«البلوز» يواجه ليفربول الجريح و«الشياطين الحمر» يحل ضيفاً على سندرلاند

مان وتشيلسي ينتظران هدايا الأحد لحسم اللقب

خلال الأسابيع الأخيرة دارت حرب زائفة، حيث بدا أن الصراع على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم سيحسم غداً الأحد، ولكن على الأرجح لن يتم معرفة صاحب الحظ السعيد في الصعود إلى منصة التتويج قبل نهاية الجولة الأخيرة من الموسم.

ويتوجه تشيلسي الذي يتصدر ترتيب المسابقة بفارق نقطة واحدة أمام أقرب ملاحقيه مانشستر يونايد، لملاقاة ليفربول غداً الأحد في المرحلة السابعة والثلاثين، قبل الأخيرة من الموسم في فترة الظهيرة، ثم يتبعه مانشستر يونايتد بمباراة خارج ملعبه أمام سندرلاند في مساء اليوم نفسه.

ويواجه الفريقان مصيراً واحداً في اليوم الأخير من الموسم من ناحية السهولة، عندما يلتقي تشيلسي على ملعبه مع ويغان في الوقت الذي يستضيف فيه مانشستر فريق ستوك سيتي.

ويدرك ليفربول، الذي يسعى لاحتلال المركز الرابع بأي ثمن من أجل ضمان المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، أن الفوز على تشيلسي سيضمن إلى حد كبير تتويج منافسهم التاريخي مانشستر يونايتد باللقب التاسع عشر في تاريخه، وهو ما يجرد ليفربول من مكانته الحالية المتمثلة في إحراز لقب الدوري الإنجليزي 18 مرة من قبل.

وحذر فرانك لامبارد لاعب خط وسط تشيلسي فريقه من انتظار أي معروف من ليفربول.

وقال لامبارد «ليس هناك فرصة أن يخرج 11 لاعباً من ليفربول ويقرروا أن يفوز مانشستر يونايتد باللقب في هذه المباراة».

وأضاف «إنهم يحاولون الفوز في المباراة، لن تكون محترفاً إذا كان لك هدف آخر، ولكنهم محترفون، والمدرب محترف».

وأوضح «لا يوجد طريقة أخرى يفكرون بها في أي شيء سوى الفوز بالمباراة، بغض النظر عن أنها ستؤهلهم للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل من عدمه».

ويفتقد ليفربول جهود مهاجمه الإسباني فرناندو توريس، فيما تحوم الشكوك حول مشاركة المهاجمين ديرك كاوت وديفيد نجوج، ما يعني أن ريان بابل قد يشارك في مركز لاعب الوسط المهاجم.

ويواجه مانشستر يونايتد مهمة أكثر سهولة عندما يلتقي مع مضيفه سندرلاند، الذي خسر في مباراتين فقط على ملعبه هذا الموسم، في الوقت الذي أكد فيه الهولندي بودوين زيندين لاعب خط وسط سندرلاند أن فريقه يمتلك حافزاً كبيراً لتحقيق نتيجة إيجابية.

وأكد «الملعب سيكون ممتلئاً بالجماهير ولقد حققنا نتائج جيدة على ملعبنا هذا الموسم». وأوضح «الشيء الجيد هو أن مانشستر مازال ينافس على اللقب لذا فإنهم سيأتون إلى هنا في محاولة لتحقيق الفوز.. ولكن في الوقت الذي يرغبون فيه في إحراز اللقب، نرغب في تحقيق نتيجة إيجابية حتى ننهي الموسم في المنطقة الدافئة».

وفي غمار الصراع على المركز الرابع يلتقي مانشستر سيتي مع ضيفه أستون فيلا في الوقت الذي يستضيف فيه توتنهام فريق بولتون. وسيتأكد هبوط هال سيتي رسمياً في حال عدم تحقيق الفوز على ملعب ويغان يوم الاثنين أو في حال نجح ويستهام في تفادي الهزيمة أمام مضيفه فولهام يوم الأحد.

وفي مباريات أخرى اليوم السبت يلتقي برمنغهام سيتي مع ضيفه بيرنلي وبورتسموث مع ولفرهامبتون وستوك سيتي مع إيفرتون على أن يتوجه ارسنال لمواجهة بلاكيرن يوم الاثنين.

مانشيني يخير من تيفيز التوقف عن التذمر أو الرحيل

رد المدرب الايطالي لمانشستر سيتي الانجليزي روبرتو مانشيني، على انزعاج مهاجمه الارجنتيني كارلوس تيفيز، من كثافة الحصص التدريبية، طالباً منه التوقف عن التذمر أو الرحيل من النادي، ما يظهر ان الأجواء داخل غرف ملابس الـ «سيتيزينس» ليست بالمثالية.

واثار تيفيز حفيظة مانشيني في مقابلة اجراها مؤخراً، وقال فيها ان كثافة الحصص التمرينية ترهق اللاعبين، مشككاً بصحة قرار اداريي النادي بالتخلي عن المدرب الويلزي مارك هيوز في منتصف الموسم للتعاقد مع مانشيني. وتسبب تصريح تيفيز بإثارة التكهنات حول رغبته بترك مانشستر سيتي الصيف المقبل، والانتقال الى ريال مدريد الاسباني او الى فريق اسباني اخر، ويبدو ان مانشيني مستعد لتحقيق رغبة الارجنتيني.

«لا يزال هناك اربعة اعوام متبقية على عقده (تيفيز) لكن إذا لم يكن سعيداً، فمن الافضل له ان يغير الفريق»، هذا ما قاله المدرب الايطالي رداً على تصريحات المهاجم الارجنتيني، مضيفا «اذا كان لاعب من الطراز الرفيع غير سعيد بالبقاء هنا، فمن الافضل له ان ينتقل الى فريق اخر».

وتحدث مانشيني مع تيفيز ليشرح له الاسلوب الذي يتبعه في التمارين، مؤكداً للارجنتيني أنه لن يجري اي تعديل على التمارين من اجل ان تتلاءم مع رغبة لاعب واحد، مضيفاً «عندما لا يكون لدينا مباراة في منتصف الاسبوع فأنا اجري التمارين مرتين يوم الثلاثاء، لأنها الطريقة الوحيدة التي اعرفها».

وتأتي هذه الازمة بين مانشيني وتيفيز في اسوأ مرحلة ممكنة بالنسبة لمانشستر سيتي، لأن الفريق يصارع حالياً من اجل الحصول على المركز الرابع المؤهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، وامام فريق مانشيني ثلاث مباريات من اجل تحقيق هذا الامر وانتزاع المركز الرابع من توتنهام وفي حال فشل المدرب الايطالي في هذه المهمة قد يجد نفسه خارج الفريق في نهاية الموسم.

ويبدو ان الصراع على المركز الرابع سيذهب حتى خط النهاية وستكون مباراة الاربعاء المقبل المؤجلة من المرحلة التاسعة والعشرين حاسمة لتحديد من سيرافق تشلسي ومانشستر يونايتد وارسنال الى دوري الابطال، لأنها ستجمع مانشستر سيتي وتوتنهام على ملعب الاول.

ويتواجد بين هذا الثنائي استون فيلا الخامس الذي لا يتخلف عن المركز الرابع سوى بفارق الاهداف، فيما يحتل ليفربول المركز السابع بفارق نقطتين عن توتنهام. وسيتمكن مانشستر سيتي من ازاحة استون فيلا عن خط الصراع في حال نجح في الفوز عليه عندما يستضيفه اليوم على ملعب «سيتي اوف مانشستر». وانفق مانشستر سيتي هذا الموسم اموالاً طائلة من اجل تعزيز صفوفه بلاعبين مثل تيفيز والتوغولي ايمانويل اديبايور وجوليون ليسكوت وغاريث باري والعاجي كولو توري والباراغوياني روكي سانتا كروز.

مباريات البريمرليغ

اليوم برمنغهام - بيرنلي

مانشستر سيتي - استون فيلا

بورتسموث - ولفرهامبتون

ستوك سيتي - ايفرتون

توتنهام - بولتون

غدا ليفربول - تشلسي

فولهام - وست هام

سندرلاند - مانشستر يونايتد

الاثنين ويغان - هال سيتي

بلاكبيرن - ارسنال

طباعة Email
تعليقات

تعليقات