نتيجة إشراك العين لاعباً موقوفاً في الدورة الأولى لكأس زايد

الوصل يطالب اتحاد الطائرة باعتبار الشباب فائزاً على العين

يعتزم نادي الوصل التقدم بمذكرة لاتحاد الكرة الطائرة يستفسر فيها عن أسباب عدم إيقاف معد نادي العين عارف رجب في مباراة فريقه مع الشباب في ختام منافسات الدورة المجمعة الأولى لبطولة زايد والتي اختتمت مبارياتها السبت الماضي، على اعتبار انه موقف لحصوله على الإنذار الثاني خلال مباراة فريقه أمام الوصل في لقائهما معا ضمن منافسات اليوم الثاني من مباريات الدورة نفسها.

وكان فريق الوصل قد نجح في احتلال صدارة الترتيب بنهاية هذه الدورة بفارق نسبة نقاط الأشواط عن العين ثم الجزيرة وجميعة تساووا في عدد النقاط (5 نقاط)، وبالتالي ستكون الدورة المجمعة الثانية والتي ستنطلق الخميس المقبل على صالة نادي الشباب حاسمة في تحديد بطل كأس زايد، وستكون فان خسارة إي فريق لأي نقطة من شأنها أن تؤثر على المنافسة الساخنة بينهم خاصة الفرق الثلاث المتساوية في عدد النقاط، معهم الشباب الذي تذيل الترتيب برصيد 3 نقاط.

وكشف خالد مراد المشرف على الطائرة في نادي الوصل أن لائحة قواعد الموسم الرياضي 2009/2010 التي عممها اتحاد اللعبة على الأندية قبل بداية الموسم تنص في فقرة النقاط الجزائية للحد من سوء السلوك في الفقرة (د) الخاصة بالإيقافات على إيقاف اللاعب لمباراة واحدة في حصوله على 6 نقاط جزائية، مع العلم أن الإنذار الواحد يقتضى حصول اللاعب على 3 نقاط جزائية وفقا للفقرة (ج) المتعلقة بالنقاط الجزائية والتي تسجل على اللاعب 3 نقاط جزائية في حالة حصوله على إنذار (بطاقة صفراء)، وبالتالي فان إنذارين يمنحان اللاعب 6 نقاط يحرمانه من المشاركة في المباراة التالية والتي واجه فيها العين فريق الشباب وفاز 3/صفر.

وأوضح مراد اللاعب حصل على الإنذار الأول في لقاء فريقه العين مع الوصل ضمن مباريات المرحلة الثانية للدوري في 15 سبتمبر الماضي، ثم نال الإنذار الثاني في لقاء الفريقين ـ أيضا ـ يوم 30 ابريل ضمن منافسات اليوم الثاني للدورة الأولى لبطولة كأس زايد، وبالتالي ووفقا لدليل الموسم الرياضي في فقرة النقاط الجزائية للحد من سوء السلوك ( 7-2-9 ) في الفقرة (د) الخاصة بالإيقافات فان الجزاءات تطبق متى ما تراكمت على اللاعب في نفس الموسم الرياضي بغض النظر عن انه حصل على الإنذار الأول في بطولة والإنذار الثاني في بطولة ثانية ولكنها ضمن نفس الموسم الرياضي.

وان النقطة الثالثة من مادة الإيقافات توضح ان النادي يعد خاسرا لجميع مبارياته التي يشارك فيها اللاعب الموقوف بنتيجة صفر/3 ويحتسب كل شوط بنتيجة صفر/25.

وأضاف المشرف على طائرة الوصل ورئيس لجنة الحكام سابقا ان الغرض من الخطاب الذي سيتم إرساله للاتحاد بعد اخذ موافقة مجلس إدارة نادي الوصل عليه يهدف إلى توضيح موقف الاتحاد من هذه الجزئية بحيث يتم التعميم على الأندية، وحتى لا نفاجأ بتطبيق هذه القاعدة علينا في موقف مشابه ونحن لا نعلم.

وأكد مراد انه رغم أن المستفيد الأول من تطبيق هذه العقوبة هو نادي الشباب لأنه من المفترض اعتباره فائزا على العين، إلا أن الوصل يستفيد أيضا من خسارة العين باعتباره منافسا له على الصدارة وتساوى معه في رصيد النقاط.

يذكر أن لائحة الموسم الرياضي تنص على أن الفريق مسؤول عن ضمان عدم مشاركة اللاعب الموقوف في المباريات.

وعلى الناحية الأخرى لم يحسم نادي الشباب موقفه نهائيا من هذه الواقعة وأكد مطر سرور المدير التنفيذي للرياضات والأنشطة بنادي الشباب أن إدارة الجوارح بصدد دراسة الموقف واتخاذ القرار المناسب بعد الاجتماع مع المشرف على الفريق أحمد حماد والتوصل إلى رأي نهائي، مستطردا تحديد موعد محدد للتقدم باحتجاج او اعتراض على مثل هذه المواقف تعد عقبة تقف أمام هذه المشكلة، خاصة في ظل أن النادي توصل إلى هذه المعلومة لاحقا بعد مباراته مع العين يوم السبت الأول من مايو، مضيفا أن هذا لا يمنع من التقدم بمذكرة تسجيل موقف النادي إذا رأى ذلك.

يذكر أن لائحة بطولة كأس زايد فيما يخص الاحتجاجات تنص على تقديم الاحتجاجات خلال 3 ساعات من انتهاء المباراة بواسطة الفاكس، على ان يتم سداد الرسوم قبل الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم التالي.

وليد فاروق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات