يجدد الحنين إلى الأراضي المقدسة

الجناح السعودي في القرية العالمية يحفل بأفضل التمور والعطور العربية

صورة

للمرة الثامنة تشارك المملكة العربية السعودية بجناح خاص في القرية العالمية، وتزداد مشاركتها في كل دورة من الدورات تميزا سواء من حيث مساحة الجناح أو من خلال اللمسات التراثية التي تعكس تاريخ وعراقة هذا البلد العربي الإسلامي.

وفي هذه الدورة للقرية العالمية، اختارت السعودية الساحة المواجهة للبوابتين الثالثة والرابعة من القرية العالمية لتقيم جناحها فيه، وذلك على مساحة 2500 متر مربع.

وتجذب روائح العود ودهن العود والبخور المنبعثة من محلات العود والعطور الشرقية كل من يقترب من الجناح، لتحفزه على الدخول للاطلاع على الصناعات الوطنية والبضائع المتنوعة التي تكتظ بها المحلات التجارية، كما يعيد الجناح الذكريات والحنين إلى الأراضي المقدسة لمكة والمدينة المنورة ولا سيما أن صورهما تتواجدان في كل زاوية من زوايا الجناح.

وقال الدكتور صالح الجميل الملحق الثقافي السعودي في سفارة المملكة العربية السعودية: «تحرص المملكة العربية السعودية على التواجد في معظم دورات القرية العالمية، حيث بلغت عدد مشاركتها 8 مشاركات، تطور خلالها الجناح السعودي تطورا ملحوظا.

وخاصة في المشاركات الخمس الأخيرة، سواء من حيث المساحة أو التصاميم أو تنوع المحلات المشاركة أو الفعاليات التراثية والثقافية المصاحبة للقرية، وقد حصلنا في دورة العام 2004 للقرية العالمية على جائزة أفضل إدارة وخدمة زبائن».

وأضاف الجميل أنه روعي في تصميم الجناح الخارجي أن يكون جامعا ما بين عراقة التراث والآثار التاريخية في المملكة العربية السعودية، فمثلا تمثل بوابة الجناح أحد البيوت المعمارية التقليدية في مدينة جيزان جنوب المملكة، أما الواجهات فتمثل مدائن الحجر أو كما يطلق عليها مدائن صالح.

والتي تقع في منطقة العلا وهي من المناطق السياحية التي يحرص على زيارتها السياح الأجانب، وبالنسبة للتصميم الداخلي للجناح فقد صمم على شاكلة الأقواس المنحوتة في الواجهة لكل محل، فيما يتميز الجناح السعودي من الداخل بسعة ممراته وإضاءته وأرضيته السيراميك.

وأشار الجميل إلى أن عدد المحلات التجارية المشاركة في الجناح السعودي تبلغ 70 محلاً، حيث تبلغ مساحة بعض المحلات 16 متراً مربعاً والبعض الآخر 12 متراً مربعاً، فيما تشكل مساحة المحلات قرابة 60% من المساحة الإجمالية للجناح السعودي، أما بقية المساحة فتشغله الممرات والساحات والمنطقة الثقافية والتراثية ومجلس الضيافة.

وذكر الجميل أن المحلات التجارية تعرض مجموعة متنوعة من المنتجات، ومن بينها شركات العود والعطورات، التي تمثل حوالي 30% من عدد المحلات الإجمالي، ويكاد يكون الجناح السعودي هو الجناح المتخصص الوحيد في هذا المجال.

حيث يضم الجناح أكثر من عشرين شركة ومحلاً للعطور من الشركات والمؤسسات المشهورة على مستوى الخليج بتصنيع وإنتاج العطورات الشرقية، كشركة عبدالصمد القرشي والعربية للعود وشركة الحرمين والرصاصي وأجمل.

وحامل المسك والسيف ومصنع بانافع، كما تشارك محلات بيع التمور الممتازة والمتنوعة التي تشتهر بها مناطق المملكة كالقصيم والمدينة والإحساء والخرج، حيث تعتبر المملكة من أهم الدول المنتجة للتمور ذات الجودة العالية ومن أشهر أنواع التمور السعودية: الخلاص، السكري، المنيفي، الشرقية، العنبرة، البرحي، الصفاوي، أم كبار، البرني والخضري.

ويضم الجناح عدداً من المحلات التجارية المتخصصة في بيع الملابس الخليجية الرجالية والنسائية والأحذية وملابس الأطفال ومنتجات أخرى متنوعة.

وأشار الجميل إلى أنه تم وضع برنامج ثقافي متنوع شامل خلال فترة الحدث، وذلك حتى يتمكن الزوار من التعرف أكثر على الثقافة السعودية والفنون المتنوعة وهذا هو أهم ما يميز الجناح السعودي، ذاكرا أنه تم إقامة مسرح خاص للفعاليات المصاحبة كعروض الفن الشعبي السعودي، وأيضا هناك مسرح آخر تشارك فيه قناة MBC3 الخاصة بالأطفال، والتي تقدم عليه عروضا ومسابقات وبرامج تلفزيونية مشوقة للأطفال.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات