«الصفا» تكرم «العربية» بيوم ليس كما الأيام

في السنوات الأخيرة، واجهت اللغة العربية تهديدات كثيرة من أطراف عدة، باتت بموجبها على شفير الضياع لولا اجتهاد الحريصين على الحفاظ عليها. ويبدو أن يوم اللغة العربية، كان ولا يزال ذا قيمة كبيرة لدى كثير من المدارس، وفي مدرسة الصفا للتعليم الثانوي ظلت الكلمة عربية النبرة، واتسع صداها بشكل لافت، حين كان الجميع شريكاً في إبراز يوم استثنائي لـ«العربية» بالتزامن يوم اللغة العربية العالمي، وقد تغنى الطلبة والمعلمون بقصائد وأبيات حروفها من ذهب، إجلالاً وإكراماً للغتنا الأم.

 طلال درويش معلم اللغة العربية والمشرف العام على الحدث في مدرسة الصفا، قال إن اللغة العربية عظيمة ذات جمال أخاذ يميزها عن باقي اللغات، واحتفالاً باللغة العربية وبمناسبة اليوم الوطني للغة العربية والذي يصادف الحادي والعشرين من شهر فبراير من كل عام، عكفت أسرة قسم اللغة العربية في مدرسة الصفا على تنظيم أسبوع للغة العربية تحت شعار «لغتنا هويتنا»، مشيراً إلى أن الحدث ضم الكثير من الفعاليات أبرزها تقديم فقرات هادفة تضمنت كلمات وخطباً وقصائد تترجم مكانة اللغة العربية وقيمتها العالية، وقد ألقى درويش قصيدة له في هذا المحفل، حملت عنوان «لغة السماء».

 لـ «عيون العربية»

شاركه يمان منور معلم لغة عربية آخر، بقصيدة شعرية من وحي هذه المناسبة، أبرز من خلالها سحر اللغة العربية وإعجازها، والابتهاج بلغة الضاد لغة القرآن الكريم ولغة النبي العظيم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ولـ«عيون» العربية، تناولت الإذاعة بصورة حصرية طوال أسبوع بأكمله، فقرات متنوعة تبرز ملامح جمال وعظمة لغتنا العربية، وتحفز أبناءنا على التحدث بها والتواصل من خلالها.

مسابقات ومعلومات

ولفت منور إلى أن الفعالية ضمت فقرات تمثيلية ومسابقات ثقافية، ركزت على معلومات لغوية وأدبية، كذلك حصل الطلبة الفائزون في هذه المسابقات، على هدايا تشجيعاً لهم نحو الاهتمام بلغة الضاد، إلى جانب نظم بعض المعلمين للقصائد، ومشاركة الأقسام الأخرى مثل قسمي اللغة الإنجليزية والتربية الإسلامية اللذين شاركا بفقرة تناولت أثر القرآن الكريم في اللغة العربية، ومشاركة أخرى لقسم العلوم بعنوان «قطوف لغوية»، مشيراً إلى أن التفاعل كان حاضراً بقوة من قبل الطلبة والمعلمين.

أما رائد الحاج فأوضح أن إلقاء القصائد أمام الطلبة، أثار حفيظة البعض منهم على المشاركة، إذ تحمس أحد الطلبة بعد سماع القصائد الشعرية، فرفع يده وشارك بقصيدة، والذي سعى جاهداً للمشاركة في مسابقة البيت الشعرية التي انطلقت ضمن مبادرات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.

 شكراً خليفة

وأضاف الحاج إن الأفكار والفعاليات التي تخدم اللغة العربية تتولد باستمرار، أبرزها فعالية «شكراً خليفة.. فأبناؤك على دربك يسيرون»، التي تهدف إلى حث الطلبة على المطالعة في المكتبة، ثم كتابة وتنميق أجمل الكلمات والعبارات على بطاقات إهداءً إلى رئيس الدولة، لافتاً إلى أنه ألقى قصيدة بعنوان «شكراً خليفة» عبّر من خلالها عن تقدير الطلبة والمعلمين لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على كل ما يقدمه لأبنائه الطلبة وللوطن من عطاءات ومكرمات.

لوحات جدارية

 ازدانت جدران مدرسة الصفا بلوحات جدارية تضمنت عبارات مختارة تؤكد تفرد اللغة العربية وعلو كعبها حسب ما أوضح المعلم طلال درويش، وتدعو هذه اللوحات الطلبة إلى الإقبال على لغتهم والتحدث بها واستيعاب أسرارها ومواطن الجمال فيها، مؤكداً أن هذا الاحتفال يعد ترجمةً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تؤكد الاهتمام باللغة العربية وتمكينها في مختلف المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات