بلماضي يعيد الروح إلى«المحاربين»

جاد، حاد، صارم... صفات يوصف بها مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم جمال بلماضي، لكن الشاب في عرف المديرين الفنيين، هو «نعمة» أعادت بث روح في قلوب محاربي الصحراء، أوصلتهم إلى نصف نهائي كأس الأمم الإفريقية، وربما أبعد.

نادرا ما يظهر ابن الـ43 عاماً ارتياحه أمام الكاميرات. يبدو شاردا، مفكرا، وغالبا ما يرد على من يسأله عن تشكيلته، بسرد تشكيلة المنافس، وبدقة.

بهذا الإدراك وغيره، عرف بلماضي كيف يضع الجزائر في نصف نهائي أمم إفريقيا للمرة الأولى منذ 2010، وكيف يرسم للاعبيه مسارا ثابتا في نسخة 2019، بحثا عن لقب ثان في تاريخهم بعد 1990 على أرضهم.

عانى المنتخب منذ ما بعد عام 2015 حين بلغ ربع نهائي أمم إفريقيا، بعد أشهر من بلوغ دور الـ16 لنهائيات كأس العالم 2014، والخروج بصعوبة بعد التمديد أمام ألمانيا التي توجت بطلة للمونديال. بعدها، خرجت الجزائر من الدور الأول لأمم إفريقيا 2017، ولم تتأهل لمونديال 2018.

بعد مونديال البرازيل، ترك المدرب البوسني الفرنسي وحيد خليلودزيتش الإدارة الفنية، وتناوب على خلافته البلجيكي جورج ليكنز، الصربي ميلوفان رايفاتش، الفرنسي كريستيان غوركوف، الإسباني لوكاس ألكازار، ورابح ماجر، الاسم الأشهر من أن يعرّف في تاريخ الكرة الجزائرية.

لم يجد أي من هؤلاء التركيبة الناجحة لمنتخب بلاد لا تبخل بالمواهب الكروية. نهل رئيس الاتحاد الجزائري خير الدين زطشي من هذا المنبع، وانتقل إلى باريس، حيث اتفق مع بلماضي مطلع أغسطس 2018.

من هنا، بدأت قصة نجاح يكتب المولود في فرنسا أحدث فصولها ببراعة. دور أول بثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات أبرزها على السنغال (1-0) في المجموعة الثالثة، تفوق على غينيا في ثمن النهائي بثلاثية نظيفة، وتخطي ساحل العاج بركلات الترجيح في ربع النهائي. في خمس مباريات، لم تهتز شباك رايس مبولحي سوى مرة واحدة.

قال النجم السابق للكرة الجزائرية لخضر بلومي في تصريحات لقناة «الهداف» بعد تخطي ثمن النهائي «المشكلة (في المنتخب) حلها السيد بلماضي. سبقه خمسة أو ستة مدربين لم يتمكنوا من حل المشكلة».

وأضاف «بلماضي عرف بطريقته الخاصة أن المشكلة هي بين اللاعبين، خلافات حول الكرة، من ينفذ الركلة الركنية، من ينفذ الركلة الحرة، ركلة الجزاء... حل المشاكل، أبعَد من أبعَده، وضع البعض في مكانهم. المشكلة كانت انضباطية بين اللاعبين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات