بطاقة مناعة

التين ينبوع من الفوائد

التين مجففاً كان أم طازجاً، هو بفوائد جمة. هو معزز بالكالسيوم لمن يعاني مشكلات في العظام، كما وأثبتت الدراسات تفوقه على الشاي الأخضر لغناه بمضادات الأكسدة. وإلى جانب فعاليته في علاج ترقق العظام، يعتبر التين مفيداً لصحة البشرة والجلد، وقد بينت الأبحاث أهميته في تحسين ضغط الدم، ناهيك عن أن تناول شاي ورق التين يمكن أن تقلص الحاجة للأنسولين.

منشأه منذ قديم الزمان منطقة الشرق الأوسط وأولى الأشجار التي عمد الإنسان لزراعتها لما لها من مذاق طيب وفوائد صحية جمة. التين فاكهة حلوة متوفرة في الواقع بآلاف الأنواع أشهرها ستة. وقد أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يتناولون التين المجفف بشكل منتظم أكثر تعرضاً لخسارة الوزن الزائد والتمتع بمؤشر كتلة الجسم أكثر انخفاضاً. والتين سيما المجفف منه غني بمضادات الأكسدة بفضل المحتوى المرتفع بمتعدد الفينول، الذي يتفوق على الشاي الأخضر بحسب الدراسات. كما أنه غني بالكالسيوم والمغنيسيوم، المعدنين اللذين يلعبان دوراً هائلاً في الحفاظ على صحة وقوة العظام. أما احتواء التين على مركب السترونتيوم فيكسبه ميزة إضافية لصحة العظام، سيما أن المركب ثبتت فعاليته في علاج ترقق العظام بعد سن الأمل. ويعتبر التين مفيداً لصحة البشرة والجلد. قارنت إحدى الدراسات التي نشرت في مجلة «International Journal of Dermatology» لثى شجرة التين (المطاط الطبيعي) بالجراحة البردية. وتبين بعد تجربة على 25 مشاركاً للأطباء أن 44 % منهم تخلصوا كلياً من الأنسجة المتضررة، علماً أن الجراحة أثبتت فعاليتها على 56 % منهم.

وربطت دراسات قليلة أيضاً بين التين وصحة الشعر، سيما أنه فاكهة غنية جداً بالحديد الذي يساعد على الحفاظ على قوة وصحة الشعر. ومع أنه لا تزال هناك حاجة للقيام بالمزيد من الأبحاث، أظهرت دراسة على الفئران أن تناول مستخلص شراب التين يقلص حرارة الجسم حتى خمس ساعات. ونظراً للخصائص المليّنة، يستعن البعض بشراب التين للتخلص من الإمساك، مع أن دراسات قليلة قدمت الدلائل على ذلك. وأشارت إحداها مع ذلك على الفئران إلى علاقة بين الألياف في التين وتسهيل حركة الأمعاء.

وبين بحث آخر أهمية التين في تحسين ضغط الدم ومعدلات الدهون في الدم مما يساعد على تعزيز صحة الأوعية الدموية ويقلص خطر الإصابة بأمراض القلب. كما أن هناك دراسة تعود للعام 1998 على عشرة أشخاص أن تناول شاي ورق التين عند الفطور قد يقلص من الحاجة للإنسولين. وكشفت أخرى حديثة أن المشروبات التي تحتوي على نسبة أكبر من مستخلص التين تعتبر ذات تأثير أفضل على معدلات السكر في الدم. وبرزت دراسة واعدة لتأثير أوراق التين على الخلايا السرطانية، بحيث تبين أنها ذات نشاط مقاوم للأورام سيما في حالات سرطان القولون والثدي والكبد والنخاع، وما زال الأمر بحاجة لمزيد من الدراسات على البشر.

طباعة Email