روهيت واليا: الإمارات وجهة للنجاح وكل ما فيها يشجع على الطموح

أكد روهيت واليا، مؤسس «ألبن كابيتال» والمتخصصة في ﻣﺠﺎل الاستشارات المصرفية والاستثمارية وإدارة اﻷﺻﻮل والتي مقرها الرئيسي دبي، أن كل ما تقدمه دولة الإمارات للمستثمرين ورواد الأعمال يشجع على الطموح الوقاد والتطور المستمر من أجل تحقيق النجاحات، ما يجعلها أفضل وجهة للنجاح.

يروي واليا وهو أيضاً رئيس مجلس الإدارة التنفيذي والرئيس التنفيذي للشركة، عن بداياته في الإمارات: «انتقلت للعيش في الدولة قادماً من الهند في عام 1993، عندما انضممت للعمل لدى بنك المشرق».

وتابع واليا: «كنت في سن الـ 44 عندما توليت قيادة أحد أكبر الأقسام في بنك المشرق. وبعد عملي 11 عاماً في البنك، قررت أن أتخلى عن عملي المستقر ذات الأجر العالي والمخاطرة في خوض تجربة تأسيس عمل جديد خاص بي، فالبيئة التشريعية في دبي ودرايتي الواسعة بمجال عملي والفرص الكبيرة المتاحة في قطاع الصيرفة وازدهار بيئة الأعمال الكلية بالدولة، كلها شجعتني وحفزتني على التفكير بمثل هذه الخطوة الجريئة والقيام بهذه المجازفة».

منصة مثالية

وأشار إلى أن تأسيس مركز دبي المالي العالمي في عام 2004 كمنطقة اقتصادية حرة خاصة في دبي، أدي إلى توفير منصة مثالية وبنية تحتية ممتازة للشركات الجديدة ضمن القطاع المالي وتشجيع أصحاب الأفكار الريادية على إطلاق مشاريعهم الخاصة، وبالتالي كان المركز بالنسبة لي منصة الانطلاق نحو تأسيس شركتي الخاصة، وذلك بفضل شبكته الواسعة من الروابط الدولية واحتضانه لفروع كبرى المؤسسات المالية العالمية وتنامي شهرته في عالم المال.

وأضاف «أن المركز ساهم في إحداث نقلة نوعية على صعيد المنطقة، فضلاً عن تبنيه إطار عمل قانوني متين ووجود جهة تنظيمية مستقلة هي سلطة دبي للخدمات المالية، إلى جانب طرحه نظام قضائي مستقل. جميع هذه العوامل لعبت دوراً محورياً في دعم تأسيس ألبن كابيتال وبنك ساراسين ألبن».

وأوضح أنه عمل على تأسيس بنك «ساراسين ألبن» كشركة تابعة لبنك سويسري خاص، بينما أسست «ألبن كابيتال» لتكون شركة استشارات استثمارية، تم تأسيس الكيانين في العام 2004 – 2005 في مركز دبي المالي العالمي، ويخضعان لتنظيم سلطة دبي للخدمات المالية. وفي العام 2013، أسست «ألبن أسيت أدفايزر» كبديل عن بنك «ساراسين ألبن» ولتكون شركة متخصصة في إدارة الأصول الخارجية.

وقال إن ألبن كابيتال (الشرق الأوسط) المحدودة مدرجة في مركز دبي المالي العالمي باعتبارها شركة ذات مسؤولية محدودة. مرخصة من قبل سلطة دبي للخدمات المالية، وتوفر مجموعة متكاملة من الخدمات الاستشارية بما فيها ترويج الدين، أسواق رأس المال، الأسهم، عمليات الاندماج والاستحواذ لعدد من أكبر بيوت الأعمال والمؤسسات المالية عبر دول مجلس التعاون الخليجي وجنوب آسيا.

وبالإضافة إلى الإمارات، للشركة مكاتب في كل من قطر وسلطنة عمان والهند. 

أما «ألبن أسيت أدفايزر» فهي شركة مستقلة لإدارة الثروات مدرجة في مركز دبي المالي العالمي ومنظمة من قبل سلطة دبي للخدمات المالية، وتقدم خدمات استشارية في مجالات إدارة الاستثمارات والأصول للأفراد ذوي الملاءة المالية العالية والمؤسسات في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

آفاق واسعة

وأضاف: «قدمت لي الإمارات آفاقاً مهنية واسعة إلى جانب جودة حياة عالية، فاكتسبت منها الخبرة المصرفية المتميزة فيما دفعتني جودة الحياة المتاحة هنا إلى عدم التفكير أبداً بمغادرة هذه البلاد، والسعي دوماً للارتقاء بمسيرتي المهنية وفي نهاية المطاف إطلاق عملي الخاص».

مقومات إماراتية

وينصح روهيت واليا، رواد الأعمال الجدد بالاستفادة من المقومات التي تتمتع بها الإمارات، حيث توفر رؤيتها المتمثلة ببناء بنية تحتية متطورة وتنويع الاقتصاد، آفاق نمو هائلة في مختلف القطاعات. وعلى مرّ السنين، استثمرت الحكومة الإماراتية بكثافة في تطوير مناطق حرة مثل مركز دبي المالي العالمي، ومركز دبي للسلع المتعددة، وسوق أبوظبي العالمي، ومدينة خليفة الصناعية (كيزاد) وغيرها، من أجل توفير الدعم لرواد الأعمال من حيث البنية التحتية والمزايا والفوائد والمنصة اللازمة لتأسيس أنشطة تجارية مستدامة في أي قطاع. كذلك تُصنف الإمارات عالياً من حيث سهولة مزاولة الأنشطة التجارية مثل منح تأشيرات الإقامة طويلة الأمد، ما يجعلها وجهة مثالية لتأسيس الأعمال إلى جانب التشجيع المستمر لثقافة ريادة الأعمال. 

كما ينصح رواد الأعمال بالمغامرة من خلال تحقيق أقصى استفادة من الفرص التي توفرها الدولة، وينطوي تأسيس أي عمل على مخاطر ولكن عندما يُنفذ بالطريقة الصحيحة فإن الإمارات هي أفضل وجهة للنجاح.

طباعة Email