استخدام برنامج

Flip Book maker متحدث: فاطمة عبيد الشامسي

هذا البرنامج يستخدم في صنع كتب إلكترونية تشبه الكتب الحقيقية من ناحية تقليب الصفحات. ويمكن استعماله في صنع ألبومات الصور المتحركة، والبرنامج يختلف عن باقي البرامج في كونه يتميز بالقدرة على إضافة بعض الخلفيات للكتاب، وإضافة ملفات صوتية يستمع إليها من يطالع الألبوم أو الكتاب. بل يمكن إضافة أفلام بصيغة FLV.

والبرنامج يصنع كتباً بامتدادات عدة من بينها: EXE ملفات تنفيذية، SWF ملفات فلاشية، HTML كتب يمكن الاطلاع عليها بواسطة برامج التصفح، Screen Saver ألبومات يمكن وضعها في خلفيات حفظ الشاشة. كما يمكن تحويل كتب PDF عادية إلى أخرى تشبه الحقيقية.

تكنولوجيا التعليم ودورها

 أوضحت فوزية حسن غريب وكيل وزارة التربية المساعد للعمليات التربوية، أنه في الوقت الذي أصبح فيه التعليم الآن ساحة المنافسة العالمية، وباتت مؤشراته الدولية عناوين عريضة للمفاضلة والمقارنة بين تقدم دولة وأخرى، يظهر لنا بوضوح الدور المهم الذي يمكن أن تحسم به تكنولوجيا التعليم وتقنية الاتصالات هذه المنافسة.

وهو ما جعلنا في وزارة التربية والتعليم أشد حرصاً على استثمار مكانة دولتنا العالمية وتفوقها اللافت، في كونها واحدة من الوجهات المثالية لكبرى مؤسسات تكنولوجيا التعليم وخبراء التربية على وجه التحديد. ومن ذلك جاءت فكرة تبني تنظيم منتدى التعليم العالمي (GEF)..

ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم (GESS)، الذي ينطلق في دورته السابعة هذا العام تحت عنوان (التعليم والقرن 21: المهارات والفرص والتحديات). وهو شعار بالغ الأهمية، عملت اللجنة العليا للمنتدى على توثيقه بمحاور أكثر واقعية تتصل بمقومات التمكين التكنولوجي لتعليم مهارات القرن 21، وطرق التدريس والمناهج، ومقومات التمكين التكنولوجي لإشراك الطلبة وأولياء الأمور في عملية التعلم. وأكدت حرص وزارة التربية على استقطاب ثلة من الخبرات التربوية من داخل الدولة وخارجها، واستدعاء ما وصل إليه العالم من تكنولوجيا وابتكارات وحلول تعليمية مطورة، ..

وتقديم كل ذلك لآلاف التربويين والمتخصصين والمهتمين بالشأن التعليمي، في منصة واحدة تجمع خلاصة التجارب التعليمية الناجحة، والأفكار المبدعة التي يمكن أن يستفيد منها المعلم ومدير المدرسة والطالب وولي الأمر، وجميع المستهدفين المقرر مشاركتهم في المنتدى، الذين يتجاوز عددهم 7 آلاف تربوي. وأضافت: إن ما حققه المنتدى من نجاحات متوالية، وما تم التحضير له هذا العام، ينبئ بأننا سنكون أمام أجندة عمل مميزة، يمكننا تطويعها لتعزيز الجهود المبذولة لرفع مستوى جودة خدماتنا التعليمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات