صدر حديثاً

الحطام والقيام

تتألف مادة الكتاب من تسعة فصول، منها فصل خاص بالملاحق. إضافة إلى مقدمة طويلة كتبت تحت عنوان : ذاكرة الأسنان اللبنية، تناول فيها الكاتبان رحلة بناء الوعي الوطني الفلسطيني وتشكله بين أبناء مخيم اليرموك في دمشق الذين تفتحت عيونهم على الحياة بين أزقة وحواري المخيم، راصدين البناء الهرمي الذي تسامى مع سمو القضية الفلسطينية ورحلة الكفاح الطويلة من الشقاء من أجل البقاء، وفي البحث عن «الوطن والخبز والحرية».

ويروي الكاتبان في المقدمة إياها النزوع الفطري المتشكل مع لبن التخليق الفلسطيني في طرح الأسئلة وتدوين الذاكرة بملف الوطن على لسان ويد من خرج من فلسطين من أجيال النكبة إلى دياسبورا الشتات والمنافي القسرية.

ويتتبع الكاتبان وفي السياق ذاته نمو بذور الثورة والمقاومة، وبواكير الكفاح الفلسطيني المسلح من خلال الخلايا الأولى التي تشكلت في اليرموك، ورؤيتهم للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لأول مرة في فبراير 1967 أثناء تشييع الشهيد منهل توفيق شديد أحد المؤسسين لقوات العاصفة وثلة من شهداء العاصفة الذين استشهدوا أثناء وقوع خطأ تدريبي في معسكر الهامة قرب دمشق.

الكتاب: الحطام والقيام

الناشر: الأهالي ـ دمشق 2006

الصفحات: 220 صفحة من القطع المتوسط

طباعة Email
تعليقات

تعليقات