امبراطور الخليج يتفوق على بطل الكأس بـ «الفنيات»

امبراطور الخليج يتفوق على بطل الكأس بـ «الفنيات»

صورة

نتيجة طبيعية تلكم التي أسفرت عنها مباراة فريقي الإمارات والوصل لكرة القدم أول من أمس في الجولة 21 لدوري المحترفين والتي انتهت بفوز الامبراطور الوصلاوي بطل الخليج بخمسة أهداف مقابل أربعة أهداف لبطل الكأس في ظل الأفضلية للأصفر والروح التي لعب فيها والرغبة القوية في حصد نقاط المباراة الثلاث وقادت الفريق إلى المركز الخامس برصيد 28 نقطة وهو المركز الذي يسعي للبقاء فيه في الجولة الأخيرة.

الحقيقة أن فريق الوصل أراد تعويض خسارته في الجولة الماضية أمام عجمان وكان له ما أراد بسبب عوامل عدة منها الخطة التي اعتمدها مدربه غيماريش إضافة إلى تألق المهاجم سفيان العلودي الذي عمل أكثر مما هو مطلوب منه، فصال وجال بين مدافعي الإمارات وفي كل الاتجاهات أثمرت عن تسجيله ثلاثية من أهداف فريقه الخمسة فكان الوصلاوى بطلا حقيقيا رجحت الخبرة الكبيرة والإمكانات الفنية والمهارية للاعبيه وكان في الإمكان أن يسجل الوصلاوية أهدافا أكثر لولا التسرع والاندفاع والاستعجال في أوقات أخرى.كما أن عدم استثمار الفرص أدى لإعطاء الإمارات فرصة التقدم وكادت الخسارة الثانية تكون من نصيب الأصفر ولكن الخبرة والإمكانات الفنية التي يتمتع بها لاعبو الوصل قادت إلى الفوز.

وفي المقابل لم ينجح بطل الكأس الهابط لدوري الهواة من إعطاء صورة نهائية جميلة وهو يلعب بأرضه ووسط جماهيره فكانت الخسارة الجديدة للصقور الذين لعبوا بدون حماس فكثرت الأخطاء الفردية الساذجة التي كانت من أسباب الخسارة لاسيما في ظل غياب الدافع والروح القتالية لدى بعض اللاعبين!

وأعرب عيد باروت مدرب الإمارات عن حزنه للمستوى الذي ظهر عليه الفريق في المباراة، إلى أن هبوط الفريق للدرجة الأولى ساهم وبشكل كبير في افتقاد اللاعبين إلى التركيز بالرغم من تقدمنا في الشوط الأول بثلاثة أهداف مقابل هدفين وكان في الإمكان المحافظة على النتيجة.

وأضاف باروت: مشكلة الفريق تكمن في العديد من (الأمور) لا داعي لذكرها في الوقت الحالي، لكن تبقى أبرزها عقلية بعض اللاعبين والتي تثمر عن الوقوع في الأخطاء المتكررة برغم محاولاتنا معالجتها لكن للأسف تتكرر في كل مباراة ما أثرت على وضعية الفريق في المسابقة وكانت النتيجة في النهاية هبوط الفريق، مشيرا إلى أن معالجة تلك الأخطاء لاشك أنها تحتاج إلى وقت وجهد كبيرين حتى يتم إصلاحها.

وأعرب غيماريش مدرب الوصل عن رضاه لأداء فريقه في المباراة خاصة في الجانب الهجومي الذي نجح في تسجيل خمسة أهداف على خلال الشوطين.

وأبدى غيماريش استياءه من أداء الجانب الدفاعي خاصة مع دخول أربعة أهداف مرمى الأصفر في مباراة واحدة.وعن المباراة بشكل عام قال: لاشك أن المباراة لم ترتق إلى المستوى الجيد نظرا لغياب الدافع عند الفريقين بسبب ابتعادهما عن حسابات المنافسة بوجود الوصل في المنطقة الدافئة وتأكد هبوط الإمارات.

وأضاف بالرغم من ذلك فقد كان هدفنا تحقيق الفوز للوصول إلى المركز الخامس في نهاية المسابقة وهو بكل تأكيد مركز يعد أفضل من المركز الحالي، ونجح اللاعبون في تحقيق الفوز، مبديا استغرابه من عدد الأهداف التي خرجت بها المباراة والتي شبهها بكرة اليد وليس كرة القدم!

وأضاف غيماريش بأنه بالرغم من الأداء والمستوى المتوسط للمباراة بشكل عام إلا إنني سعيد بنفس الوقت أننا حصدنا الثلاث نقاط وهذه ستساعدنا في تحقيق هدفنا بحصد المركز الخامس وهذا ما نسعى لتأكيده في الجولة الأخيرة.

علي شويرب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات