اكتشاف الضريح الملكي لسيد الوضوح في البيرو

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 عثر فريق علماء آثار بيروفيين على ضريح ملكي لـ «سنيور بالبا» او سيد الوضوح في حقل اثري يعرف باسم «لامونيا» الذي كان احد المركزين الاداريين لثقافة الناسكا التي ازدهرت بين العام الاول الميلادي و400 ميلادية على وجه التقريب وهو محاط بمركز ديني ضخم تنتمي اليه ايضا خطوط الناسكا الشهيرة. وبحسب الاختصاصيين، فإن اهم ما يعنيه هذا الاكتشاف يتمثل في انه يساهم بمعارف جديدة حول ثقافة الناسكا التي عمرت في مناطق صحراوية من الساحل الشمالي للبيرو. وتركز الابحاث الجديدة على ان خطوط بالبا وخطوط الناسكا اللاحقة على السواء تشكلان جزءاً من المشهد الديني المكرس لعبادة الماء والخصوبة. ما يؤكد على الطابع الديني للمنطقة ويضعف نظريات اخرى حول قواعد الناسكا كتلك التي تتناول التقويم الفلكي او حتى تلك التي تقول بأن هذا المكان كان مركزاً لهبوط كائنات خارقة. وفي محيط القمر اكتشف الفريق رسومات على الحجر وخطوطاً في الصحراء مع اشكال متنوعة مثل ساعة شمسية وبجع وحيتان وثعلب بالاضافة الى 650 موقعاً اثرياً آخر مكونة من قرى طينية ومجمعات دفن. كما عثر الفريق على قطع ذهبية بأشكال مختلفة مثل حبات الفلفل الاحمر وقطط الماء والحيتان. واشار لويس جييرمو لومبرراس مدير المعهد الوطني الثقافي في البيرو الى ان المهم هو ان هذا الاكتشاف قد كشف النقاب عن ان ثقافة الناسكا كانت مجتمعاً معقداً ومترابطاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات