‬1925الجالية الفرنسية بالقاهرة تدعم ضحايا الحرب العالمية الأولى

شهدت الحرب العالمية الأولى ‬1914 ـ ‬1918 ضحايا بشرية فاقت التصور، حيث قدرت خسائر الحرب العالمية الأولى بالأرواح بـ ‬8,538,315 وأكثر من ضعف هذا العدد من الجرحى.

وقد أتت خسائر روسيا في رأس قائمة الخسائر البشرية، تلتها خسائر كل من ألمانيا والنمسا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأميركية. أما أهم الخسائر المادية فقد وقعت في الأراضي التي دارت فيها المعارك.

حيث أتلفت المحاصيل الزراعية وقضي على المواشي ودمرت مئات آلاف المنازل وآلاف المصانع، إضافة إلى الأضرار التي لحقت بالسكك الحديدية وبمناجم الفحم التي غمرها هذا الطرف أو ذاك بالماء لمنع استغلالها من قبل العدو.

ولذلك كان على الدول المتحاربة في مرحلة السلام إعادة بناء ما دمرته الحرب وتحويل الصناعات الحربية إلى صناعات مدنية. لكن قلة الأموال واليد العاملة التي قضت عليها الحرب عرقلت إلى حد كبير عملية إعادة الإعمار المرجوة.

وقد قامت الجاليات الأوروبية عقب الحرب بلعب دور داعم، وفي هذا الإطار أقامت الجالية الفرنسية في مصر منتصف العام ‬1925 حفلة تمثيلية على مسرح دار الأوبرا الخديوية خصصت ريعها للأطفال أيتام الحرب،.

وقد مثل جمهور من الهواة ومحبي الخير رواية فرنسية اسمها «العروس الصغيرة» نالت إقبالا كبيرا، والصورة تضم الممثلين الذي شاركوا في هذا العمل الإنساني.

تعليقات

تعليقات