المريخ السوداني يستضيف الترجي التونسي في قمة عربية أفريقية اليوم

المريخ السوداني يستضيف الترجي التونسي في قمة عربية أفريقية اليوم

يستضيف المريخ السوداني باستاده مساء اليوم نظيره الترجي التونسي في إياب ثمن نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا، وتبدو المباراة صعبة للغاية على أصحاب الأرض، وتمنح نتيجة مباراة الذهاب أفضلية التأهل لمرحلة المجموعات للفريق التونسي بعد نجاحه في تحقيق انتصار كبير في مباراة الذهاب بلغ ثلاثة أهداف نظيفة.

وعلى الرغم من أن خسارة المريخ للقاء الذهاب كانت الأولى له في نسخة البطولة هذا الموسم، إلا أنها بدت منطقية من واقع كم الغيابات الهائل الذي عانى منه الفريق السوداني منذ بداية الموسم، بالإضافة إلى تعرضه لعدد من المنعطفات الحساسة وعلى رأسها وفاة مهاجمه الأول إندورانس إيداهو، وتواصلت أزمة الإصابات بعد عودة الفريق من تونس.

وضمت قائمة المبعدين عددا من اللاعبين الآخرين، مما يجبر الفريق على خوض لقاء اليوم دون أي مهاجم جاهز، ويفكر الجهاز الفني في الدفع بعبد الحميد السعودي رغم إصابته وعدم اكتمال شفائه ليلعب كمهاجم صريح أمام ثلاثة صناع لعب وهم فيصل العجب، النيجيري ستيفن وارغو والتونسي عبد الكريم النفطي.

وفشل مدرب الفريق خوزيه لويس كاربوني في الاستقرار على تشكيلة يخوض بها لقاء اليوم بسبب شح اللاعبين ، مما يشير لصعوبة مهمة (المريخاب) في لقاء اليوم، وتعويض نتيجة الذهاب الكبيرة لمواصلة المشوار والوصول للمجموعات. وكان الفريق خاض تجربة ودية أمام الانتاج الحربي المصري انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق يوم الثلاثاء الماضي.

الطرف الآخر الترجي كان قد وصل الخرطوم عصر يوم أمس الأول الخميس، وفشل الفريق في تطبيق البرنامج الذي كان وضعه المدرب فوزي البنزرتي والذي احتوى على حصتين تدريبيتين، وفضل المدرب التونسي منح اللاعبين قسطا من الراحة بقية يوم الخميس، قبل أن يؤدي تدريبه الرئيسي للمباراة مساء امس الجمعة باستاد المريخ.

وسيحاول الفريق بقدر المستطاع إحراز هدف ينهي به كل الآمال المريخية، ويضع قدمي الفريق في مرحلة المجموعات التي غاب عنها الفريق مؤخرا، ويدخل فريق (باب سويقة) لقاء اليوم بمعنويات مرتفعة بعد النجاح في حسم بطولة الدوري التونسي قبل نهايته، عوضا عن نتيجة مباراة الذهاب الكبيرة ، وسيلعب رفاق مايكل إينرامو وخالد العياري اللقاء بأعصاب أكثر هدوءا، خاصة أن استمرار الوقت سيكون في صالح الفريق التونسي عكس نظيره السوداني الذي سيحتاج لكل ثانية من دقائق المباراة التسعين.

الخرطوم - فراس طنون

طباعة Email
تعليقات

تعليقات