إيقاف اللاعب العراقي مصطفى كريم بسبب 3 أندية

إيقاف اللاعب العراقي مصطفى كريم بسبب 3 أندية

تواصلت ردود الأفعال حول قضية العراقي مصطفي كريم مهاجم السيلية، والذي اتهم باللعب لثلاثة أندية في موسم واحد، هي: الإسماعيلي المصري، والشارقة الاماراتي، وأخيرا السيلية القطري، وهو ما يمنعه الاتحاد الدولي ويرفض أن يلعب أي لاعب لثلاثة أندية في موسم واحد، فبعد قرار اتحاد الكرة بإيقاف مصطفى كريم مؤقتاً ومنعه من اللعب اليوم أمام قطر، وبعد قرار الاتحاد أيضا بمخاطبة الاتحادين المصري والاماراتي للوقوف على حقيقة موقف اللاعب.

وهل شارك بالفعل مع الاسماعيلي قبل مشاركته مع الشارقة أم لا؟، تقدم نادي الوكرة بكتاب رسمي لاتحاد الكرة طالب فيه بحصول النادي على النقاط الثلاث من مباراته مع السيلية التي جمعت الفريقين في الجولة السابعة عشرة للدوري يوم الاثنين 8 فبراير الجاري، بسبب مخالفة السيلية للوائح بإشراكه اللاعب العراقي الدولي مصطفى كريم في المباراة بشكل مخالف للوائح الاتحاد الدولي (الفيفا).

وأكد الشيخ ناصر بن حسن رئيس جهاز الكرة بالوكرة أن الخطأ واضح وظاهر؛ لأن تسجيل اللاعب مخالف للوائح ولا يحتاج لأي مجادلة، ونتمنى من اتحاد الكرة أن يعيد النقاط للوكرة مرة أخرى. وقال رئيس جهاز الكرة بالوكرة: إن السيلية أشرك لاعباً دون وجه حق، واستفاد من مشاركته في المباراة، ومن حقنا أن نطالب بالنقاط دون النظر إلى تقديم الاحتجاج بعد 24 ساعة أو أكثر، وحتى نادي الشمال يحق له ذلك أيضاً.

وكان نادي الشمال قد تقدم باحتجاج قبل الوكرة إلى اتحاد الكرة يطالب فيه بنقاط المباراة، مستنداً إلى ان مشاركة اللاعب مع السيلية باطله نظراً لانضمامه إلى ثلاثة اندية هذا الموسم، وهو ما يخالف لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)؛ حيث يعد السيلية المحطة الثالثة للاعب بعد مشاركته في بداية الموسم مع الاسماعيلي المصري والشارقة الاماراتي.

وقال علي خميس الكبيسي أمين السر العام بنادي الشمال: ان النادي طرح الموضوع على اتحاد الكرة، ولجنة الانضباط هي التي ستفصل في الأمر، بغض النظر عن اي شيء آخر، سواء تأخير تقدم التظلم او اي شيء آخر، فهذا اجراء كان يجب علينا ان نقوم به للحفاظ على حقوق النادي، فالقانون واضح وصريح؛ وهو ألا يلعب اللاعب في أكثر من ناديين على مدار الموسم .

السيلية يوقف كريم

من جانبه قال عبدالله الحنزاب نائب رئيس جهاز الكرة بنادي السيلية: إن ناديه قرر إيقاف العراقي مصطفى كريم عن اللعب مع الفريق لنهاية الموسم الحالي، بعد التأكد من مشاركة اللاعب مع الاسماعيلي المصري والشارقة الاماراتي في الموسم الحالي.

وشرح الحنزاب قصة التعاقد مع مصطفي كريم قائلاً: عندما تعاقدنا مع مصطفى كريم من نادي الشارقة الامارتي لم نكن نعلم ان اللاعب قد شارك مع الاسماعيلي المصري في الموسم الحالي، وجرى العرف ان نتتبع اللاعب الذي نريد التعاقد معه من آخر ناد لعب له، ولا سيما أن اللاعب لعب مع الشارقة الاماراتي في الدوري من بداية الموسم الحالي.

ولأن الدوري الاماراتي بدأ في اغسطس الماضي، وكان اللاعب موجوداً مع الشارقة من البداية، إلا انه قبل ان يذهب إلى الشارقة كان قد لعب مباراة واحدة مع الاسماعيلي في الدوري المصري الذي بدأ مبكراً، وبالتالي اصبحت مشاركته معنا غير قانونية، وتم ايقافه لبحث المشكلة مع اتحاد الكرة، حيث إننا ليس لنا في ذلك أي ذنب.

وأعلن امين سر السيلية تمسك ناديه بمصطفي كريم، وقال: متمسكون باللاعب، وسنحاول دراسة الموضوع من كل جوانبه، لا سيما أن الدوريات تختلف بدايتها من دولة لأخرى ومن قارة لأخرى. وأشار إلى ان ناديه سيحاول طلب استثناء من اتحاد الكرة لتسجيل لاعب بديل له في حالة إصرار الاتحاد على موقفه تجاه اللاعب وإيقافه لنهاية الموسم.

لا سيما أن لائحة الفيفا واضحة بعدم السماح لأي لاعب بالمشاركة مع ثلاثة أندية في موسم واحد، ونحترم لوائح وقوانين (الفيفا)، لكننا نتمنى من الاتحاد النظر في موقف النادي الذي لم يكن يعلم بمشكلة اللاعب، ولذلك نتمنى السماح لنا بتسجيل محترف آخر، لاسيما أن الدوري دخل في المراحل المهمة والصعبة، ووضع الفريق حرج ويحتاج الى خدمات كل لاعب في صفوفه، ولكن في حالة عدم موافقة الاتحاد على استثناء تسجيل محترف لن يكون أمامه خيار سوى الاعتماد على اللاعبين الموجودين معنا.

وقال ناصر المفتاح مدير فريق السيلية: ان قضية اللاعب «مرت» على النادي واتحاد الكرة، وبالتالي تم استخراج بطاقة له ولعب معنا المباراة الماضية امام الوكرة في الدوري، وفي نفس الوقت فإن السيلية لا يتحمل ادنى مسؤولية في هذه المشكلة؛ لأن موقفنا سليم، وتمت مخاطبة اتحاد الكرة بتسجيله، والاتحاد وافق على قيده وسمح له بالمشاركة، وأعتقد بأن الاتحاد لو كان يعلم ان كريم لعب لناديين قبل السيلية ما وافق لنا على قيده رسمياً والمشاركة معنا.

وبالتالي أعتقد بأن السيلية هو أكبر المتضررين من القضية، لذلك نتمنى من اتحاد الكرة ان يسمح لنا بقيد لاعب بديل له. وأكد مصدر مسؤول أن اتحاد الكرة القطري ونادي السيلية هما المسؤولان عن قيد اللاعب وهما من يتحمل المسؤولية، ووفق هذه التداعيات فإن اللاعب لا يحق له اللعب بصفوف الشارقة مرة اخرى، وإن كان عقده سيظل سارياً حتى نهاية مدته في نهاية الموسم الحالي.

الدوحة - بلال قناوي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات