من بعيد

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يجمع كتاب " من بعيد"، لمؤلفه، عميد الادب العربي، الراحل طه حسين، مجموعة مقالات وخواطر ومعالجات فكرية، كتبها في محطات واماكن متنوعة، بين باريس وفيينا والقاهرة. وصنفها حسين في الكتاب، تحت خمسة، بعناوين متعددة، مثل: من باريس، أسبوع في بلجيكا، خواطر سائح، بين العلم والدين.

يبدأ المؤلف القسم الأول في كتابه، بمقاله "في السفينة"، إذ يعكس فيها إعجابه بحلاق السفينة، خلال رحلة فيها، والذي تحدث معه عن الساسة والسياسيين في أوروبا، ما جعله يتمنى أن يكون الجميع على هذا القدر من الاطلاع. كما عرض لعدد من الأحداث المثيرة التي ألمت به وبالسفينة التي تعرضت للغرق أخيرا.

كما نطالع جملة مقالات، دبجها طه حسين لما وصل فرنسا، إذ كتب الكثير عن الفنانة المسرحية سارة برنار. وعن : بينيلوب زوج أوليس في المسرحية الإغريقية. وفي مقالاته، عاتب المصريين كلهم لأنهم يجهلون المسرح الاغريقى!

أما في مقاله "الشك واليقين"، فيناقش قضية مثيرة، يذكر فيها أن أحد العلماء، ويدعى نورمان، بذل كل جهده ليثبت أن الأرض لا تدور حول نفسها، ما أثار بعض المفكرين المصريين، من تلاميذ الشيخ محمد عبده، لإثبات، وبالأدلة القرآنية، أن الأرض تدور حول نفسها. وينتهي الكاتب بقوله: "انا لنحسن الإحسان كله إذا رفعنا الدين ونصوصه عن اضطراب العلم وتناقضه، فماذا يرى العلماء؟".

يتضمن الكتاب، باقة منوعة وغنية من المقالات الاخرى، ومن بينها: "العلم والثروة". إذ يدرس فيها طه حسين، واقع عدم تقدير بعض الأثرياء قيمة ثروتهم، فهي عندهم المزيد من الطعام والشراب، ولا تمس إلا مواضع الضعف في نفوسهم، لا عاطفة الرحمة والرأفة بالبائس، أو الإعانة على الخير.

ونجد في الكتاب، أنه شغل "مؤتمر العلوم التاريخية"، كل فصول القسم الثاني. إذ عبر المؤلف عن الكثير من المواقف والأحداث ضمن المؤتمر. وكذا كتب عن تلك المحاورة بين عالمين للتاريخ، أحدهما قال إن سقراط غير موجود في الحقيقة. بينما ناقضه الاخر، واستنكر ذاك.

ظهرت مواقف وطروحات الكاتب، صريحة وطريفة، حين كتب عن تجربته، ضمن الكتاب، ذاك تحت عنوان "خواطر سائح". ومن بينها إدراجه ماهيات تلك الحالة والمعاملة التي قابلتهم بها إدارة قرية مرسيليا، حيث تعاطت معهم وكأنهم مرضى الطاعون، ذلك عقب أن أصيب أحد الركاب باضطراب في معدته، جراء المياه المثلجة، ما جعله يتقيأ . وأيضاً، وصف مهرجانا للفروسية في إحدى الغابات. الفرسان فيه، مجموعة من الأطفال، والخيول عبارة عن مجسمات خشبية. وأما عندما بلغ "باريس"، فنتبينه مادحاً ومعجباً بلا حدود.

ومن ما يقوله: "في باريس علم لا يقاس إليه علم الايثينيين، وفى باريس فلسفة لا تقاس إليها فلسفة الاثينين، وفي باريس حرية لا تذكر عند الاثينين.. وفي باريس حضارة يعجز الفرد مهما تكن قوته عن فهمها والإحاطة". ومن ثم يقدم سردا حكائيا لمسرحية تسمى "زوج ألين".

ويتناول القسم الرابع في الكتاب، الموضوع القديم الجديد: "بين العلم والدين"، وفيه يبدو جليا اهتمام الحياة الثقافية بالقضية، خلال عشرينات القرن الماضي. ويصف المؤلف واقع حالها، بغلبة الخصومة بين العلم والدين عند عموم الناس. وجاء القسم الخامس والأخير، بعنوان "ما بين الجد والهزل".

ويتناول فيه طه حسين، موضوعة نقاشية محورها مقال "الأدب والأدباء"، مستعرضا النقاشات حول المفردات والاصطلاحات اللغوية. وفي مقال آخر بعنوان "خطرات نفس للدكتور منصور فهمي"، ينقد المؤلف بعض الأخطاء اللغوية، التي وصلت أحيانا إلى حد السخرية.

ويختتم طه حسين، كتابه، بمقال : "ديكارت". وفيه يناقش بعض ما كتب من أفكار وآراء حول كتابه الشهير "في الشعر الجاهلي". وفي مقابلها، يعرض لفكر وآراء ديكارت، كمفكر لعب دورا محوريا في تاريخ الفكر الفلسفي في العالم أجمع.

 

 

 

الكتاب: من بعيد

تأليف : الدكتور طه حسين

الناشر: سلسلة "ذاكرة الكتابة"- هيئة قصور الثقافة- 2012م

الصفحات: 223 صفحة

القطع: الكبير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات