نظام غذائي مفيد لمرضى الصدفية

نظام غذائي مفيد لمرضى الصدفية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

إذا لاحظت أن الصدفية لديك تتحسن مع اتباع حمية معينة دون أن تؤثر على صحتك بشكل عام فلا يوجد ضرر لاستمرارك على هذه الحمية. وبسبب وجود نظريات كثيرة ومتعارضة فمن الصعوبة اتباع أي منها بشكل محدد.

المحافظة على الصحة:

يجب الانتباه جيداً الى الصحة والجسم عند اتباع نظام حمية معين. حيث ان التغذية الصحيحة مهمة جدا فقد تبين لدى بعض الباحثين بأن الصدفية قد تؤدي الى بعض النقص في التغذية. ولا يمكن القول إن إصلاح هذا النقص بتناول البروتينات، الخضروات، الفواكه الطازجة للحصول على حامض الفوليك، الحديد، الماء والسعرات الحرارية يؤدي إلى الشفاء من الصدفية ولكنه يساعد على تحسن الصحة العامة.

وكما هو معروف علمياً فإن اتباع نظام غذائي معتدل لا يحتوي على دهون مفيدة للصحة ويقلل من خطر الإصابة بأمراض عدة مثل الجلطات القلبية والسرطان وغيرها. نظراً لأهمية معرفة أكبر قدر من المعلومات حول الصدفية، نقدم لك الآن بعض النظريات المتعلقة بالصدفية والحمية الغذائية. حيث بإمكانك تقدير الخيارات المتاحة للتعامل مع الصدفية.

حول أنماط الحمية وتأثيرها على الصدفية يقول الأطباء من عيادات دير ما إن المشكلة في البحث بين الصدفية والحمية الغذائية تكمن في عناصر كثيرة تتداخل معها، منها أن الصدفية مرض يصيب الأشخاص من مختلف الجنسيات والثقافات، ويختلف كل منهم في طريقة غذائه وتاريخه المرضي وغيرهما، كما أن بعض الأشخاص قد يشفون لفترات من الصدفية دون أي علاقة بالغذاء او العلاج. ومن بين الوسائل الغذائية لتحسين حالة المصاب بالصدفية نذكر:

حمية الديك الرومي

في عام 1967 م ظهر اكتشاف وتم نشره من مستشفى سيناي في نيويورك. حيث وجد أربعة أشخاص مصابين بالصدفية تحسناً ملحوظاً بعد تقديم وجبتين يومياً لهم تحتوي على لحم الديك الرومي. وبناء على ذلك تم نشر تقرير في المجلة الطبية البريطانية أرجعت هذا التحسن الى أن لحم الديك الرومي لا يحتوي على أسيد البروتين (الامينو أسيد) وبعد ذلك تم اكتشاف أن لحم الديك الرومي يحتوي على tryptophan وليس خاليا منه.

حمية البروتينات المنخفضة

في عام 1969 م جرت دراسة على 13 مريضا بالصدفية في المستشفيات تحت برنامج حمية البروتينات المنخفضة. حيث تم إعطاء هؤلاء المرضى بروتينات بكميات قليلة يومياً تتراوح ما بين 4-126 غراما. وتم تحديد العلاج لهم بالدهون العادية. جميع المرضى تحسنت حالتهم خلال الأسابيع السبعة الأولى، ثم تم إعطاء ثلاثة مرضى حمية غذائية عالية البروتينات وقد تابعوا تحسنهم. ولذلك شعر الباحثون بعدم أهمية هذا النظام في علاج الصدفية

فقدان الوزن والجوع

أحياناً قد يكون العلاج أسوأ من المرض. فقد أظهرت الدراسات أن الجوع يؤدي الى خفض نسبة نمو الخلايا وتساقطها. وجد الباحثون أن البروتين تتحكم في نمو الخلايا، ولذلك فإن حمية غذائية قليلة البروتينات أو خالية من البروتينات قد تؤدي الى بطئ في نمو خلايا الجلد.

وفي دراسات أخرى، وجد بعض العلماء خلال فترة الحرب العالمية الثانية بأن 8 سجناء من 13 سجينا ألمانيا يكونون مصابين بالصدفية، قد طرأ تحسن على حالتهم بعد مرورهم بفترة من الجوع نتيجة نقص السعرات الحرارية المقدمة لهم.

وخاصة عند توقفهم عن تناول اللحم. ولاحظ بعض العلماء أيضاً في حالات أخرى بأن جلد بعض المصابين بالصدفية قد تحسن عند نقص وزنهم، وأنه في حالة زيادة الوزن أحياناً قد تتطور الصدفية لتصبح أسوأ.

بالرغم مما تم ذكره، فإنه من غير الواضح إذا كان الجوع او نقص الوزن قد يؤدي لتحسن الصدفية 100 %، ولذلك من الأفضل اتباع الحمية الغذائية المناسبة لكل شخص لأن التغذية السليمة مهمة جداً للإنسان.

ـ الزنك: في نهاية عقد الستينات، قام بعض الباحثين بملاحظة تأثير نقص الزنك في الصدفية، والسبب لذلك بأنهم لاحظوا لدى بعض الحيوانات التي لديها نقص في الزنك تطور طبقة قشرية ومشكلات جلدية أخرى. ولذلك اعتقدوا بوجود صلة.

قام العلماء بوضع 24 مريضاً في حالة اختبار، لديهم صدفية مستقرة، تم إخضاعهم لمقارنة بين الزنك عن طريق الفم وعلاج مموه placebo (مادة دون العلاج). واستمرت الدراسة لأربعة أشهر. ستة مرضى تحسنوا عن طريق الزنك وخمسة عن طريق العلاج المموه. من المرضى الذين تحسنوا عن طريق الزنك تراجعوا على العلاج المموه Placebo، ثم تم إخضاعهم لمدة شهرين مرة أخرى للزنك ولكن لم يطرأ تحسن.

وجد بأن نسبة الزنك زادت قشرة الصدفية، في الجلد غير المصاب، وفي البول. ولكن الزنك لم تزد نسبته في الجلد المصاب بالصدفية نفسه. اتضح للباحثين بأنه بالرغم من أن الزنك لدى مرضى الصدفية قد يكون في مستويات غير طبيعية، ولكن هذا الموضوع قد لا يكون له تأثير على المشكلة.

ايدجار كايس

ايدجار كايس كان عبارة عن شخص اعتقد بأنه وسيط (شخص له القدرة على الاتصال مع الأرواح) والذي دعا الى علاج الأمراض المستعصية بما في ذلك الصدفية خلال غيبوبة (التنويم المغناطيسي). وتعتمد طريقة (ايدجار) أيضا على التعديل الشوكي، الحقن الشرجية، علاج جلدي موضعي، المشروبات من الأعشاب الطبية والحمية الغذائية أيضاً.

وبعد وفاة (إيدجار) أقام باحثان عام 1974م تحقيقا حول صحة نظرية ايدجار وتبين لهما بأن ايدجار لم يقدم حقائق ملموسة لنظريته ولذلك لا يمكن الاعتماد عليها للعلاج.

حمية باجانو

جون باجانو اختصاصي العلاج بتقويم العمود الفقري طور طريقة علاج تعتمد على طريقة (ايدجار). وتشمل حمية غذائية معينة والتعديل الشوكي والحقن الشرجية. تم تجربة هذه الحمية على مدى سنوات طويلة وتم الحصول على بعض الرضا والتحسن من قبل المرضى بينما قال البعض عكس ذلك. وكما قال البعض الآخر بأن من الصعب المواظبة على هذه الحمية مع مرور الوقت.

نظرية زيت السمك

تم ملاحظة أن سكان منطقة (جرينلاند) الاسكيمو، والذين يتناولون سمك الماء البارد نادراً ما تظهر لديهم الصدفية. وليس من المعلوم السبب لذلك هل بسبب السمك او لأن أجسامهم لا تحتضن الصدفية.

في دراسة تمت لمدة 8 أسابيع في جامعة ميتشيغان آن اربور بالولايات المتحدة الأميركية، وضع 13 مريضاً بالصدفية تحت نظام حمية تشمل كمية من (60-80 مل) من زيت السمك، بالإضافة الى إعطائهم الحليب، السمك، الفواكه الطازجة والعصير حيث تم اتباع حمية قليلة الدهون. أظهرت الدراسات بأن زيت السمك مع حمية غذائية معينة أظهرت تحسناً في الحالات. 8 مرضى اظهروا تحسناً طفيفاً إلى متوسط في الصدفية.

قام بعض المرضى بالصدفية بإعلام المؤسسة الوطنية للصدفية بأن زيت السمك ساعدهم على تخفيف شدة الحكة وتحسين في حالة الصدفية.

وفي دراسات أخرى قام علماء بدراسة 145 مريضاً بالصدفية، وتم عزلهم عن أي دواء طبي وتم إعطاؤهم عناصر زيت السمك أو زيت الذرة. وتم إخبارهم بضرورة تقليل مشتقات الحليب واللحم. أكمل الدراسة 124 مريضاً وظهر بأن استعمال دواء واحد من زيت السمك أو زيت الذرة لم يؤد إلى تحسن.

وفي دراسات أخرى اقترحت بأن زيت السمك قد يؤدي الى فائدة للمرضى الذين يحصلون على علاج الريتينويدز لمدة طويلة وذلك بتقليل خطر تصلب الشرايين القلبية. كما أظهرت دراسات أخرى فائدته على تقليل ضرر (إصابة الكلية) لمن يعالجون بواسطة. Cycrosporine إذا كنت ممن يفكرون باستخدام زيت السمك يفضل استشارة طبيبك.

زيت زهرة الربيع (Evening Primrose) قد يكون من المفيد اتباع حمية غذائية تحتوي على زيت زهرة الربيع في حالات الصدفية ولم يتم حتى الآن من قبل الباحثين التأكيد على فائدة هذا الزيت على الصدفية.

(الليستين) صفار البيض

يعتبر بعض أخصائيي التغذية بفائدة حمية الدهون في بعض الامراض بما في ذلك الصدفية، حيث قالت اختصاصية معروفة في مجال التغذية بأن الصدفية قد تنتج نتيجة الاستعمال الخاطئ للدهون. وقامت بنصح مرضى الصدفية بتناول ثلاث ملاعق كبيرة يومياً من الليستين.

في دراسة حصلت قبل سنوات، قام الباحثون بإعطاء جرعات يومياً تتراوح ما بين 30-60 غراماً من Soybean Lecithin ليستين حب الصويا لـ 235 مريضاً. حصل 118 منهم على تحسن. وتم استعمال أدوية موضعية خلال الدراسة مما أدى إلى عدم معرفة السبب في حصول التحسن.

ـ Shark Cartilage غضروف سمك القرش:

توجد ادعاءات بأن غضروف سمك القرش ومشتقاته تؤدي الى شفاء الصدفية وأمراض أخرى مثل السرطان. قامت دراسة على وضع علاج موضعي من غضروف سمك القرش لعلاج الصدفية، ولكن جاءت الدراسة مخيبة للآمال.

تم دراسة تأثير غضروف سمك القرش في منع تكوين الأوعية الدموية الجديدة، Shark cartilage extract in inhibiting angiogenesis وأجريت الدراسة بناء على تصديق لمعلومات بأن تكوين الأوعية الدموية الجديدة يلعب دوراً في تطور آفة الصدفية. يتوفر غضروف سمك القرش على شكل حبوب، ولم يظهر حتى الآن أي مضاعفات جانبية لاستخدامه.

ـ Dietary Supplements المكملات الغذائية:

تشمل المكملات الغذائية مواد كثيرة جداً، منها الفيتامينات، البروتينات، الحديد، الأعشاب. ومنها أيضاً الثوم، الزيوت، غضروف سمك القرش، وقد ظهر اهتمام بهذه المواد في الفترة الأخيرة. رغم أنها طبيعية، فإن هذا لا يعني بأنها آمنة للاستعمال، حيث من الممكن ظهور أعراض جانبية ومضاعفات من استخدامها.

ـ علاج الأعشاب Herbal Remedies:

إن العلاج بواسطة الأعشاب الطبيعية يتزايد يومياً. والأشخاص المصابون بأمراض خطيرة ومزمنة مثل الصدفية يلجأون إليها يومياً وخاصة عندما لا يلحظون تحسناً من الأدوية التي يستخدمونها. نشرت جمعية تنظيم العلاج بالأعشاب في ألمانيا 11 نوعا من الأعشاب لعلاج الصدفية. منها البرسيم الأحمر نبات الفشاغ ويجب الحذر عند استخدام هذه الأعشاب أيضاً.

الفيتامينات

من المعروف لدى العلماء والباحثين بأن الفيتامينات لا تساعد في حالة الصدفية عند تعاطيها ضمن المعايير الآمنة للجسم البشري. وفي دراسة حديثة أظهرت بأن تناول فيتامين (E) بجرعات يومية قد يؤدي الى تخفيف نسبة السموم الموجودة في دواء الرتينويدز عن طريق الفم، والذي يصفه الأطباء لعلاج حالات الصدفية. ودلت أيضاً بعض الدراسات أن استخدام فيتامين E بجرعات كبيرة يومياً أكثر من (1080 وحدة) يؤدي الى مضاعفات جانبية خطيرة.

إن دواء الدوفونيكس يحتوي على (Calcipotriene) وهو من فيتامين (D3). ولكنه ليس فيتامين (D) الذي يباع في الصيدليات. وتناول فيتامين D بكميات كبيرة لا يؤدي الى شفاء الصدفية. في دراسات سابقة أظهرت بأن فيتامين A يساعد في علاج الصدفية ولكن الكميات التي يجب استخدامها كبيرة وتكون سامة، وتؤدي الى جفاف الجلد وتساقط الشعر. يجب استشارة الطبيب عند تناول أي فيتامين لعلاج الصدفية.

أفكار أخرى حول الصدفية والحمية:

الدواء الصيني : يتم استخدام هذا الدواء المكون من أعشاب صينية في الولايات المتحدة منذ أكثر من 15 عاماً، وبالرغم من أن بعض المصابين قالوا بأنهم وجدوا تحسناً فإنه لغاية اليوم لا يوجد ما يؤكد فعالية هذا العلاج على الصدفية. أظهرت بعض الدراسات الأخرى بضرورة الحيطة بسبب الآثار الجانبية لبعض هذه العلاجات.

الدواء والحمية :

قد يؤدي استخدام بعض الأدوية والعلاجات للصدفية الى مشكلة في النظام الغذائي. بما في ذلك خلل في الفيتامينات - المعادن - البروتينات. فمثلاً مرضى الصدفية الذين يعالجون بواسطة Methotrexate يجب أن يعلموا بأن هذا الدواء قد يؤثر ويمنع حامض الفوليك فيتامين( B) المهم.

أن زيادة حامض الفوليك تتم عن طريق تناول البروكلي (الزهرة) والخضار وتناول البرتقال وغيرها.

ـ أخذ الحيطة والحذر:

يعلم الباحثون والأطباء بأن آفة الصدفية تمر في مراحل استجابة ولا استجابة للعلاج، ولذلك ففي بعض الأحيان يكون العلاج الخفيف فعالاً وأحيانا العلاج القوي لا يؤدي لنتيجة. بشكل عام، فإن الصدفية ستزول بمتابعة العلاج والمواظبة عليه ولكن من الضروري أيضاً مراعاة العامل النفسي وذلك بإبقاء فكرة الشفاء موجودة وعدم الاستسلام للمرض واليأس لأن ذلك يؤثر على سير العلاج. عند الشفاء من الصدفية يجب التوقف عن العلاج وإذا عادت وتم استخدام نفس العلاج فإن الفرص تكون أكبر لإثبات أن هذا العلاج فعال وجيد إذا أدى إلى تحسن.

هناك صعوبة بتقييم تأثير الحمية على الصدفية. فإذا تم اتباع نظام حمية معين وأدى إلى تحسن فإلى متى يمكن الاستمرار عليه ؟

كما أن من الصعب جداً نظراً لأن كل حالة لها علاج وكل شخص له نظام غذائي معين محدد إذا كانت الحمية ناجحة للجميع أم لا.

ويجب النظر بشك الى أي شخص يقول بأنه قد شفي نتيجة الحمية، فيجب على الباحثين والعلماء التأكد من هذا قبل اعتماده

طباعة Email