أشعار الفن يغلب عليها الشجن والعاطفة والوجد

«الدان».. إنشاد على إيقاع الطبول

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تزخر الإمارات بالعديد من الفنون الشعبية التي تعكس هوية الدولة وثراءها الثقافي ومن ضمن هذه الفنون «الدان» فن جماعي، يجمع بين الغناء والرقص في آن له شعبية كبيرة في الإمارات ويعتمد على إنشاد نوع من أنواع الشعر يسمى «الطريقة»، وهي 7 أبيات، تتشابه قافية البيوت الثلاثة الأولى منها، بينما تكون الأبيات الثلاثة التي تليها لها قافية أخرى، بينما يتشابه البيت السابع مع القافية الأولى، ويؤدى الدان بآلات إيقاعية كالطبول، في إيقاع رباعي بأداء حركي جميل يبدأه المؤدون وهم جالسون على الأرض ثم يقومون لاستكمال العرض.

كيفية الأداء

يبدأ «الدان» بأن يغني الصفّــان النص كله مرة واحدة مع تكرار كل بيت ثلاثاً أو أربع مرات في صوت واحد، تصاحب ذلك حركات راقصة تتمثل بأن يتقدم كل صف في حركة واحدة خطوتين للأمام ثم خطوتين للخلف حسب لحن «الدان»، ثم تتكرر الحركة طيلة الأداء بالنسق نفسه.

من جهته، يقول فيصل المريخي رئيس جمعية خورفكان للثقافة والفنون الشعبية والتراث إن شعر الزهيرية أو شعر «الطرايق» هو الملائم لفن الدان ويتخذ أنماطاً متعددة مثل الغزل و«التأسيف» والمدح والسلام والترحيب.

يقف بين الصفين رجال يقومون بالرقص والغناء الجماعيين: فريق العازفين ويتكون من ثلاثة رجال يدقّون على الطبول أسطوانية الشكل، الصغيرة ذات الوجهين، و تسمى «كاسر». ورئيس الفرقة واحد من هؤلاء الثلاثة، ومعه شخص رابع يؤدي رقصة منفردة فيطوف حول فريق العزف «الدف» وبينه صفاء الغناء والرقص.

قديم

الدان فن يمارس منذ القدم، ويسبق غيره من الفنون الشعبية، وله شعبية كبيرة، بالرغم من صعوبة فهم بعض الجمل والكلمات، وأشعاره يغلب عليها الشجن والعاطفة والوجد، وهي عميقة وتلامس القلب.

 

طباعة Email