في الجولة الثانية لدوري الهواة

الشعب يضرب بقوة ويثأر من دبي

واصل الشعب تألقه، وضرب للمرة الثانية على التوالي بقوة، وهذه المرة على حساب مستضيفه دبي وغلبه بهدف نظيف جاء في الدقيقة 84 بواسطة محترفه كواسيه، بعد مباراة تسيدها الكوماندوز في معظم مراحلها، وقدم أداء لافتا.

بداية المباراة جاءت قوية من جانب الشعب الذي باغت أصحاب الأرض بهجمتين في الدقائق الخمس الأولى بواسطة فيصل عبد الرحمن الذي نشط في الجهة اليمنى، وعكس كرتين عرضيتين خطيرتين. في حين كان دبي يبحث عن طريقة يدخل بها أجواء اللقاء، وبدا طوال الربع ساعة الأولى شبه تائه قبل أن تستيقظ مدرجاته على وقع الهجمة الخطيرة التي قادها محترفه رشيد تيبر في الدقيقة 16 عندما واجه الحارس الشعباوي وسدد كرة قوية تعذب الأخير في صدها.

ومثلت هذه الهجمة بداية دخول دبي في أجواء المباراة فسنحت له بعد دقيقتين فرصة في غاية الخطورة عندما عكس البرازيلي ايلتون كرة متوسطة الارتفاع إلى رأس علي حسن الذي تابعها خطيرة بجانب القائم الأيمن. ودخل الفريقان بعد ذلك في صراع من أجل السيطرة على وسط الملعب حتى الدقيقة 35 التي أوقف فيها محترف الشعب جويفور قلوب الدبويين بتسديدة من حافة منطقة الجزاء حاذت عارضة دبي قبل أن يدخل اللقاء في فترة هدوء امتدت لنهاية الشوط الذي انتهى مثلما بدأ سلبي النتيجة.

بداية الشوط الثاني لم تختلف عن نظيرهات في الأول، حيث دخل الشعب بكل قوة وكان الأفضل في كل شيء، وفي الدقيقة 59 كاد محترفه كواسيه يفعلها عندما انفرد بالمرمى ولكنه لعب الكرة بطريقة عجيبة فوق الأخشاب وسط حسرة الجماهير.

وفرصة أخطر في الدقيقة 62 صنعها جويفور وتابعها النشيط فيصل عبد الرحمن بتسديدة قوية ارتدت من قائم حارس دبي الأيسر. ومرة أخرى يظهر الخطير جويفور في فاصل مهاري في الدقيقة 65 يراوغ فيه أكثر من لاعب دبوي ويحول الكرة إلى نصيب اسحاق الذي يسددها بقوة فوق الأخشاب وهو على بعد أمتار قليلة عن المرمى. ويواصل الشعب سطوته على اللقاء في الدقيقة 68 بتمريرة رائعة من كواسيه إلى فيصل عبد الرحمن المنفرد لكن كرته ترتد من حارس دبي وتخرج ركنية.

وفي الدقيقة 73 يستيقظ دبي على وقع هجمة منسقة قادها الثلاثي المحترف بالدي الذي مرر إلى ايلتون والذي بدوره وضع كرة ماكرة أمام قدمي رشيد تيبر الذي سدد كرة قوية تصدى لها حارس الشعب. وأمام هذا الضغط الشعباوي المتواصل كان لزاما أن يكافأ الفريق فجاء الفرج في الدقيقة 84 عندما رفع طارق سعيد كرة عرضية إلى رأس كواسيه الخطير فلم يتقاعس الأخير عن متابعتها برأسه هدفا أشعل مدرجات المباراة، وأعلن عن تقدم الكوماندوز بهدف نظيف.

وأقيمت بملاعب الساحل الشرقي مباراتان في الأولى انهى دبا الحصن عقدة الخليج وحقق الفوز عليه بثنائية نظيفة فيما سيطر التعادل الايجابي 2/ 2 على لقاء الجيران الذي جمع الفجيرة والعروبة وهو التعادل الأول من نوعه في دوري الأولى، ولم يشهد الشوط الأول لديربي إمارة الفجيرة أي أهداف وتبارى لاعبو الفريق الأحمر في تضييع الفرص مع تراجع شبه تام للعرباوية.

وفي الحصة الثانية من اللقاء تحرر لاعبو الفريقين من الرقابة المفروضة عليهم ليقدم المحترف النيجيري نواه انوكاشي اوراق اعتماده رسميا بحلول الدقيقة 53 بعد متابعته لأحد الكرات والتي سقطت من يد حارس العروبة عبيد سالم ليسكنها الشباك انوكاشي هدف أول اهتزت له مدرجات الفجيرة وعاد نفس اللاعب.

وأضاف هدفه الشخصي الثاني ولفريقه من انفراد شبه تام بالحارس والذي خرج لملاقاته داخل منطقة الجزاء لكن انوكاشي سدد الكرة بيمناه في سقف المرمى هو الهدف الذي بعث الاطمئنان بشكل مؤقت وسط الجهاز الفني، وفي غفلة من دفاع الفجيرة قلص هيثم خميس الفارق للضيوف من تسديدة رائعة داخل منطقة الجزاء وتدخل المباراة مرحلة حرجة ويرتكب حارس الفجيرة ناصر مسعود خطأ بتسببه في ركلة جزاء (ق 80) انبرى لها البرازيلي جالفاو محرزا هدف التعادل والذي انتهت عليه المباراة ليرتفع الفجيرة بنقاطة الى 4 ويحصل العروبة على اول نقطة.

وفي اللقاء الثاني سطع نجم دبا الحصن بعد أن استعاد الفريق نغمة الفوز على حساب جاره اللدود الخليج، وذلك بهدفين جاءا على مدار الشوطين احرز الاول اللاعب عارف محمد الذي خدع الجميع وسدد كرة ارضية زاحفة ق 20 وفي الشوط الثاني احرز سالم جاسم الهدف الثاني من مجهود فرد رائع ق 88 وحاول لاعبو الخور ادراك التعادل بشتى السبل وضاعت فرصة للبرازيلي جيري، والتي ارتطمت بالعارضة ليعلن الحكم بدر عبد الله نهاية اللقاء ليضع دبا الحصن اول ثلاث نقاط وهو نفس رصيد الخليج.

جوهر يعتذر عن عدم استمراره مع دبي

انتهت علاقة نادي دبي بسالم جوهر بعد أشهر قليلة من استلام الأخير لمهمته كمساعد للمدرب المصري أيمن الرمادي مدرب الفريق الكروي الأول في النادي. وجاء انتهاء العلاقة بعد أن قدم جوهر اعتذاره خطيا لإدارة النادي بسبب ظروف خاصة تحول دون استمراره في مهامه. ومن المنتظر في حال قبلت إدارة النادي هذا الاعتذار أن تبحث عن بديل في الأيام القليلة المقبلة. وكان جوهر قد عين كمساعد للرمادي في مطلع الموسم الجاري وحقق مع الفريق لقب كأس الاتحاد لكرة القدم بعد فوزه في النهائي على الشعب بضربات الترجيح.

جهاد عدلة- محمد الفضل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات