قراءة في أعمال الدكتور طه عبدالرحمن

مشروع الإبداع الفلسفي العربي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يتطرق كتاب "مشروع الإبداع الفلسفي العربي.. قراءة في أعمال د.طه عبد الرحمن"، لمؤلفه يوسف بن عدي، إلى شتى الأطر المضمونية والبنائية في المشروع الفكري الفلسفي لدى الدكتور طه عبدالرحمن. وتطال مساقات البحث في هذا الخصوص، سعي عبدالرحمن إلى إحياء مقدمات الإبداع والاجتهاد في الفكر العربي الإسلامي، وإعادة الاعتبار لكل ما بخس ورفض وأقصي، من الخطابات الفكرية العربية والإسلامية، والنظر إليه بوصفه منفذ التجديد وملامح الصنع المفهومي. ويوضح المؤلف أنه عليه، تمكن طه عبدالرحمن من إعادة الاعتبار للقول الكلامي، الذي عرف محاولات التقليل من قدره،.

وكذلك الخطاب الصوفي الذي بخس من قبل كثير من أهل الفكر والنظر لأسباب أيديولوجية وسياسية، بينما الواقع يكشف أنه قول أخلاقي ومعرفي أصيل، يتعلق بالمخلوقية والخالقية، على حد سواء. ويرى بن عدي أن عبدالرحمن بيّن أن شعور الفرد بأخيه الإنسان، أمر غاية في الرقي والسمو، فالإنسان هو صورة وتجلّ للحق، والقول الصوفي هو قول مرتبط بالأخلاق الرفيعة والأصيلة في الإسلام. أما التجربة الصوفية فهي تجربة جهد ومجاهدة وذوق ومحبة. فضلاً عن دور أهل التصوف في التأثير على التاريخ العربي الإسلامي.

ويرى المؤلف أن الإبداع والاجتهاد في فكر طه عبدالرحمن، يتجسد في تقويم مسالك التقليد الفلسفي وأصوله وفروعه في الثقافة الإسلامية العربية، وفي تحقق ذلك من خلال فحص النظرية التفاضلية للتراث في نموذج محمد عابد الجابري، وتقويم الترجمة في نموذج الخضيري ونجيب بلدي، وفي نماذج عديدة، غيرهما، من التقويمات التي يطمح إليها مشروع التجديد الفكري لعبدالرحمن.

ولعل الهدف من ذلك، إحداث انقلاب فلسفي في كثير من التصورات والمفاهيم والمقولات التي استبدت بالفكر العربي والإسلامي المعاصر، مثل: العقلانية والبرهانية والعرفانية والنقد، والحداثة والخطابة والسفسطة، التي أسهمت جميعاً، في بناء المشهد الثقافي العربي المنخرط بالفعل في دائرة التقليد والتبعية، الأمر الذي وقعت فيه فئة المقلدة من المتقدمين، وتقع فيه فئة المقلدة من المتأخرين.

ويحدد بن عدي منهجية طه عبدالرحمن في التوجه الآلي والشمولي في تقريب التراث، وفق معايير مصدر التقريب ومقصده ووفق محددات لغوية وعقدية ومعرفية، لكن همّه تركّز على استئناف النظر الفلسفي العربي الإبداعي، عن طريق تحريره من عوائق التقليد وبراثن التبعية.

واعتبر أن النظر في المفاهيم والقضايا واستشكالها من جديد، على غير التأليف الفلسفي العربي السائد اليوم، هو المدخل الرئيس لبعث الحياة في الفلسفة من خلال الترجمة والتأصيل.. كما اجترح عبدالرحمن، دعوة في طلب شكل جديد من السؤال الفلسفي، تناسب ما يلوح في الأفق من مآلات الحداثة، كونها تدعو إلى الشكل الأحدث، إذ رأى أن "السؤال المسؤول" هو سؤال، ليس فاحصاً لموضوعه كالسؤال السقراطي، وليس ناقداً له كالسؤال الكانطي، إنما "سؤال يسأل عن وضعه كسؤال بقدر ما يسأل عن موضوعه".. أي سؤال يفحص وضعه، كما يفحص موضوعه، أو سؤال ينتقد وضعه، كما ينتقد موضوعه.

ويبرر المؤلف استخدام عبدالرحمن للاختلاف، في سعيه إلى الوقوف على اشكال الاختلاف الفلسفي بين كونية الفلسفة وقوميتها، منحازاً إلى القول بقومية الفلسفة. ومن منطلق أن قومية الفلسفة تحفظ الصلة بين المفاهيم الفلسفية وبين القيم التي تواجه العمل في مجالنا التداولي العربي، وذلك كي تبقى هذه المفاهيم حيّة، تؤدي دورها في إيقاظ الإنسان العربي، وتحرر طاقاته وتنوّر اختياراته وفعالياته.

ومن أجل الوصول إلى فلسفة عربية متميزة، يجسدها في كيفيات الخروج من القول الفلسفي الخالص إلى القول الفلسفي الحي، إذ لا تقوم هذه الفلسفة العربية إلا بوصل العبارة بالإشارة في مختلف مستويات القول. ويخلص المؤلف إلى أن هدف طه عبدالرحمن من مشروعه الفكري هو بناء معالم ومسالك الإبداع الفلسفي وتوطينه، والتجديد النظري والعملي في الفكر الإسلامي العربي، وذلك بعدما أجال نظره، وتأمل بفكره، حالة الثقافة العربية في ماضيها وحاضرها. ويستحق ما قدمه النظر فيه ملياً، والإفادة منه، والبناء عليه.

 

 

الكتاب: مشروع الإبداع الفلسفي قراءة في أعمال طه عبدالرحمن

تأليف: يوسف بن عدي

الناشر: الشبكة العربية للدراسات بيروت 2012

الصفحات: 222 صفحة

القطع: الكبير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات