ملفات الصور ثغرة حاسوبية جديدة

ملفات الصور ثغرة حاسوبية جديدة

اكتشف خبراء الكمبيوتر ثغرة أمنية جديدة في نظام تشغيل ويندوز الذي تنتجه شركة مايكروسوفت، حيث حذرت هيئة أمن المعلومات والتكنولوجيا في ألمانيا من ضعف برنامج ويندوز في مواجهة ملفات الصور التي يمكن من خلالها تسريب الفيروسات إلى أجهزة الكمبيوتر المنزلية.

وأضافت الهيئة ومقرها في مدينة بون أن مجرد استعراض ملف صور يحمل فيروسا سواء ان كان عبر البريد الالكتروني أو على أحد مواقع الشبكة الدولية يكفي لانتقال الفيروس إلى الكمبيوتر.

وجرى تطوير صيغة ملفات (دبليو إم إف) لتسهيل تبادل الصور بين مختلف البرامج ولكن تبين أنها تسمح أيضا بتخزين البرامج وإرسالها إلى المتلقي.

ومن عيوب هذه الصيغة أنها تسمح لمبرمجي الفيروسات باستخدامها في إرسال فيروساتهم إلى أجهزة الكمبيوتر الشخصي. وتؤثر هذه المشكلة الامنية على مختلف برامج ويندوز سواء إكس بي إس بي-1 وإكس بي إس بي-2 ووندوز 2000 و98.

ومن أشهر وسائل نقل الفيروسات هي إرسالها عبر البريد الالكتروني أو من خلال تصفح مواقع الانترنت المشبوهة. ويلجأ البعض إلى استغلال هذه الثغرة في تسريب برامج تجسس إلى أجهزة الكمبيوتر.

ويوصي خبير الكمبيوتر جونتر إينين بالاهتمام بتحديث برامج المكافحة حيث أن برامج المكافحة الحديثة تستطيع رصد هذه البرامج الضارة. ويضيف أنه من الممكن أيضا الامتناع عن استعراض الصور على الكمبيوتر ولكن بالطبع لن تكون هناك جدوى من تصفح الانترنت في هذه الحالة. (دب ا)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات