«قرية الزواحف» تجتذب آلاف الزوار

«قرية الزواحف» تجتذب آلاف الزوار

صورة

تتيح فعالية «قرية الزواحف» التي تحتضنها القرية العالمية لزوارها عند المدخل الثالث فرصة استثنائية للجمهور لمشاهدة أضخم أنواع الأفاعي والزواحف والتقاط صور تذكارية معها.

وقال غباش علي منظم قرية الزواحف: «ان القرية تضم 72 صندوقاً بأحجام مختلفة توضع فيها الزواحف باحجام وأنواع مختلفة، كالأفاعي والعقارب والثعابين والسلاحف إضافة إلى ثعبان الاناكوندا ذائع السيط والتماسيح وأفاعي الصحراء والضب.

مشيراً إلى وجود 50 صندوقاً في القرية للعناكب وثمانية صناديق كبيرة الحجم للأفاعي الضخمة ومساحة مائية للسلاحف، موضحاً أن مساحة القرية التي بلغت 350 متراً مربعاً وديكورها اللافت الذي يوحي بأن الداخل إلى القرية كالداخل إلى أحد القلاع القديمة جذب آلاف الزائرين من محبي الحيوانات الزاحفة.

وأكد مسؤول قرية الزواحف أن هناك إقبالاً جيداً من زوار القرية العالمية على «قرية الزواحف» الذين تشدهم الزواحف من حيث كثرتها وتنوعها، خاصة لمن يهتمون بعلم الحيوان، إذ يجدون ضالتهم في القرية العالمية سواء للتعرف عليها أو اكتشاف ما هو جديد حيث ان بعض الزواحف لا يتسنى للمرء رؤيتها إلا نادراً وربما في مواسم معينة.

وأشاد علي بالاهتمام الذي أبدته إدارة «القرية العالمية» ومؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب لإنجاح الفعالية التي تقام للمرة الثانية، حيث منحت الزائر فرصة لرؤية معالم البيئة الإماراتية على نحو يمكنه من الاطلاع عن قرب على هذه الزواحف.

وأكد علي بأن هذا ليس غريبا، حيث أن للقرية دوراً بارزاً في دعم المشاريع التي تبرز تنوع البيئة الإماراتية من خلال قرية عالم الزواحف.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات