محمد بن زايد كرمها ووعد بزيارة مدرستها

موزة المنصوري: نابغة إماراتية في بطولة الشطرنج

صورة

لم تتخط العاشرة من عمرها، لكنها تخطت الحدود والحواجز وعبرت إلى فضاءات من المجد والشهرة، كنابغة على رقعة الشطرنج أدارت الرؤوس ولفتت الأنظار وهي تنقل البيادق ببراعة منقطعة النظير، لتحقق الانتصارات وتعتلي منصات التتويج، متوشحة بالذهب والفضة لتهدي الفخر لدولة الإمارات.

موزة المنصوري، توجت بلقب أفضل ناشئة صاعدة لعام 2008 ونالت شرف تكريم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان، رئيس الاتحاد الآسيوي للشطرنج. ذهبنا إلى منزل أسرة النابغة المنصوري بالعين، لنتعرف عن قرب إلى هذه الموهبة الاستثنائية، فتكشفت لنا الكثير من الحقائق والأسرار حول كل ما يتعلق بصائدة البطولات وحاصدة الذهب الصغيرة، من خلال حوار أجريناه معها وأسرتها..

نبوغ مبكر

بداية.. سألنا والد موزة عن قصة بداياتها الأولى مع اللعبة؟

والد موزة: لاحظت أنها كانت شغوفة بلعبة الشطرنج منذ صغرها، فبدأت بتعريفها على أساسيات اللعبة، وعندما علمت أن مدرستها اللآلئ النموذجية تنظم حصص مناشط تخللتها رياضة الشطرنج، شجعتها على الالتحاق بها.

وهكذا ظلت تمارس اللعب باستمرار في المنزل وفي ذات الوقت تتلقي بعض الدروس في المدرسة، كما كان لانتسابها إلى نادي العين للشطرنج أثره الكبير في تطوير وصقل موهبتها، بعد أن لاحظ المسؤولون نبوغها المبكر في هذه اللعبة، لتنطلق من هناك وتصبح على ما هي عليه الآن من مستوى، جعلها قادرة على خوض بطولات على المستويين الداخلي والخارجي.

من الهواية للاحتراف

ومتى تم اكتشاف هذه الموهبة في موزة؟

منذ صغرها وهي تستمتع بممارسة لعبة الشطرنج مع أخوانها بالمنزل، وعندما بلغ عمرها 6 سنوات، تنبأت لها مدربتها هدى النجار وعدد من المدربيين الدوليين بمستقبل عريض، وبعدها تلقت التدريبات في نادي العين للشطرنج واستمرت في الممارسة إلى أن احترفت اللعبة وأصبحت قادرة على دخول منافسات وخوض بطولات محلية ودولية.

أداء متميز ومستوى متفرد

ما أبرز الألقاب التي حصلت عليها محلياً وخارجياً؟

حصدت موزة على العديد من البطولات بلغت نحو أكثر من عشرين ميدالية وكانت أول منافسة خارجية تشارك فيها هي بطولة العالم في تركيا عام 2007 حيث حصلت على المركز العاشر ولقب أحسن لاعبة عربية، أما في بطولة العرب الفردية في سوريا عام 2009 فحصلت على 100، من النقاط .

وتم منحها لقب FM وتصنيفاً دولياً، كذلك شاركت في بطولة آسيا الفردية بإيران وحصلت على 5,5 نقطة بفارق نصف نقطة فقط، عن إحدى الميداليات، كما شاركت في بطولة العالم للناشئين في تركيا عام 2008، وجمعت 6 نقاط آنذاك، وحصلت على تصنيف دولي 1539، حيث فازت على بطلات تركيا، كندا، بولندا، أستراليا، المجر وروسيا.

إضافة إلى أنها حصلت على جميع البطولات المحلية بما في ذلك بطولة مدارس العين ومدارس الدولة، وبطولة الإمارات، وتكرر الفوز نفسه عامي 2008 و2009، ولقيت موزة تكريماً سامياً من أصحاب السمو شيوخ الإمارات، ومن أغلى الألقاب التي حصلت عليها لقب أحسن ناشئة في الإمارات وكرمها اتحاد الإمارات للشطرنج.

اهتمام خاص

ما دور نادي العين للشطرنج في تطوير موهبة موزة؟

هناك دعم لا محدود من الشيخ سلطان بن شخبوط آل نهيان، رئيس النادي، كما أنه تم تخصيص مرتب شهري لتشجيعها، فضلًا عن رعايته الشخصية لموزة ومشاركاتها في البطولات الآسيوية والدولية.

وليس هذا فحسب، بل إنه متابع دائم عن أحوالها ونتائجها في البطولات التي تشارك فيها، وكذلك مدربي النادي، حيث كانت بداية تدريبها مع هدى النجار وهشام الأرغا، ثم الأستاذين الدوليين ديميتري وأرينا، وحالياً مع المدرب العالمي مرشاد شريف، وأود أن أؤكد أن نادي العين للشطرنج لم يتأخر يوماً في دعمه لموزة في جميع مشاركاتها المحلية أو الخارجية.

لعبة وراثية

انتقلنا للنابغة الصغيرة موزة التي كانت تتابع باهتمام كبير أسئلتنا لوالدها، فسألناها عن السر في للعبة الشطرنج دوناً عن باقي الألعاب؟

موزة: هي اللعبة الوحيدة التي أجد متعتي فيها.

حيث تحتاج لذكاء وتركيز عاليين أكثر من باقي الألعاب، كما أنني عندما أرى شخصاً يلعب الشطرنج يراودني شعور بضرورة الفوز عليه، كذلك حب هذه اللعبة أعتبره وراثياً في عائلتي انتقل لي من أبي وإخوتي وأخواتي، ولعل ذلك من الأسباب التي جعلتني أبرع في اللعبة، حيث إن الممارسة مستمرة بالمنزل.

متابعة أسرية مستمرة

سألنا والد موزة عن دور أسرتها في النجاح الذي حققته بهذه اللعبة؟

والد موزة: علاوةً على الدعم الذي تحصل عليه موزة من نادي العين للشطرنج والمساندة والمتابعة الدائمة لها من قبل الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط ،إلا أننا نقف معها كأسرة، حيث نرافقها في جميع البطولات الدولية والعالمية.

وفي بعض البطولات تستغرق مدة الجولات فيها 11 جولة فأكثر أي مدة أسبوعين، كما أرافقها شخصياً في بعض المباريات التي تمتد من 3 ساعات إلى 6 ساعات أحياناً.

تفوق أكاديمي

كيف توفق موزة بين الرياضة والدراسة؟

والد موزة: موزة من الطالبات المتفوقات في مدرستها فهي تهتم بدراستها كثيراً، وبدورنا كأسرة ننظم لها وقتها بين دراسة المواد وكتابة الواجبات والمراجعة لها في فترة الامتحانات كما نخصص لها جزءاً من وقتها لتدريبات الشطرنج، ولا ننسى دور مدرستها الكبير في التواصل والتعاون معنا دائماً، كما انه في بعض البطولات التي تتطلب السفر خلال أيام الدراسة نأخذ معنا كتبها المدرسية لعلنا نجد بعض الوقت لتدريسها.

مصدر فخر

ما شعورها وشعوركم كأسرة، بعد تكريم موزة من قبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمناسبة بطولة آسيا للناشئين؟

بالفعل شعور لا يوصف، عندما ينحني الشيخ محمد بن زايد، وبكل تواضع ليتحدث مع موزة ويهنئها ويعدها بزيارة مدرستها، ويقول أمام جميع المكرمين : «محد فرحني مثلها»، كذلك اهتمام سموه ودعمه لموزة يشعرنا دائماً بالفرح والثقة الدائمين في تطوير موهبة موزة لتجلب الفخر لوطنها في جميع البطولات.

أما موزة فاستعادت تلك اللحظات بكثير من الفرح والسعادة وقالت: شعرت بالفخر والاعتزاز، حيث كنت أصغر المكرمين وجميع من حولي يكبرونني بسنوات، وطال حديث الشيخ محمد معي وفرحت كثيراً عندما وعدني بزيارة مدرستي.

مواجهة الجولة الأصعب

بسؤال موزة عن أصعب جولة أو مباراة واجهتها، أكدت أن هناك بعض الجولات كانت ترهقها كثيراً، وفي بطولة سوريا واجهت مباراة صعبة نوعاً ما نظراً لطول الوقت الذي استغرق في اللعبة، حيث استمرت المدة في التركيز والمنافسة إلى 6 ساعات، كنت حينها أذهب لغسل وجهي بالماء وأرجع لأكمل، إلا أن ذلك التعب والإرهاق يتلاشى، حينما أتذوق طعم الفوز بجدارة وأحصد اللقب وأضمن البطولة وأرفع اسم بلادي عالياً.

صعوبات في طريق موزة

أكد والد موزة المنصوري نجمة الشطرنج الصغيرة، أن هناك بعض الصعوبات التي تعاني منها موزة كتغيير المدربين باستمرار وعدم ثباتها على مدرب واحد، ففي بعض الأحيان يتم تغيير المدرب قبل عدة أيام من بدء البطولة.

وذلك قد يؤثر في تحقيق النتائج المرجوّة، كذلك اختلاف لغة مدربيها فبعض مدربيها لا يجيدون العربية، ما يصعب عليها سرعة الفهم، فهي بحاجة إلى مدرب يستمر معها وينظم لها برنامجاً خاصاً، نظراً لاختلاف مستواها في اللعب عن باقي المستويات، وأعتقد أنها صعوبات إذا تخطتها ستزيد في معدل احترافها للعبة.

حلم العالمية يراود موزة

أكد والد موزة المنصوري نجمة الشطرنج الصغيرة أن هناك أربع بطولات مستقبلية تعتزم موزة خوضها، منها محلية وأخرى خارجية، وهي بطولة الإمارات والعرب وآسيا والعالم، ونتمنى أن يحالف موزة الحظ في هذه المشاركات، حيث نتطلع لوصولها للعالمية وحصد المراكز الأولى لتهدي وطنها هذه الألقاب.

حوار مريم الاشخري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات