حشود بشرية ضخمة في استقبال أبطال أفريقيا

"شامبيوني.. شامبيوني"، هكذا صدحت حناجر الحشود البشرية الضخمة التي انتظرت لأكثر من ثلاث ساعات تحت الشمس الحارقة وصول حافلة المنتخب الجزائري إلى وسط الجزائر العاصمة وفي يده كأس افريقيا التي انتظروها 29 سنة.

عثمان، 24 سنة، جلس طول هذه الفترة على جسر في شارع جيش التحرير قرب حي بلوزداد الشعبي، لا يحميه من حرارة الشمس سوى وشاح على رأسه بألوان العلم الجزائري. هاتفه في يده وذراعه في السماء، صرخ من شدة الفرح حتى فقد القدرة على الكلام. وبلغ الفرح أوجه عندما مرت الحافلة تحت قدميه وهو يشاهد الحارس رايس مبولحي يمسك بالكأس ويلوح بها لتحية الجماهير وهو يتفاعل معهم بالغناء "وان تو ثري فيفا لاجيري (1، 2، 3، تعيش الجزائر).

ورغم الانتشار الكثيف لقوات الأمن، من القوات الخاصة للشرطة والدرك الوطني، فإن الأعداد الكبيرة للمحتفلين بفريقهم لم تسمح بتحرك الحافلة إلا على سرعة بطيئة جدا، حيث كانت تخترق الحشود من رجال ونساء وأطفال من كل الأعمار.

وقبل وصول الحافلة كان ابراهيم، 28 سنة، يحلم أن يقفز فوق الحشود و"أنزل داخل الحافلة مع محرز والآخرين"، وهو الذي تنقل من المدينة القليعة على بعد 35 كلم من أجل هذه اللحظة "النادرة" كما قال لوكالة فرانس برس.

وبعد قلق كبير بدا على وجوه الآلاف من المترقبين لوصول الحافلة وعلى متنها "رجال" المدرب جمال بلماضي، وانتشار إشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن الموكب غيّر مساره، ظهرت دراجات الشرطة الرئاسية لتعلن قرب وصول النجوم.

وماهي إلا دقائق حتى بدت الأضواء الزرقاء لنحو 50 سيارة شرطة ودرك تتقدم الحافلة تخترق الحشود التي غزت الطريق. لم يتوقف اللاعبون عن تحية الجمهور ومنهم من كان يتفاعل باستمرار مع أغاني المشجعين مثل سفيان فغولي أو بغداد بونجاح.

بعض الحاضرين لا يملكون من القوة ما يجعلهم يتسلقون الجسور والأشجار والأسوار لالتقاط صورة للموكب الرسمي، كما جمال الذي تنقل من البليدة (45 كلم غرب الجزائر) مع والدته المسنّة.

وقالت والدته، سامية (74 سنة) "أردت أن أشاهد إن كان هؤلاء رجال عاديين أم بشرا من كوكب آخر".

وبمجرد وصول الحافلة إلى مستوى جمال حمل والدته لتتخطى الجموع فأطلقت زغرودة، كادت أن تسقط مغشية بعدها.

أما مولود، 44 سنة، فجاء مع أولاده الثلاثة. ترك سيارته وسط الطريق بعد أن قطعت الشرطة حركة المرور في شارع حسيبة بن بوعلي القريب من شارع جيش التحرير.

وعبر هذا الموظف من الجزائر العاصمة عن"الفخر والاعتزاز" بأبناء وطنه، مضيفاً: "خرجت من أجل أولادي، أرادوا أن يكونوا هنا حتى يصدقوا أننا فعلا فزنا بالكأس".

ورغم أن المسافة لا تزيد على كيلومترين بين شارع جيش التحرير وساحة الأول من مايو، إلا أن الموكب استغرق أكثر من 45 دقيقة للوصول إلى حيث تم التحضير للاستقبال الشعبي، لكن ذلك لم يأخذ في الحسبان أن "الشعب قرر أن الاستقبال يبدأ من المطار حتى قصر الشعب" كما قال آكلي، 40 سنة.

وشارك هذا العسكري السابق، قبل خمس سنوات في احتفالات عودة المنتخب من مشاركته التاريخية في كأس العالم بالبرازيل عندما بلغ الدور الثاني قبل أن يقصى على يد ألمانيا التي فازت باللقب.

وفي ساحة أول مايو المعروفة بنافورتها الضخمة انفجرت الحشود فرحا لرؤيتها أخيراً الحافلة وعلى واجهتها كتب "أبطال افريقيا" مع نجمتين ذهبيتين، للتذكير بأن هذه الكأس الثانية التي تفوز بها الجزائر بعد الأولى التي نالتها في 1990 عندما احتضنت المنافسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات