4 مواجهات في الدور ربع النهائي لآسيوية اليد

كوريا تهدي قطر مقعد الدور الثاني على طبق من فضة

صورة

ينطلق اليوم الدور الثاني للبطولة الآسيوية الرابعة عشرة لكرة اليد التي انطلقت في السادس الجاري وتستمر حتى 19 الجاري بمشاركة 12 منتخبااً في القارة الصفراء تنافسوا لحجز 3 مقاعد تؤهلهم لبطولة كأس العالم 2011 بالسويد.

وبختام الدور الأول للبطولة مساء أول من أمس اكتمل عقد فرق الدور الثاني للبطولة بتأهل الأول والثاني عن كل مجموعة حيث تأهل عن المجموعة الأولى سوريا والصين وعن الثانية اليابان والبحرين وعن الثالثة كوريا الجنوبية وقطر وعن الرابعة إيران ولبنان وستلعب بقية الفرق غير المتأهلة (الإمارات والسعودية والعراق والأردن) على المراكز من التاسع وحتى الثاني عشر.

كنا قد كتبنا في رسالتنا الماضية بأن منتخبنا الإماراتي وضع نفسه في موقف حرج بعد أن تعادلنا مع قطر مما جعلنا ننتظر ما تسفر عنه مباراة كوريا مع قطر وآمالنا كبيرة بالتأهل للدور الثاني ولكن ما حدث في لقاء المنتخبين الكوري والقطري الذي أقيم أول من أمس بختام مشوارهما بالدور الأول ضمن مجموعتنا وانتهى بفوز منطقي من حيث الفوز والخسارة .

ولكن ما حدث بدا وكأن السيناريو أعد قبل انطلاق المباراة وكان بطلها المنتخب الكوري (البطل) وخاصة أن الجهاز الفني للفريقين يحملان الجنسية الكورية عندما أنهى اللقاء بفارق 6 أهداف 29/ 23 وبهذه النتيجة تأهل قطر للدور الثاني وأبعد منتخبنا عنه وكنا بحاجة لفارق 8 أهداف للتأهل.

وعلى هذا الأساس تم إخراج المباراة بالصورة التي آلت إليها ليقدم الكوريون المقعد الثاني للعنابي على طبق من فضة بشهادة جميع من حضر المباراة بالصالة ومن تابعها على شاشات التلفزة. جاءت البداية طوال الشوط الأول طبيعية بتفوق واضح من كوريا حيث صال وجال بالملعب وأمطر مرمى قطر بوابل من الأهداف وقد ظهر الفارق بالمستوى الفني كبيرا بين المنتخبين في الشوط الأول وخصوصا الكوري الذي خاض الدقائق الأولى وكأنه في تمرينه إحماء ووجد المنتخب القطري صعوبة كبيرة في اختراق الدفاع الكوري الصلب وبدأ المنتخب الكوري مسلسل التسجيل متقدما وسط محاولات خجولة للقطريين لم تمنع الكوريين من زيادة الغلة قبل أن ينتهي الشوط بفارق ثمانية أهداف 16 ـ 8.

وفي الشوط الثاني واصلت الماكينة الكورية حصد الأهداف بتشكيلتها شبه الاحتياطية ولو بعد خمس دقائق من البداية عندما حافظت على فارق الأهداف، قبل أن تنطفئ تدريجيا بطريقة غير مبررة ما سمحت للكتيبة القطرية بتقليص الفارق بسرعة جنونية بتسجيله 5 أهداف دون مقابل. وسط مشاركة الصف الثاني الكوري مع أفضل هدافي العالم الكوري كيونج شين والذي لم يكلف نفسه بتسجيل أي هدف حتى وصلت إلى 25 ـ 20، والملفت للنظر أن عقول وأعين لاعبي المنتخب الكوري كانت تتابع لوحة التسجيل والزمن حتى نهاية المسلسل والمباراة 29 ـ 23.

ليبلغ المنتخبان الكوري والقطري الدور الثاني عن المجموعة الثالثة وبذلك نضجت الطبخة على نار هادئة أفرحت طرفيها لتبعد الإمارات عن الدور الثاني بفارق الأهداف أمام قطر بعد تعادل المنتخبين الثلاثاء الماضي (25- 25).

وأظهر المنتخب الياباني جهوزيته لمقارعة جاره الكوري الجنوبي على زعامة القارة الصفراء وحقق فوزاً مهماً على نظيره البحريني 30-27 ليتأهل المنتخبان إلى الدور الثاني عن المجموعة الثانية عقب ختام المباراة التي أدارها عمر الزبير ومحمد النعيمي. بعد اكتمال عقد فرق الدور الثاني بتأهل 8 منتخبات وحسب نظام البطولة تم توزيعهم على مجموعتين حيث ضمت الأولى إيران واليابان وقطر والسعودية بينما ضمت الثانية كوريا الجنوبية وسوريا ولبنان والبحرين وتلعب الفرق بنظام نصف الدوري ضمن المجموعة الواحدة ليتأهل الأول والثاني للمربع الذهبي وتلعب بقية الفرق على المراكز من الخامس حتى الثامن.

وتشهد جولة اليوم 4 مباريات تنطلق الأولى الساعة الرابعة بتوقيت الإمارات يلتقي فيها المنتخبان الكوري واللبناني وتعقبها المباراة الثانية وتجمع المنتخبين البحريني والسوري ثم المباراة الثالثة بين السعودية وإيران والأخيرة اليابان مع قطر وتقام الجولة الثانية غداً ب 4 مواجهات ثم يختتم الدور الثاني بعد غد الاثنين.وسيلعب منتخبنا أولى مبارياته في تحديد المراكز من التاسع وحتى الثاني عشر غداً الأحد بمواجهة المنتخب الصيني الساعة الثانية ظهراً.

حرص

اجتماع مع اللاعبين لتضميد الجراح

حرص الجهازان الإداري والفني لمنتخبنا الوطني لكرة اليد على عقد اجتماع ضمن اسرة البعثة بحضور عبد السلام البطيحي رئيس البعثة وخليفة غانم مدير المنتخبات والإداري آدم النعيمي والمدرب نيكولا فيدج وجميع اللاعبين كان هدفه تجاوز الحالة النفسية والكآبة التي عكستها نتيجة مباراة كوريا وقطر ولخلق أجواء البهجة وتضميد الجراح وعودة الروح للفريق.

وقدم عبد السلام بلال الشكر والتقدير للاعبين وجهازهم الفني والإداري ونقل لهم تحيات وتقدير رئيس ونائب رئيس اتحاد اللعبة وبقية الأعضاء على مسيرتهم الناجحة بهذه البطولة من حيث الأداء والعطاء والظهور المشرف وخاطب اللاعبين أنتم كنتم مثالاً ونموذجاً يحتذى بكم وعكستم الصورة المشرفة للدولة وهذا هدفنا في البداية إلى جانب تحقيق أفضل النتائج ونحن على قناعة تامة أنكم وضعتم أقدامكم على بدايات سلم التفوق متمنياً أن تستمروا بهذه الروح والعزيمة ونحن باتحاد اللعبة لن نألوا جهداً في توفير كل متطلبات النجاح وأن منتخبنا هذا سيستمر على مدار العام من خلال برامج معدة ومدروسة.

أبدى خليفة غانم امتعاضه واستياءه مما ألت إليه نتيجة مباراة المنتخبين الكوري والقطري والتي أفقدتنا حق التأهل للدور الثاني لكونها لم تسير باتجاهها الصحيح حسب رأي الجميع ولكنه أكد أننا فقدنا فرصة جوهرية للتأهل بتعادلنا مع قطر.

تقدير

مدرب المنتخب للاعبين: أنا فخور بكم رغم ما حدث

قال مدرب منتخبنا السلوفاني نيكولا فيدج مخاطباً اللاعبين اسمحوا لي وإخواني أعضاء الجهاز الإداري والفني علينا أن نتباهى ونفتخر بكم من خلال حضوركم القوي والمميز بهذا المحفل الآسيوي من خلال أدائكم الرجولي القتالي ومما يزيدني فخراً وسعادة عندما أسمع كلمات التقدير والإشادة من الجميع وخاصة مدربي الفرق وقناعتهم بأحقية تأهلنا للدور الثاني على أقل تقدير.

وأشار السلوفاني لقناعتنا جميعاً بتقبل الهزيمة كما هو الفوز ولكن المصيبة أن تأتي الهزيمة بفعل فاعل ونتيجة للتربيطات البعيدة عن الروح الرياضية.وقدم شكره وتقديره للجميع على الأداء المشرف وتمنى أن تستثمروا هذه الروح والعزيمة التي تتميزون فيها ولم يخف المدرب عن تفاؤله المسبق بتأهل منتخبنا للدور الثاني وأضاف لقد قدمتم المهم والباقي أهم ويجب أن لا تفتر عزائمكم في بقية مشواركم بالبطولة وأمامنا تحديات كبيرة.

بيروت ـ فائز بجبوج

طباعة Email
تعليقات

تعليقات