الريان القطري يقصي الغرافة عن كأس الأمير

الريان القطري يقصي الغرافة عن كأس الأمير

فجر الريان أو الرهيب كما يطلق عليه ثورة جامحة وأطلق العنان لبركان الغضب الكامن فيه منذ موسم بأكمله، وأطاح بالغرافة في اكبر مفاجآت كأس أمير قطر لكرة القدم وحرمه من الاحتفاظ بلقبه، ومن تحقيق حلم الفوز بالثلاثية بعد ان حقق الفوز بالدوري وكأس ولي العهد وهزمه 2-1 في واحدة من أجمل واقوى مباريات الموسم وأفضل مباريات الريان على الإطلاق هذا العام وتأهل إلى المربع الذهبي الذي اكتمل بفوزه حيث يلتقي مع السد فيما يلتقي أم صلال مع قطر.

وثأر الريان من خسائره هذا الموسم في دوري نجوم قطر 2010 من الغرافة، كما أذاق منافسه اللدود من نفس الكأس التي شرب منها الريان الموسم الماضي عندما خطف الغرافة الكأس في المباراة النهائية بهدف في الوقت القاتل، وفي الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة بعد ان كان الجميع ينتظر وقتا إضافياً وربما ركلات جزاء ترجيحية.

وتكرر هذا السيناريو الغريب والمثير أول أمس حيث تعادل الفريقان بهدف واعتقد الجميع ان الوقت الإضافي هو الحل لفض الاشتباك وفض التعادل بينهما، وجاء الريان في الدقيقة الأخيرة وشن هجمة مرتدة حسم بها المباراة والتأهل إلى دور نصف النهائي وسط فرحة جماهيره الغفيرة التي لم تصدق ان فريقها الذي ظهر بلا حول أو قوة في آخر لقاء جمعه بالغرافة في القسم الثاني بالدوري تفوق على اقوى فريق في الكرة القطرية وهزمه بهدفين لهدف رغم ان الريان خاض المباراة بدون هدافه البرازيلي اوفونسو للإصابة ومحمد ياسر نجم الوسط ولاعب الارتكاز لخلاف مع مدربه البرازيلي باولو اوتوري.

كل المؤشرات كانت تؤكد ان الغرافة هو الفائز لاسيما بعد تفوق منذ اللحظة الأولى وتقدم بهدف مبكر في الدقيقة 8 لميرغيني الزين، لكنه لم يستطع استغلال الفرص التي أتيحت أمام مهاجميه كليمرسون ويونس محمود، وانقلبت المباراة رأساً على عقب في الشوط الثاني وظهر الريان بمستوى مغاير بالمرة وسيطر على مجريات المباراة ونجح في الدقيقة 63 بتسجيل هدف التعادل عن طريق سيد بشير في أول لمسة بعد اشتراكه بدلا من عبد الرحمن مصبح.

ولم تفلح محاولات الفريقين لانتزاع الفوز وفجأة وفي الدقيقة الأخيرة والكل يتأهب للوقت الإضافي يقود فابيو هجمة مرتدة ويتبادل الكرة مع الحوسني وينفرد فابيو ويسدد داخل المرمى مسجلا هدف الفوز وسط فرحة هيستيرية ريانية غير مسبوقة بالفوز الغالي على الغرافة وبالتأهل إلى المربع الذهبي وارتفاع آمال الفريق في الوصول إلى منصة التتويج وتحقيق اللقب.

اوتوري مدرب الريان اكد ان فريقه لو خسر المباراة فانه سيكون في غاية الرضا عن فريقه وعن لاعبيه بعد الاداء الرائع الذي قدموه خلال اللقاء وأمام فريق قوي وكبير مثل الغرافة وفي ظل ظروف صعبة تمثلت في غياب اوفونسو إضافة إلى تأخرنا بهدف مبكر.

وقال: كنا نعلم انه كان يجب علينا ان نكون أقوياء فنيا وبدنيا وأيضاً تكتيكيا ومعنويا، ولاعبو الريان كانوا يعلمون أيضاً ان الغرافة أفضل بكثير وهذه حقيقة وهو ما أعطاهم الطموح لتحقيق الفوز في هذه المباراة المصيرية والصعبة، واستطيع القول الآن ان الريان أصبح يملك عقلية الفوز في أي مباراة وأمام أي منافس وتحت أي ظروف وهو ما حدث بالأمس.

وأشار إلى ان الغرافة حقق 3 بطولات هذا الموسم ونجح في التأهل للمرة الأولى في تاريخه إلى دور 16 لدوري ابطال آسيا وهو انجاز تاريخي يحسب للفريق لم يحققه من قبل، واعتقد ان ما أخذه الغرافة هذا الموسم من البطولات يكفي هذا الموسم.

من جانبه قال كايو جونيور مدرب الغرافة ان فريقه قدم مع الريان واحدة من اقوى وأفضل مباريات الموسم والفوز كان متاحا للفريقين واللقاء كان متكافئا، فالشوط الأول كان غرفاويا والشوط الثاني ريانيا.

أضاف: سيطرنا على مجريات الشوط الأول بفضل أخطاء الريان وسنحت لنا فرص عديدة لم نستغلها كما ينبغي أمام المرمى الرياني. وفي الشوط الثاني نزل الريان إلى ارض الملعب بنزعة هجومية واستحق بكل تقدير إحراز التعادل وأهدر أيضاً العديد من الفرص

استطرد كايو قائلا: الغرافة افتقد للتركيز في الدقائق الأخيرة ولم نستطع تفادي هدف الفوز الذي جاء في وقت قاتل.

أشار إلى ان أروع ما في المباراة هذا الجمهور الكبير الذي حضر المباراة وشجع بحرارة وقوة واستمتع باللقاء المثير الذي يستحق كما قلت ان يكون أفضل مباريات موسم 2010.

وأكد ان الغرافة تركيزه الآن وبنسبة 100% سيكون في دوري ابطال آسيا وفي لقاء بختاكور 11 الجاري حتى نستطيع إكمال المسيرة والوصول إلى دور الثمانية.

الدوحة ـ بلال قناوي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات