الرماية.. تراث الأجداد في «قلب» الأبناء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

الرماية، إحدى الرياضات التراثية المفضلة لدى أبناء الإمارات، ما زالت حاضرة بقوة في ميادين الدولة، حيث ظلت في قلب الأبناء وانتقلت بشغف الماضي عبر الأجيال من خلال حرص الشباب على المشاركة في مختلف البطولات والمسابقات والانضمام لأندية الرماية المنتشرة في الدولة، ومن بينها نادي الفجيرة للرماية والفروسية الذي رحب بـ«البيان» في زيارة كشفت عن مدى التطور الذي شهدته الرماية على مدى السنوات الماضية.

«السكتون» و«المشرخ» وغيرهما العديد من الأسلحة التقليدية يوفرها نادي الفجيرة للرماية والفروسية كخيارات لزوار ومحبي الأسلحة التراثية إلى جانب أسلحة «المشبهات» بتقنية الليزر بلا طلقات أو ذخيرة وهي تناسب الصغار كونها لا تشكل خطورة، وأنواعاً أخرى من فنون وتقنيات الرماية، يتيحها النادي أمام الزوار مثل الرماية بالمسدسات وأبرزها مسدس «كاراكال» من الصناعات الوطنية المميزة في الإمارات، إضافة إلى رماية «الشوزن» والتي تندرج ضمن الألعاب الأولمبية والتي سطر من خلالها بطلنا الأولمبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم إنجازاً عالمياً والفوز بأول ميدالية ذهبية أولمبية للدولة في دورة الألعاب الأولمبية في أثينا عام 2004، ليعكس الإنجاز الارتباط الكبير بين أبناء الإمارات وهذه الرياضة العريقة.

مكانة خاصة

الرماية لها مكانة خاصة في مجتمع الإمارات حسب ما قال سالم عبيد راشد السلامي مدير نادي الفجيرة للرماية والفروسية، مؤكداً أنها رياضة متوارثة عبر الأجيال تستهوي الشباب والكبار من مختلف الأعمار، حيث يفتح النادي أبوابه لتعليم كل الراغبين الرماية من خلال عدة فئات بداية من رماية المشبهات بالليزر والبندقية الهوائية «المسجبة» والتي كانت تستخدم عندما كنا صغاراً في عملية التعلم وتطورت في الوقت الحالي لتعمل بواسطة ضغط الهواء، وبندقية السكتون التراثية ورماية المسدس وبندقية M16 والشوزن، لافتاً إلى رياضة الرماية شهدت تطوراً كبيراً مما يجعل العمل متواصلاً لمواكبة المتغيرات والمسابقات والبطولات المحلية والدولية على غرار العديد من الأندية في الدولة.

إجراءات السلامة

وأضاف: من النقاط المهمة التي تركز عليها أندية الرماية في الدولة ومن بينها نادي الفجيرة، إجراءات الأمن والسلامة، لأن الخطأ قد تنجم عنه أضرار كبيرة، ولم يشهد النادي منذ افتتاحه أي حوادث بسبب التزام الجميع بكل الإجراءات المطلوبة، وتجب الإشادة بالإقبال الواسع من المواطنين والمواطنات إلى جانب بعض العائلات لممارسة الرماية، وتحرص الأسر على تشجيع أفرادها للتفوق في اللعبة، وخاصة مع توفير أجواء من الخصوصية للعائلات التي تحضر مع أبنائها.

طباعة Email