مشاركة كبيرة لمدرسة دبي الوطنية

تواصل برنامج «دبي الرياضي» لتعليم 10 آلاف طفل السباحة

تواصلت فعاليات برنامج مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع اتحاد الإمارات العربية المتحدة للسباحة والأندية الرياضية والمدارس الحكومية والخاصة لتعليم (10) آلاف طفل السباحة بمناسبة استضافة إمارة دبي لأول مرة على مستوى المنطقة منافسات بطولة العالم للسباحة خلال الفترة من 15-19 ديسمبر المقبل، حيث قام أحمد الفلاسي رئيس اتحاد الإمارات للسباحة وناصر أمان آل رحمة مدير إدارة الثقافة والنشاطات المجتمعية بمجلس دبي الرياضي بزيارة مدرسة دبي الوطنية فرع البرشاء يوم أمس (الثلاثاء 11-5-2010)، للاطلاع على تجهيزات المسبح ومتابعة بعض العروض للطلاب المشاركين بالبرنامج.

وتشارك مدرسة دبي الوطنية بعدد كبير بالبرنامج يصل إلى (250) طالبا ومن المتوقع أن يصل العدد إلى (750) طالبا خلال الفترة المقبلة، وقام الطلاب باستعراض مهاراتهم التي اكتسبوها خلال الأسابيع الماضية، ومنها مهارات الطفو، التوافق بين حركات الأيدي وضربات الرجلين، التنفس السليم مع القدرة على تعلم مهارة أساسية من أنواع السباحة والسباحة لمسافة 50م دون توقف، وتواجد عدد كبير من مدربي الأندية الذين أشادوا بالبرنامج نظرا لتوفيره فرصة اكتشاف المواهب الصاعدة.

وعبر رياض المرعبي المدير العام لمدارس دبي الوطنية وأسامة عجول مدير مدرسة دبي الوطنية فرع البرشاء عن بالغ سعادتهم وتقديرهم لجهود القائمين على البرنامج، مؤكدين أنه يشكل الحافز الأمثل لتطوير مختلف الألعاب الرياضية خصوصا الألعاب الفردية بالنسبة للمدارس.

ويهدف برنامج تعليم (10) آلاف طفل السباحة لزيادة الوعي المجتمعي بأهمية الرياضة بمختلف أنواعها، وإتاحة الفرصة لشريحة كبيرة من أطفال المدارس لتعلم رياضة السباحة، إتاحة فرصة استثنائية للمهتمين برياضة السباحة لانتقاء مواهب واعدة وتسجيلها في الأندية، تعزيز الرياضات المدرجة في أندية دبي من خلال توسيع قاعدة الممارسين، إرساء شراكة فاعلة بين المؤسسات الحكومية و الاتحادات الرياضية الوطنية، تكثيف الجهود التعاونية مع منظمي بطولة العالم للسباحة من خلال توفير جمهور إضافي من عشاق رياضة السباحة لحضور فعاليات بطولة العالم «دبي 2010» وتسليط الضوء على الرياضات الأولمبية بشكل عام و الفردية على وجه الخصوص.

دبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات