تهنئة من الشيخة لطيفة بنت محمد بعيد الأضحى المبارك

تهنئة من الشيخة لطيفة بنت محمد بعيد الأضحى المبارك

وجهت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم راعية جائزة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة رسالة بمناسبة عيد الأضحى المبارك قالت فيها:

بداية يسعدني ونحن في أيام الخير والفرح والبشرى وفي العشر الأوائل من ذي الحجة «والفجر وليال عشر» والتي اقسم الله بها، ان أتقدم بخالص التهاني وصادق الأمنيات القلبية الى إخواني وأخواتي في دولة الإمارات وفي كافة الدول العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى وكل عام والجميع بخير.

ان عيد الأضحى المبارك عيد المسلمين والذي تتجلى فيه قيم ومعان جليلة وعظيمة يجب علينا جميعا ان نتأملها ونتفاعل معها ونستفيد من مآثر ودروس عيد الأضحى المبارك والتي تتضمن وقفات عميقة.

لقد عرف الله سبحانه وتعالى الحج ووقفة عرفة في التاسع من ذي الحجة كركن من أركان الإسلام وما تتضمنه أركان الحج من دروس ومعان كريمة وقيم رفيعة فيها تأخ ومحبة وتآزر ووحدة وتعاون ومساواة. تتجلى في هذه المناسبة الكريمة طاعة الوالدين فعندما أمر الله سبحانه وتعالى ان يذبح سيدنا إبراهيم عليه السلام ابنه إسماعيل استجاب لأمره وامتثل صابرا وأطاع إسماعيل اباه وقال له افعل ما تؤمر يا ابي ستجدني ان شاء الله من الصابرين وهذه المواقف تتجلى فيها طاعة المخلوق للخالق وطاعة الابن لأبيه وتلتها قيم ومآثر كريمة علينا الوقوف عندها والعمل بها.

تكريم الإنسانية جمعاء وبان الله فداها بالذبح العظيم «وفديناه بذبح عظيم» فإنني أناشد إخواني وأخواتي التأمل في مآثر ودروس عيد الأضحى المبارك وان نتأمل هذه المآثر بدقة كما أتمنى في هذه المناسبة العظيمة عيد الأضحى المبارك اتساع مساحات التسامح والعفو وان نتذكر إخواننا وأخواتنا المصابين من جراء الحروب والكوارث وبالتحديد نتذكر إخواننا في العراق وفلسطين وكشمير ونسأل الله سبحانه وتعالى لهم الرحمة، وان نمد لهم يد العون بالمساعدات والمعونات.

ان عيد الأضحى المبارك مساحة كبيرة للفرح والتأمل والدروس المستفادة وكل عام والجميع بخير وعيد مبارك وعساكم من عوادة.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات