«السناجب» يواجه أنياب «أسود تيرانغا»

«الأولاد» و«النسور».. طموح بلا حدود

يخوض المنتخب النيجيري مواجهة صعبة في مساعيه للتتويج بلقب كأس الأمم الأفريقية للمرة الرابعة في تاريخه عندما يواجه جنوب أفريقيا اليوم على استاد القاهرة الدولي في دور الثمانية لكأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر.

ويمتلك كلا المنتخبين طموحاً بلا حدود للوصول إلى أبعد مدى في البطولة القارية خاصة بعد فوز نسور نيجيريا على أسود الكاميرون حامل اللقب، 3 - 2 في مباراة مثيرة جمعت بينهما في دور الستة عشر في الوقت الذي حقق فيه منتخب الأولاد واحدة من أبرز مفاجآت البطولة عبر الإطاحة بالدولة المضيفة مصر من دور الستة عشر بالفوز عليها بهدف قاتل جاء قبل خمس دقائق من النهاية.

وتسبب منتخب الأولاد في صدمة حقيقية في الأوساط الكروية المصرية، حيث تمت الإطاحة بالمدير الفني لمنتخب الفراعنة المكسيكي خافيير أجيري بجانب استقالة اتحاد الكرة في البلاد وفي مقدمتهم رئيس الاتحاد هاني أبوريدة.

اعتماد

ويعتمد منتخب نيجيريا بشكل كبير على جهود نجمه الأول أوديون إيجالو الذي سجل هدفين في شباك الكاميرون ليرفع رصيده إلى ثلاثة أهداف ويتقاسم صدارة قائمة الهدافين مع السنغالي ساديو ماني والجزائري آدم اوناس والكونغولي سيدريك باكامبو.

والتقى الفريقان في لقاءين من قبل في كأس الأمم الأفريقية في نسختي 2000 و2004 حيث انتهت المواجهة الأولى بفوز النسور بهدفين نظيفين كما انتهت المواجهة الثانية بفوز كاسح لنيجيريا برباعية نظيفة.

وبشكل عام التقى المنتخبان 15 مرة من قبل حيث فازت نيجيريا سبع مرات مقابل ثلاثة انتصارات لجنوب أفريقيا وتعادلا خمس مرات.

وأكد الإنجليزي ستيوارت باكستر المدير الفني لمنتخب جنوب أفريقيا صعوبة مواجهة نيجيريا، مضيفاً «أعتقد أن الأهم في المرحلة الحالية أن نضع في اعتبارنا ما نواجهه ولا ننظر إلى الخلف وأن نثق في أنفسنا».

وأضاف أن منتخب نيجيريا فريق جيد للغاية، وهو من أفضل منتخبات القارة الأفريقية.

من جانبه أكد جيرونت رور المدير الفني لمنتخب نيجيريا صعوبة مواجهة جنوب أفريقيا، موضحاً «شاهدنا مباراة مصر وجنوب أفريقيا ونعرفهم جيداً وكانوا معنا في التصفيات وعندما يفوزون على منتخب مصر أمام جماهيره فهذا يدل على حجم الثقة لدى الفريق ومدى أحقيتهم بالفوز وأيضاً هذا يجعل الفريق جنوب أفريقي أيضاً مرشحاً للذهاب إلى أبعد مدى في البطولة القارية».

اختبار صعب

ويخوض منتخب بنين اختباراً صعباً عندما يواجه نظيره السنغالي على استاد الدفاع. ويتطلع منتخب بنين لمواصلة مفاجآته في كأس الأمم الأفريقية ، خاصة بعد تأهله التاريخي إلى دور الثمانية ولأول مرة في تاريخه في مشاركته الرابعة بالبطولة.

ولكن صعوبة مباراة اليوم تكمن في عدم معرفة الفريقين ببعضهما البعض حيث لم تجمع بينهما أي مواجهة من قبل في كأس الأمم الأفريقية.

وجمعت ثلاث مواجهات من قبل بين الفريقين الأولى كانت في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2002 وانتهت بالتعادل بهدف لكل فريق ثم التقيا مرة أخرى في التصفيات ذاتها وانتهت بفوز السنغال بهدف قبل أن تجمع بينهما مواجهة أخيرة في 2008 جاءت على الصعيد الودي وانتهت بفوز السنغال بهدفين مقابل هدف.

وشارك منتخب السنغال الملقب بأسود تيرانغا في بطولات كأس أفريقيا 14 مرة، أما منتخب بنين الملقب بالسناجب فشارك في كأس أفريقيا ثلاث مرات من قبل.

وتصب الترشيحات في صالح المنتخب السنغالي الذي يعد أحد المرشحين بقوة لنيل اللقب للمرة الأولى في تاريخه لكن هذا لا يمنع أن منتخب بنين قادر على تحقيق مفاجأة جديدة بعد الفوز على منتخب المغرب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات