تدخل موسمها الثالث

ماجد بن محمد يدخل تعديلات على جائزة نجوم الموسم

وجه سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم مجلس أمناء «جائزة الشيخ ماجد لنجوم الموسم الكروي» بإدخال تعديلات جوهرية على نظام الجائزة وفئاتها خلال هذا الموسم الذي يعد الثالث على التوالي للجائزة ، حيث قرر سموه أن تكون الجائزة قاصرة على اللاعبين المواطنين فقط تأكيدا لأهداف الجائزة وما أنشئت من أجله وهو تنمية وتطوير كرة القدم ومهارات اللاعبين وتشجيعهم ودفعهم لتطوير مستوياتهم وأدائهم بغية تطوير كرة القدم في الإمارات كأساس.

كما قرر سمو الشيخ ماجد أن تكون فئات الجائزة شاملة لكل مراكز اللعب من خلال اختيار منتخب الموسم باختيار أفضل لاعب في كل مركز من مراكز اللعب حتى تكون الجائزة شاملة ومتضمنة لكل اللاعبين ومراكزهم وحتى تحقق الجائزة واحدا من أهم أهدافها وهو أن يكون لدينا منتخب وطني قوي ويكون لاعبوه في كل المراكز على أفضل مستوى وأداء.

وأكد سمو الشيخ ماجد بن محمد أن الجائزة وجدت من أجل المساهمة في تطوير كرة القدم بالدولة وهو ما جعلنا نخصصها هذا الموسم للاعبين المواطنين مع تقدير واحترام الجائزة الكامل لكل لاعب موجود في دولة الإمارات لكن هدفنا هو تطوير أداء لاعبينا وتقدير أدائهم وتشجيع مهاراتهم.

وأشار سموه إلى أن الجائزة وجدت من اجل تقدير كل تفوق وتشجيع كل جهد مميز كي نصل في النهاية إلى هدف أساسي هو رفعة الرياضة وتطورها في دولة الإمارات. وقال سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم إن الجائزة حين وضعنا مشروعها الأساسي كانت تنص على إنها وجدت لتساعد في تطوير المستوى الكروي ككل .

بالإضافة إلى ما سترسخه من مبادئ رياضية سامية تعلي شأن الجهد والكفاح لذا فإنني أؤكد من جديد على أن سلوك اللاعب وروحه الرياضية وأخلاقه وما يقدمه من مثل وقدوة لكل أقرانه وزملائه بل ومنافسيه بالإضافة إلى مستواه الفني سيكون الأساس لمنح الجائزة والفوز بها والتي تعد الأكبر في تاريخ جوائز التقدير والتكريم للاعبين.

وأضاف سموه لقد وجه مجلس الأمناء إلى أن تشكيل لجنة اختيار منتخب الموسم يجب أن تقوم على أساس فني لكي يكون اختيارا دقيقا وموضوعيا إلى ابعد حد متمنياً أن يبذل كل لاعب أقصى جهد مع فريقه من اجل أن يفوز بالجائزة وان يكون اختيار اللجنة عاملا مساعدا للمنتخب الوطني في تحقيق اختيارات فنية مناسبة تساعد المنتخب في أن يكون دوما على منصة التتويج.

من جانبه، أعلن راشد أميري مدير قناة دبي الرياضية رئيس مجلس الأمناء إلى أن توجيه سمو الشيخ ماجد بن محمد بتعديل فئات الجائزة يمثل تحولا مهما في مضمون الجائزة وقيمتها ويعكس متابعة سمو الشيخ ماجد بن محمد للشأن الكروي بشكل كبير فبعد أن كانت الجائزة تخصص لبعض الفئات أو للاعب الهداف فقط فإنها الآن شاملة لكل مراكز الملعب وستدفع كل لاعب للتنافس من اجل نيل اللقب والفوز بالجائزة التي هي الأكبر في تاريخ جوائز التقدير والتكريم وبالتالي ستعمل الجائزة على تطوير مستوى كل لاعب في إطار حرصه على الفوز بالجائزة.

وقال راشد أميري إن توجيهات سمو الشيخ ماجد تم تنفيذها على الفور وعقد مجلس الأمناء اجتماعا لتنفيذ هذه التوجيهات وتطبيقها على ما تم اختياره في المرحلة الأولى من الدوري كما تم الاتصال بالدكتور طارق الطاير رئيس رابطة دوري المحترفين الذي رحب باشتراك الرابطة في الجائزة لتكون شريكا مع قناة دبي الرياضية في تقديم بعض جوائزها.

وأشاد الدكتور طارق الطاير بالجائزة وما تمثله لمنظومة كرة القدم وللاعبين بشكل خاص وهم المستهدفون من الجائزة وأشار إلى أن الجائزة كانت أول مشروع بهذه القيمة والأهمية وفي عاميها الأول والثاني أسهمت بالفعل في تقديم الجائزة لمن يستحقها لكن التغير الذي أجراه سمو الشيخ ماجد بن محمد يمثل نقله هامة تعكس مدى متابعة سموه لنشاط كرة القدم ليس من موقع سموه كنائب لرئيس نادي الوصل بل كرياضي ينظر أولا وأخيرا لمصلحة الإمارات وما يطمحه سموه لها بان تكون دوما على منصة التتويج.

لذا فإننا في الرابطة نرحب بالمشاركة في الجائزة لأنها أيضا تخدم أهداف الرابطة وتدعم اللاعبين والأداء المميز والسلوك الرياضي الصحيح لذا أتوقع أن يكون التنافس بين اللاعبين في كل المراكز على أعلى مستوى وهو ما سيكون في النهاية لمصلحة كرة القدم لذا اقترح أن تضم لجنة الاختيار عددا من المدربين العاملين لكي يكون الاختيار على أساس فني كامل.

وعلى صعيد آخر أعلن مروان بيات مدير عام مكتب الشيخ ماجد بن محمد أن مجلس الأمناء يدرس حاليا تشكيل اللجنة الفنية في ضوء توجيهات سمو الشيخ ماجد بن محمد لكي يكون الاختيار على أدق مستوى وان يكون اللاعب الفائز بالجائزة مستحقا بالفعل وأضاف كما أن مجلس الأمناء يدرس الآن توزيع قيمة الجائزة على اللاعبين وتحديد قيمة الجائزة التي ستكون بالتساوي بين المراكز الأحد عشر لتقدم الجائزة منتخب الموسم وان يكون من بين هؤلاء اللاعبون الفائزون ما يفيد المنتخب الوطني أملا أن يسعى كل لاعب إلى تطوير مستواه والعمل بكل اجتهاد وليعلم أن هناك من يتابع أداءه وان تميزه سيكون له تقدير يحمل اسم سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد.

واختتم راشد أميري تصريحه قائلا إن الجائزة وجدت لتبقى ووجدت من اجل الإمارات من خلال اختيار لاعبين مميزين وكلنا يعلم أهمية الرياضية في إعلاء اسم الوطن ورفع علم الوطن في المحافل الدولية شاكرا لسمو الشيخ ماجد بن محمد اهتمامه المتواصل بالشأن الرياضي مؤكدا أن مجلس الأمناء وان لجنة الاختيار ستكون عند حسن ظن سموه من خلال بذل كل الجهد ليكون الاختيار على أدق مستوى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات