أهدرت عدّة كرات في المباراتين الأولى والثانية أمام الجزيري وغرانويرس.

وعن الأفضلية المعنوية، التي يتمتع بها على حساب دافيدنكو، باعتباره فاز عليه في 19 مباراة سابقة، أوضح فيدرر أنها مثلت حافزاً له، لكنها في الوقت نفسه كانت تمثل ضغطاً عليه، من أجل مواصلة سلسلة انتصاراته على اللاعب الروسي.

وأضاف: لكل مباراة ظروفها الخاصة، أحياناً نلعب في المساء، وأحياناً أخرى خلال النهار، وأحياناً تكون الرياح معنا، وأحياناً أخرى نلعب ضدها.

وتابع: عندما تكون على أرضية الملعب، يجب عدم النظر إلى الماضي، خاصة أمام لاعبين كبار مثل دافيدنكو، الذي لا تعرف ماذا يمكن أن يحصل معه؟ وكيف سيلعب إرسالاته؟، لقد شاهدت مبارياته السابقة في البطولة، وكنت أنتظر مواجهة صعبة معه.

 ترحيب ماليزي

 أعرب الماليزي نيكول ديفيد بطل العالم ست مرات في الإسكواش، عن سعادته بدعم فيدرر لجهود الاتحاد الدولي، وقال خلال حضوره فعاليات بطولة روتردام: نحن فخورون بدعم نجم التنس روجيه فيدرر لنا، إنه يعشق الإسكواش، ويحلم أن يرى رياضة أخرى تعتمد على المضرب في الألعاب الأولمبية.

ويذكر أن لعبة الإسكواش تمارس في ملعب مغلق من أربعة حوائط، يلعبها لاعبان، وتستلزم جهداً عنيفاً ومهارة فائقة لصد الكرة المندفعة بقوة، ويستخدم كل لاعب مضرباً مشدوداً مصنوعاً من نسيج خاص، أو من الكربون الأسود المستخدم في صناعة أقلام الرصاص، وأما الكرة، فتصنع من المطاط، وهي مجوفة من الداخل، وعلى كل لاعب أن يحلق بالكرة المقذوفة بعد ارتدادها عن أي حائط من الأربعة، بشرط عدم ارتدادها مرتين.

بيرديتش يطالب باستعمال ساعة العد التنازلي

طالب التشيكي توماس بيرديتش (27 عاما) المصنف سادسا على العالم باستعمال ساعة العد التنازلي في الملعب للمساعدة على تطبيق قاعدة الوقت الضائع أثناء المباراة، حيث أكد اللاعب التشيكي أن تطبيق اللائحة متضارب تماما، وقال إن الإنذار، الذي رفعه الحكم في وجهه بسبب إهداره للوقت في مباراة الدور السادس عشر أمام الألماني توبياس كامكي غير مستحق.

وقال بيرديتش: "لست معجبا بهذه القاعدة ، ولا أرى سببا واحدا لوجودها.. ما هو الشيء الإيجابي في قاعدة كهذه؟"، وأكد بيرديتش أن تطبيق قاعدة الـ25 ثانية بين نهاية نقطة وبداية النقطة التالية في يد الحكم الميداني تماما.

وقال: "يتمتع الحكم بسلطة كبيرة عليك، وبوسعه أن يفعل ما يشاء. فلو كان من حقك 25 ثانية ولكنه يمر بيوم سيئ أو أنك لا تعجبه فيكفيه 24 ثانية ليوجه لك إنذارا".

وأضاف: "لنضع ساعة في الملعب، وليلتزم بها الجميع. الأمر بهذه البساطة

إذا كانوا يريدون تطبيق القاعدة بنزاهة".

وألقى بيرديتش باللوم على الفتيان الذين يجمعون الكرات في الملعب ويعطونها للاعبين في التسبب في مشاكل الوقت التي تعرض لها في مباراة الدور السادس عشر التي خسرها.

وقال: "ماذا أفعل مع الفتى الذي يعطيني الكرة؟ هل أجري لالتقاط الكرة بدلاً منه أو ماذا؟ إنك تقف في مكانك في انتظار الكرة في انتظار الشخص المنوط به إعطائها لك".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات