منطقة كورنيش العاصمة ترتدي حلّة الماضي اليوم

«تراث الإمارات» يطلق سباق اليوم الوطني للتجديف

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، يطلق النادي ظهر اليوم الجمعة فعاليات سباق اليوم الوطني لقوارب التجديف فئة 40 قدماً، الذي ينظمه قسم السباقات البحرية في نادي تراث الإمارات ما بين امتداد كورنيش أبوظبي (جزيرة اللولو) وحتى منصة التتويج في القرية التراثية بكاسر الأمواج، ولمسافة 4 أميال بحرية وضمن 4 أشواط تمثل علم الدولة، من المقرر أن يجتازها وسط تنافس ساخن 68 محملاً على متنها نحو 1088 بحارا ونوخذة وسكوني جاءوا من كافة إمارات الدولة لنسج خيوط ملحمة التجديف وعزف سيمفونية بحرية بمناسبة اليوم الوطني الأربعين للدولة، بعد أن انتهت كافة الاستعدادات والتدريبات والتجهيزات وإقامة الاجتماع التنويري ووضع اللمسات الأخيرة من جانب البحارة الذين حطوا رحالهم في وقت مبكر من صباح اليوم على صفحة المياه الزرقاء على خط البداية قبيل خوض غمار التنافس والتحدي في سباق يعد الأغلى ضمن الموسم البحري الجديد للنادي 2011 ـ 2012 ، كما يعد سباق الأجيال ولقاء القمة المنتظر حيث يلتقي فيه عمالقة الشراع من المخضرمين والبحارة الشباب مما سيسهم في منح هذا السباق خصوصية تنافسية بين المشاركين للفوز بالناموس وجوائز ثمينة تصل بمجموعها الى ثلاثة ملايين وسبعمئة ألف درهم. فيما اعتمدت لجنة التفتيش والتحكيم اجراءات مشددة لاجتياز خط النهاية حيث ستقوم اللجنة بفحص القوارب الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى من كل شوط ويفصل بين انطلاقة كل شوط 10 دقائق.

أفراح اليوم الوطني

ومن المقرر أن ترتدي منطقة كورنيش أبوظبي وكاسر الأمواج اليوم أبهى حلة تراثية وان تتزين لاستقبال فرسان وعشاق التراث والتجديف وتقديم عروض للمحامل التراثية بالتزامن مع إقامة السباق من اجل إضفاء المزيد من مظاهر الفرح والابتهاج بمناسبة اليوم الوطني، ويأتي هذا السباق في ضوء توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، بضرورة المحافظة على تراثنا البحري والمحافظة على مفردات وتقاليد رياضة التجديف وإنعاشها كواحدة من أجمل الرياضات المحببة لدى بحارة الإمارات، والعمل على تواصلها وتوارثها عبر الأجيال، بالإضافة لما تحققه مثل هذه السباقات من لقاء إنساني وإحياء الطقوس البحرية المتعلقة بفنون ومفردات رياضة التجديف التقليدية.

اكتمال الترتيبات

وأكد علي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة استكمال كافة الاستعدادات وإجراءات السلامة العامة للمشاركين، والعمل على تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين كافة المتنافسين وتواصل تقديم الدعم لهم بكافة الإمكانيات المتاحة في ضوء توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، الذي يتابع شخصيا كل الإعدادات والتجهيزات للسباق ويوجه باستمرار بزيادة عدد السباقات البحرية والنهوض برياضة التجديف والعمل على نشرها بين أبناء الجيل الجديد من البحارة. وتمنى الرميثي النجاح والتوفيق لكافة المشاركين في عرس التجديف الذي تحتضنه أبوظبي اليوم بكل زهو واعتزاز بمناسبة من أغلى المناسبات على قلوب أبناء الامارات والمقيمين على أرضها الطيبة، واختتم الرميثي تصريحه قائلا: لقد أسهمت توجيهات سمو رئيس النادي بشكل فاعل في نشر وتطوير الرياضات البحرية والتراثية بمختلف أنواعها، وكان لذلك أثر ايجابي في زيادة الإقبال عليها من مختلف الأعمار

كما عبر عن سعادته لحرص جميع المشاركين على الالتزام بمواصفات وشروط السباق والحماسة الواضحة للمساهمة في إنجاح هذه التظاهرة البحرية الرائعة لإحياء تراث الآباء والأجداد، وبين أن ذلك يؤكد على مدى عشق أهل الإمارات للبحر ورياضة التجديف وارتباطهم بحياة وروح البحر كما كانت أيام الزمن الجميل عند أهل المجتمع البحري القديم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات