التوسع في مراكز تكنولوجيا المعلومات في المدارس

استثماراً لتعاونها مع كبريات شركات صناعة التكنولوجيا والبرمجيات في العالم، مهدت وزارة التربية الطريق لزيادة عدد مراكز اختبار أكاديمية «مايكروسوفت» لتكنولوجيا المعلومات في المدارس الثانوية من 14 إلى 25 مركزاً، بنهاية العام الدراسي الجاري، وذلك بالتعاون مع شركة «مايكروسوفت»، وضمن خطة زمنية تنفذها الوزارة وعملاق البرمجيات في العالم، للعام الثالث على التوالي.

يأتي ذلك حرصاً من الوزارة على تمكين أبناء الدولة من أدوات العصر ومقومات المستقبل، وتسليحهم بمختلف العلوم والمعارف، ولاسيما المتصلة منها بالتكنولوجيا الحديثة والتقنيات المتطورة، التي تعزز قدراتهم العلمية، وتساعدهم على مواجهة التحديات المستقبلية، وما تنضوي تحته من طفرات متسارعة في شتى مجالات الحياة.

يذكر أن التعاون مع «مايكروسوفت» مكّن وزارة التربية من تعريب تدريس التكنولوجيا الحديثة وإدماجها في المناهج، إلى جانب تعريب الدورات الأكاديمية (MOAC)، وبرامج تدريس التكنولوجيا (TWT)، التي تستهدف رفع مستوى المعلمين وتنمية مهاراتهم وكفاءتهم.

وتُعد دولة الإمارات من الدول الأولى والرائدة في إنشاء عضوية في أكاديمية «مايكروسوفت»، وقد أسهم ذلك في تقديم نموذج إماراتي ناجح لدمج اللغة العربية في تدريس تكنولوجيا المعلومات والتدريب، فضلاً عن الآثار الإيجابية الواسعة التي امتدت إلى طلبة المدارس، الذين اكتسبوا بدورهم المزيد من المعارف والمهارات المتصلة بالتقنيات الحديثة وسبل التعامل مع المستجدات على هذه الساحة سريعة التطور والنماء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات