موعد مع مستثمر

ريزوان ساجان: الإصرار والعمل الدؤوب يقودان نجاح الأعمال في الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يعد ريزوان ساجان المدير والشريك المؤسس في «مجموعة دانوب»، إحدى كبريات شركات مواد البناء في الشرق الأوسط، دولة الإمارات سباقة في نجاح الأعمال ورعاية روادها من الجنسيات كافة وأنها تعطي الفرصة كاملة للجميع، فالإصرار والعمل الدؤوب يقودان نجاح الأعمال في الإمارات.

ويُعد ريزوان ساجان رجل أعمال رائداً وصاحب رؤية بالمعنى الحرفي للكلمة، فقد استطاع بناء إمبراطورية أعماله من مجرد كيان بسيط لا يتكون سوى من زوج وزوجته في عام 1993، إلى ما آلت عليه اليوم من مجموعة تجارية مستدامة ومتنوعة الأنشطة تُقدر قيمتها بعدة مليارات من الدولارات، تتكون من 10 شركات منتشرة عبر 50 موقعاً في 10 دول، ويتجاوز عدد موظفيها 3600 موظف، ووُلد «ريزوان ساجان» وترعرع وسط عائلة متوسطة في مدينة «مومباي» بالهند، وبمرور الوقت تعلّم «كيف يحوّل التراب إلى ذهب».

وتقوم قصة نجاح «ساجان» على قاعدة بسيطة للغاية، تتلخص في أنه عن طريق الإصرار والعمل الدؤوب، يمكن تحويل كيان صغير في بداياته المتواضعة إلى علامة تجارية مدوية الشهرة. لم يعتمد «ساجان» على خبرته فحسب لإقامة مجموعته، بل استعان أيضاً برؤيته وإصراره لإنشائها وتحويلها من كيان صغير لا يضم سوى فردين اثنين، إلى إمبراطورية راسخة لها حضور قوي في جميع أنحاء العالم.

وساجان هو مدير وشريك مؤسس في «مجموعة دانوب»، إحدى كبريات شركات مواد البناء في الشرق الأوسط، ويُعد واحداً من أبرز رجال الأعمال في الإمارات ويُمثل الصوت القوي للقطاع الخاص في الدولة ويعد مدافعاً صلداً عن اقتصاد الإمارات. ويشغل ساجان رقم 7 على قائمة «أفضل 100 رجل أعمال هندي في الإمارات» الصادرة عن مجلة «فوربس الشرق الأوسط»، وحافظ على حضوره ضمن القائمة للعام السادس على التوالي، وحصل على تأشيرة دولة الإمارات مدة 10 سنوات.

ويضع الرجل نصب عينيه شعاراً في غاية البساطة، وهو أنه أولاً يجب العثور على الأشخاص المناسبين، ثم الوثوق بهم، ومنحهم القدرة على إدارة العمل. وهذا بالضبط هو ما قاد شركته للوصول إلى قمة النجاح.

لطالما آمن «ساجان»، الذي يواصل الليل بالنهار في العمل، بأن الطريق إلى قمة النجاح لا يمكن اختصاره؛ فهو شخصياً لم يتمكن من تحقيق ما وصل إليه إلا بفضل إصراره وعمله الدؤوب.

يقول «ساجان»: لم أكن أملك المال، ولكن كانت لدي سمعة طيبة ونظيفة على مدى السنوات وفي دبي استطعت إقناع الموردين الذين كنت أتعامل معهم، بإعطائي بعض المواد، على أساس الطلبيات، وكنت أقوم ببيعها لهم، وهكذا دخلت التجارة.

فبعد نحو 10 أشهر من قدومه إلى دبي بدأ ساجان عمله الخاص في صناعة مواد البناء وأسس مجموعة دانوب لمواد البناء والتي تبلغ إيراداتها اليوم 5.5 مليارات درهم ما يعادل 1.5 مليار دولار.

وفي العام الأول من تجارته في دبي استطاع بيع ما قيمته 8 ملايين درهم، أي ما يعادل 2.2 مليون دولار. وأول مخزن تملكه في الشارقة كان بمساحة 5 آلاف قدم مربعة، وكان عليه أن يستخدم مصعد المخزن للمساعدة على تحميل مواد البناء على شاحنة من أجل نقلها، فلم يكن لديه حتى شاحنة للقيام بذلك.

ويقول ساجان لقد تم استثمار جميع الأرباح المكتسبة من أعمالي في الإمارات العربية المتحدة إذ لدي ثقة وإيمان هائلان بالطريقة التي يشجع بها هذا البلد رواد الأعمال مثلي، مؤكداً ثقته بسرعة تعافي الاقتصاد الإماراتي من جائحة كوفيد 19 وخطواته الواثقة نحو المستقبل.

وقاد ساجان «مجموعة دانوب» للفوز بعدة جوائز مرموقة، ومنها «جائزة دبي للجودة»، و«جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال»، ما جعل من المجموعة نموذجاً وقدوة تُحتذى للنجاح في ظل التحديات.

نجح ساجان في تحويل تجارة مواد البناء من عمل تجاري شديد التقليد إلى علامة تجارية مألوفة وتحظى بشعبية عالمية وجارفة، ومهد الطريق لظهور مجموعات أخرى تعمل في تجارة مواد البناء في منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي يعكس مدى ما يتمتع به من فطنة في التسويق والترويج لعلامته التجارية.

ويُقدر حجم الأعمال السنوي للمجموعة بما يتجاوز 1.5 مليار دولار، ومن أبرز الشركات المنضوية تحت اسم «مجموعة دانوب»: «دانوب لمواد البناء»، وهي الشركة الرئيسة ضمن المجموعة وتنتج ما يزيد على 25.000 نوع من مواد البناء، «دانوب هوم»، وهي ذراع المجموعة المعنية بالأثاث المنزلي، «دانوب العقارية»، وهي القسم المعني بالتطوير العقاري، «ميلانو»، وهي مزود للحلول المتعلقة بالحمامات الإيطالية، «ألكوبانيل»، وهي القسم المعني بإنتاج ألواح الألمنيوم، «دانوب هوسبيتاليتي سوليوشنز»، وهي مزود لحلول تجهيز الفنادق للتسليم الكامل، «ستارز ميديا»، وهي مالكة امتياز وموزع مجلة «فيلمفير» الهندية في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، «دانوب هوم» و«دانوب هوم اكسبريس» مالكتا امتياز نماذج الأعمال في غربي أفريقيا والدول الأعضاء في رابطة الدول المستقلة عن الاتحاد السوفييتي السابق، و«كازا ميلانو»، مزود للحلول المتعلقة بالحمامات الإيطالية الفاخرة.

يؤمن ساجان بضرورة ردّ الجميل إلى المجتمع؛ ففي نوفمبر 2012، أطلق مركز رعاية الدانوب، الذي يقدم عدداً من الدورات التدريبية المجانية لمساعدة العمال غير المهرة على صقل مهاراتهم اللغوية وتطوير حياتهم المهنية، وله العديد من المبادرات التي يتحمل فيها مسؤوليته كاملة تجاه المجتمع الذي يعيش فيه.

طباعة Email