«توي إيت» تدوير إلكتروني ومنصة للخير

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نجحت منصة «توي إيت – TOYIT.TODAY» الإلكترونية منذ إطلاقها رسمياً بالإمارات في سبتمبر 2020 رغم الظروف الصعبة الناجمة عن جائحة «كوفيد 19» في تحقيق العديد من النجاحات والإنجازات فيما يتعلق بتدوير مستلزمات الأطفال المستعملة لتصبح موقعاً مبوباً متخصصاً هو الأول من نوعه في الدولة .

وقال شريف دهان، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة «توي إيت - TOYIT.TODAY» لـ «البيان»، إن المنصة، التي تتخذ من in5 Hub بدبي مقراً لها، هدفها الرئيسي هو التسهيل وتشجيع الأسر على التخلص المسؤول من مستلزمات الأطفال المستعملة بجميع فئاتها، وتشمل كتباً وملابس وأغراض الطعام وأثاثاً وغيرها، وذلك للأعمار من سن يوم واحد وحتى سن 14 عاماً.

وأشار دهان إلى أن حاضنة الأعمال «in5» كانت داعماً رئيسياً لانطلاق المشروع، فهي المتخصصة في تمكين رواد الأعمال والشركات الناشئة بما يرسخ مكانة دبي الرائدة وجهة جاذبة للمواهب ورواد الأعمال، موضحاً أنه على الرغم من التأثير العالمي للجائحة استطعنا إطلاق المنصة وأظهرنا القدرة على التكيف واغتنام الفرص الجديدة في مجالات التكنولوجيا والإعلام والتصميم.

وأضاف أن المنصة تشمل جميع مستلزمات الأطفال بما فيها الألعاب والكتب والملابس ويتم عملها عن طريق العرض على الموقع بهدف إعادة بيعها أو مبادلتها أو الاستغناء للغير عن الأغراض المستعملة بشكل طفيف، أو الهدايا غير المرغوب بها، أو التبرع بها للجمعيات الخيرية بسهولة وبشكل آمن.

وتابع شريف: «في حين أن هناك مواقع إلكترونية في دولة الإمارات لإعلانات البيع المُبوبة، ما زال السوق يفتقر إلى موقع مخصص لمستلزمات الصغار على اختلاف فئاتها ومن هنا جاءت فكرتنا لتدشين هذه المنصة، لا سيما وأن العديد من العائلات باتوا يبحثون عن خيارات بأسعار معقولة ويريدون الاستفادة بشكل دائم من السوق الإلكتروني للمستلزمات المستعملة لتلبية احتياجاتهم».

واستدرك قائلاً: «بصفتي أباً، أدركت أن هناك حاجة في السوق لتمكين العائلات من الحد من التأثير المالي والاجتماعي والبيئي الذي يترتب على فترة الاستخدام القصيرة لألعاب وملابس وأحذية وكتب وإكسسوارات الأطفال. فالصغار يكبرون على ملابسهم وأحذيتهم وألعابهم بشكل سريع جداً. وفي بعض الأحيان قد تستخدم هذه الأشياء لمرة واحدة أو مرتين على الأكثر قبل التخلص منها. وافتتاح منصة لبيع وشراء ومبادلة أغراض الأطفال المستعملة أو التبرع بها للآخرين أو للجمعيات الخيرية، هي بمثابة خدمة طال انتظارها ستساعد على تقليص الهدر والحد من التكاليف المالية التي تترتب على تربية الأطفال في دولة الإمارات، هي منصة للتوفير وعمل الخير في آن واحد».

وأكد شريف دهان، أن منصة «توي إيت» لديها شراكات مع العديد من المؤسسات الخيرية في الدولة بهدف تمكين العائلات من تقديم التبرعات بسهولة، فيما نسعى باستمرار لتوسعة قائمة الجمعيات والمؤسسات الخيرية التي نتعاون معها للتسهيل على الأعضاء في الوصول لأكبر عدد ممكن من هذه المؤسسات.

وأوضح أن المنصة تمكن الأعضاء المسجلين من الانضمام إلى مجتمعات خاصة أو عامة على المنصة للتواصل على مدار العام، وهذه المجتمعات تكون مرتبطة بمدارس أطفالهم أو مجتمعات الأحياء السكنية التي يقطنون فيها أو النوادي التي يرتادونها أو الشركات التي يعملون فيها أو حتى مجتمعات قائمة على اهتمامات مشتركة فيما بينهم، حيث يمكنهم من خلال تلك المجتمعات بيع أو شراء أو مبادلة أغراض أطفالهم.

وقال: إن «توي إيت» تخطط للتوسع باتجاه بلدان أخرى في المنطقة في ظل الإقبال الكبير على المنصات الرقمية وعلى التجارة الإلكترونية.

طباعة Email