عربية

اختبار آسيوي للغرافة والريان القطريين اليوم

تخوض الكرة القطرية ممثلة في الغرافة والريان اختبارا آسيويا صعبا اليوم في دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا وكاس الاتحاد الآسيوي، حيث يلتقي الغرافة مع بختاكور الاوزبكي في دوري أبطال آسيا والريان مع موانغ ثونغ يونايتد التايلاندي بكاس الاتحاد الآسيوي، ويحلم ممثلا الكرة القطرية بالفوز في اللقاءين اليوم والوصول إلي دور ربع النهائي للمرة الأولي في تاريخهما، حيث لم يسبق للغرافة الوصول إلي هذا الدور كما أنها المرة الأولى التي يتأهل فيها إلى دور الـ 16، كما انها المرة الأولى في تاريخ الريان التي يشارك فيها ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

كما يسعى ممثلا الكرة القطرية إلى استغلال إقامة المباراة على ملعبيهما وهي الميزة التي حصل عليها الغرافة كونه بطل المجموعة الأولي برصيد 13 نقطة فيما تصدر الريان مجموعته الخامسة برصيد 15 نقطة، لكن لا بديل عن الفوز اليوم لأي فريق من الفرق الأربعة لعدم جدوى التعادل بأي نتيجة.

حيث تستمر المباراة لوقت إضافي ثم لركلات الجزاء الترجيحية إذا استمر التعادل، وقد أكد البرازيليان كايو جونيور مدرب الغرافة وباولو اوتوري مدرب الريان على صعوبة المهمة وقد طالبا لاعبي الفريقين بالتركيز في المباراة وعدم التفكير في أي شيء آخر.

وطالب كايو جونيور أيضا لاعبيه بنسيان ضياع كأس الأمير والتركيز في المباراة من اجل تحقيق نجاح آسيوي جديد، بينما أغلق اوتوري ملف كأس الأمير عقب مباراة السد مباشرة وأوقف أفراح التأهل إلى النهائي من اجل اجتياز الفريق التايلاندي الغامض.

الغرافة مهمته أصعب واقوى كون بختاكور الاوزبكي فريق قوي ولديه طموح المنافسة علي اللقب وليس مجرد الوصول إلي ربع النهائي، كما انه صاحب خبرة بالفرق القطرية وباللعب في الدوحة وعلى الملاعب القطرية وهو صاحب خبرة أيضا بفريق الغرافة حيث التقيا في الدور الأول لدوري أبطال آسيا موسمي 2008 وانتهى لقاء الدوحة بالتعادل 2-2 ولقاء طشقند بفوز بختاكور الذي لم يستطع التأهل رغم هذا الفوز.

الغرافة مهمته صعبة أيضا لغياب قلب الدفاع إبراهيم الغانم للإيقاف وكذلك الظهير الأيمن احمد فارس الأمر الذي سيجبر البرازيلي كايو جونيور على نقل جورج كواسي من الظهير الأيمن إلى قلب الدفاع والدفع بسعد الشمري منذ البداية في الظهير الأيمن ويحلم الغرافة بالفوز والثأر من بختاكور وتحقيق انجاز جديد بالوصول إلي ربع النهائي والتأكيد على قدرته على المنافسة على اللقب، كما انه يسعى إلى تعويض إخفاقه الأخير وضياع كأس الأمير وهي البطولة الثالثة التي كان يأمل ضمها إلى الدوري وكأس ولي العهد.

وتأهل الغرافة للمرة الأولى هذه الموسم إلى دور الـ 16 رغم مشاركته 3 مرات من قبل في دوري أبطال آسيا آخرها الموسم الماضي، وقد ضمن التأهل إلى البطولة القادمة باحتفاظه ببطولة الدوري، أما بختاكور فقد له الوصول إلى ربع النهائي وأيضا إلى نصف النهائي لكنه لم يستطع حتى الآن الوصول إلى المباراة النهائية.

وتبدو الفرصة مهيأة أمام الغرافة خاصة وبختاكور يفتقد 3 من لاعبيه للإيقاف وهم الكساندر كليتسكوف وستانيسلاف اندرييف والكساندر غينيريك، أما الريان فمهمته أسهل نسبيا عندما يلتقي الفريق التايلاندي موانغ ثونغ يونايتد ثاني المجموعة السابعة .

والذي لم يخسر سوى مباراة واحدة في الدور الأول، وكفة الريان كما أجمعت الآراء هي الأرجح خاصة من الناحية المعنوية وبعد نجاحه في الوصول إلى نهائي كاس الأمير على حساب الغرافة ثم السد وهما اقوى بكثير وأفضل من الفريق التايلاندي.

الدوحة - بلال قناوي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات