بعد مسيرة 21 عاماً مع الوصل لاعباً وإدارياً

حميد يوسف: أمنيتي تحققت بالفوز الخليجي الأول

صورة

أكد مدير فريق الوصل الأول لكرة القدم حميد يوسف، أن فوز فهود زعبيل بلقب (خليجي25) جاء في وقته المناسب، سواء للوصل الذي حقق بطولته الأولى على الصعيد الخارجي، أو لعموم كرة القدم الإماراتية، في ظل عدم تمكن أندية الدولة من تحقيق النتائج الايجابية في دوري أبطال آسيا وخروجها جميعاً من دائرة التأهل إلى الأدوار الحاسمة.

حميد مدافعاً... وكشف حميد النقاب عن انه شارك لاعباً مدافعاً مع فريق الوصل في البطولة الخليجية في دوراتها لأعوام 89 في البحرين و94 في قطر و96 في عمان على التوالي، قبل المشاركة مع فهود زعبيل مديراً إدارياً في دورتي عامي 2005 في الكويت، و2010 التي أقيمت مباراتها النهائية في الإمارات بملعب الفهود بزعبيل. وأضاف حميد قائلاً: أمنيتي تحققت بالفوز بلقب البطولة الخليجية بعد انتظار طويل امتد لـ 21 عاماً قضيتها منتظراً في المستطيل الأخضر لاعباً مدافعاً مع الوصل ثم مديراً إدارياً للفريق الأصفر، حتى (فرحني) أخواني لاعبو الوصل في المشاركة الخامسة للإمبراطور عندما فازوا بلقب (خليجي 25) عن جدارة واستحقاق الثلاثاء الماضي بزعبيل.

مشوار الوصل

وشدد حميد على أن مشوار الوصل في (خليجي25) لم يكن سهلًا أبداً، بل إن الفريق الأصفر واجه صعوبات كثيرة و(مطبات) صعبة قبل الوصول إلى منصة التتويج، إضافة إلى بعض المشاكل التي كادت تنهي حلمه بمعانقة اللقب!

وأشاد حميد بإصرار لاعبي فريقه على الفوز باللقب الخليجي الأول للوصلاوية على الصعيد الخليجي، وإسعاد جماهيرهم الوفية التي وقفت مع الفهود بقوة وبما جعلها تستحق (الهدية ذهباً).

لقب غالٍ

وحرص حميد على تأكيد أن لقب (خليجي25) غال على جميع الوصلاوية، موضحاً ذلك بقوله: لا شك أن الفوز بلقب بطولة خارجية له (غلاوته) عند أصحابه، فما بالكم وفوزنا بلقب (خليجي25) قد جاء بعد سلسلة ظروف صعبة ومعاناة ومشاكل و(مطبات)؟!

وختم حميد بالقول: اجتهدنا وعملنا كفريق واحد من اجل أن لا نخرج من بطولات الموسم الحالي من دون بطولة، خصوصاً بعد مغادرتنا دائرة المنافسة على ألقاب البطولات المحلية الثلاث، فتعاهدنا على أن تكون لنا بصمة صفراء ناصعة في البطولة الخليجية، وقد وفقنا الله تعالى وبدعم قيادة النادي وإدارته ووفاء جماهيرنا لتحقيق الفوز باللقب الخليجي وتتويج الوصل إمبراطوراً على أندية الخليج العربي في عام 2010.

العودة للتدريبات

وبعد التمتع براحة لمدة 48 ساعة اثر مباراته مع ضيفه قطر القطري الثلاثاء الماضي بزعبيل، في نهائي (خليجي25)، عاد أبطال (خليجي25)، فريق الوصل إلى التدريبات مساء أمس في معقله بزعبيل استعداداً لمباراته مع مستضيفه عجمان غداً في الجولة 20 لبطولة دوري المحترفين.

روح البطل

وخاض أبطال الخليج تدريباتهم بروح البطل المتوج، حيث الإصرار على نقل حالة التألق من ميدان البطولة الخليجية إلى دائرة دوري المحترفين من اجل احتلال المركز الذي يليق بإمبراطور أندية الخليج العربي. ومع أن بطولة دوري المحترفين تقف في أمتارها الأخيرة، إلا أن فريق الوصل يتطلع إلى الظفر بنقاط مبارياته الثلاث المتبقية له في البطولة أمام فرق عجمان والإمارات والجزيرة أيام 2 و7 و14 الجاري من اجل التواجد في مركز يوسع دائرة المشاركات الخارجية بمساحة اكبر أمام الوصل في الموسم المقبل.

صعوبة المهمة

ويدرك أبطال الخليج عدم سهولة المهمة، خصوصاً أن الفرق الثلاثة تلعب ولدى كل منها هدف محدد من المباراة، فعجمان يريد أن يظهر بصورة تحفظ له بعض كبريائه أمام أبطال الخليج، والإمارات يبدو بأمس الحاجة لنقاطه من اجل الخروج من عنق زجاجة الهبوط، فيما يبدو الجزيرة هو الآخر، بأمس الحاجة إلى الفوز (ربما) لمعالجة وضعه في حالة فقدانه فرصة المنافسة على الدرع، أو لتعزيز تلك الفرصة في حالة الإبقاء عليها حتى موعد الوصول إلى مباراته مع الوصل.

ومن زاوية هذه (الحسبة)، يتحرك الوصل باتجاه تحقيق هدفه، وهو جمع اكبر عدد من النقاط في المباريات الثلاث.

علي شدهان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات