EMTC

تذبذب في مستوى الحراس وحسن الشريف الأفضل

تذبذب في مستوى الحراس وحسن الشريف الأفضل

مازال مسلسل تذبذب مستوى حراس المرمى مستمرا ما بين منخفض ومرتفع وهى ظاهرة يجب أن تنتهي وفى الأسبوع الثالث عشر لدوري اتصالات للمحترفين لكرة القدم كانت هذه الظاهرة، واليكم تقييم وتحليل مستوى حراس المرمى في هذا الأسبوع.

حارس الإمارات حسن الشريف: في الشوط الأول تصدى للكرات التي وصلت إليه بثبات ولم تصل إليه أي كرة خطرة على المرمى وفي الشوط الثاني كان موفقا في الإمساك بجميع الكرات التي وصلت إليه وأنقذ فريقه من أكثر من كرة خطرة وكان نجم فريقه في هذا الشوط وأصيب مرماه بهدف من كرة انفراد حاول أن يتصدى لها .

ولكنه لم يتمكن منها ولا يسال عن هذا الهدف ويتحمله دفاعه وفي آخر دقيقة من عمر المباراة حدث الغير متوقع بأن أحرز هدف في مرمى الخصم من كرة لعبها طويلة اصطدمت بالأرض ودخلت في مرمى الخصم نتيجة سوء تقدير حارس مرمى النصر إسماعيل ربيع وهو أول هدف من نوعه نراه في ملاعب الإمارات وبالأخص في دوري المحترفين ويعتبر الحارس حسن الشريف نجم هذه المباراة مما كان له من دور كبير في فوز فريقه. (7 درجات)

الأقل مستوى

حارس النصر إسماعيل ربيع: في الشوط الأول تصدى لكرة انفراد من مهاجم الإمارات وتمكن من إخراجها إلى خارج الملعب وفي الشوط الثاني أصيب مرماه بأربعة أهداف. الهدف الأول من كرة عالية عرضية سددها مهاجم الإمارات على الطاير داخل المرمى والهدف الثاني والثالث من كرات انفراد وهى مسئولية الدفاع أما الهدف الرابع يتحمل هو مسئوليته لخروجه من مرماه في توقيت غير سليم للامساك بالكرة التي اصطدمت بالأرض ودخلت المرمى في سوء تقدير غير متوقع حيث سددها حسن الشريف من مرماه باتجاه مرمى إسماعيل ربيع ولم يحسن استقبالها ويعتبر هذا الهدف الأغرب في دوري المحترفين لعدم التركيز والاهتمام أثناء المباراة. (درجتين)

خصيف وخسارة الجزيرة

حارس الجزيرة علي خصيف: في الشوط الأول تعامل مع الكرات القليلة التي وصلت إليه بصورة جيدة ولكن في نهاية هذا الشوط أصيب مرماه بهدف من كرة عرضية أرضية لا يسال عنه وهو مسئولية الدفاع. وفي الشوط الثاني أصيب مرماه بهدف ثان في أول دقيقة من ضربة حرة مباشرة من خارج المنطقة، لعبها مهاجم الظفرة من خلف الحائط في الزاوية القريبة منه ولم يتمكن من التصدي لها ويتحمل جزء من هذا الهدف مع دفاعه لوقوفه خلف الحائط. ( 4 درجات)

حارس الظفرة عبد الباسط محمد: في الشوط الأول أصيب مرماه بهدف من ضربة ركنية وهي كرة عالية عرضية لعبها مهاجم الجزيرة برأسه في المرمى وهو يتحمل جزءا من هذا الهدف مع دفاعه لعدم الخروج من مرماه للامساك بالكرة في توقيت سليم. وفي الشوط الثاني امسك بأكثر من كرة عرضية وأرضية بصورة جيدة وكان موفقا في التعامل مع هذه الكرات. وأصيب مرماه بهدف ثاني من كرة قوية من مسافة بعيدة من خارج المنطقة يتحمل جزءا من المسئولية لارتمائه على الكرة في توقيت غير سليم. (4 درجات )

عود حميد

حارس الشارقة محمود الماس: لعب بعد توقف دام 6 أشهر وهو من حراس المرمى الجيدين ولكنه يحتاج إلى وقت ومباريات كثيرة حتى يدخل في فورمه اللعب، في الشوط الأول أصيب مرماه بهدف من ضربة جزاء وأخطأ في الخروج من مرماه في توقيت غير سليم ولكنه تدارك الموقف وتمكن من تحويلها إلى ضربة ركنية وفي الشوط الثاني تصدى لأكثر من كرة قوية وكانت تحركاته جيدة. ( 4 درجات )

حارس بني ياس محمد علي غلوم: حارس مجتهد وله خبرة كبيرة في هذا المركز، في الشوط الأول لم تصل إليه أي كرة خطرة وفي الشوط الثاني تعامل مع كل الكرات التي وصلت إليه بصورة جيدة وتمكن من التصدي لتسديدة قوية أخرجها خارج الملعب وتمكن من الحفاظ على شباكه نظيفة. (5 درجات )

ماجد لم يختبر

حارس الوصل ماجد ناصر، يعتبر من أفضل حراس المرمى بعد نهاية الدور الأول نظرا للمميزات الكثيرة الموجودة لديه من تركيز عال في جميع المباريات مع التعامل مع جميع الكرات العالية والعرضية والأرضية بثقة وثبات، في الشوط الأول من مباراة الشباب لم تصل إليه أي كرة خطرة وأيضا في الشوط الثاني تعامل مع الكرات القليلة التي وصلت إليه بصورة جيدة ولم يختبر جيدا في هذه المباراة.

حارس الشباب سالم عبدالله: تراجع مستواه في الفترة الماضية بعد تألقه في مباريات كأس رئيس الدولة في مباراة الوصل. فى الشوط الأول لم يختبر بصورة جيدة أما في الشوط الثاني فأصيب مرماه بهدفين، الهدف الأول من ضربة حرة مباشرة من خارج المنطقة لم يتعامل معها بصورة جيدة لوقوفه خلف الحائط ولم يتمكن من الإمساك بها والهدف الثاني من كرة عرضية عالية لعبها مهاجم الوصل برأسه وهو غير مسئول عن هذا الهدف ويتحمله دفاعه.(4 درجات )

تحليل حسن جعفر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات