التهاب القصيبات مرض الاطفال الشتوي

التهاب القصيبات مرض الاطفال الشتوي

التهاب القصيبات الشعرية من أهم أمراض الشتاء عند الأطفال وهو ينجم عن إصابة الجهاز التنفسي السفلي للطفل بالخمج الذي يكون غالبا فيروسياً وهذا الالتهاب يصيب الأجزاء الانتهائية من القصبات المسماة بالقصيبات الشعرية نظراً لصغر قطرها.

نتيجة هذا الالتهاب تصبح هذه القصيبات متورمة ويزداد إفراز المخاط فيها مما يؤدي لصعوبة تنفس الطفل.فترة حضانة العامل المسبب للمرض تتراوح ما بين عدة أيام إلى أسبوع واحد وهي الفترة الفاصلة ما بين تعرض الطفل للعدوى وظهور المرض عليه.

كيف يتظاهر هذا المرض؟

- تكون تظاهرات المرض أشد وضوحاً عند الأطفال الصغار للسبب السابق وأما عند الكبار فان كبر قطر القصيبات يخفف من تظاهرات المرض، وبشكل نموذجي يحدث التهاب القصيبات الشعرية عند الأطفال ممن هم دون السنتين من العمر بعد إصابة طفل كبير مخالط لهم بالرشح البسيط، وذروة حدوثه هي بعمر 3 إلى 6 اشهر ويصيب الذكور أكثر من الإناث يصيب الأطفال الذين لا يتلقون حليب الأم أكثر ممن يرضعون حليب الأم

وكذلك يكثر عند الأطفال الذين يعيشون في ظروف الازدحام، ومن العوامل المؤهبة للمرض ايضاً وجود الطفل في دار الحضانة وتعرضه لدخان السجائر وأكثر حالات هذا المرض هي حالات خفيفة ولكن قد يكون المرض شديدا عند البعض ويحتاج لقبول الطفل في المشفى، والحالات التي تؤهب لحدوث التهاب قصيبات شعرية شديد هي:

الخداج

وجود مرض قلبي أو رئوي مزمن عند الطفل .

نقص مناعة الطفل

هناك بعض الدراسات التي تقول إن الأطفال الذين يصابون بالتهاب القصيبات الشعرية قد يحدث لديهم الربو مستقبلاً وهذا ما زال قيد البحث.

أكثر حالات التهاب القصيبات الشعرية عند الأطفال تنجم عن انتان فيروسي وخاصة عن فيروس زسض وهو الفيروس المسؤول عن أكثر من نصف الحالات وذروة حدوث المرض هي في فصل الشتاء وأول فصل الربيع، ومن الفيروسات الأخرى التي تسبب المرض فيروس الأنفلونزا والادينوفيروس.

كيف يتظاهر المرض عند الطفل؟

- يبدأ المرض غالباً على شكل رشح بسيط وسيلان وانسداد انف وسعال بسيط وتستمر الحالة هكذا ليومين ثم يزداد السعال شدةً ويصبح تنفس الطفل متسرعاً وصاخباً مع الصفير أو الوزيز والحالات الأكثر شدة تتميز إضافة لما سبق بوجود تنفس سريع وسطحي عند الطفل استخدام الطفل لجهد عضلي كبير للتنفس يظهر بالسحب بين الأضلاع وفوق القص تسرع ضربات القلب توسع فتحتي الأنف عند التنفس وكذلك تهيج الطفل وتململه وضعف طعامه وقلة نومه.

قد يكون لدى الطفل ارتفاع في درجة حرارة الجسم وضعف رضاعة وفي بعض الحالات قد تسوء حالة الطفل بسرعة وفي الحالات الخطيرة من المرض يصبح تنفس الطفل ضعيفاً وتظهر الزرقة على الطفل خاصة في الشفتين والأصابع وقد يصاب بالجفاف بسبب ضعف الرضاعة والإقياء وضياع السوائل عن طريق التنفس السريع.

هل هو مرض معدٍ؟

- نعم وبشدة والفيروسات المسببة للمرض تنتقل من طفل لآخر عن طريق الرذاذ التنفسي عند السعال والعطاس وطريق اليدين والألعاب وخاصة في دور الحضانة.

كيف أمنع طفلي من الاصابة ؟

أفضل وسيلة وقاية لمنع حدوث المرض هو غسيل اليدين لكل من الطفل والوالدين وكذلك تجنب الأطفال المصابين بالمرض أو الرشح والسعال في الشتاء ويكون المرض أسوأ بتعرض الطفل للدخان.

هل هناك لقاح ضد التهاب القصيبات الشعرية ؟

- لا يوجد لقاح حقيقي ولكن هناك أجسام ضدية ضد فيروس زسئ تعطى للأطفال الذين يشكل المرض خطراً على حياتهم وهم الأطفال المصابون بأمراض قلبية أو رئوية مزمنة وممن ولدوا خدجاً وهذا الدواء يسمى سيناجيس وهو غالي الثمن حتى الآن.

يستمر المرض حوالي الأسبوع عادةً وفي الحالات الشديدة قد يستمر السعال لأسابيع، وتكون ذروة الأعراض في اليوم الثاني أو الثالث من تاريخ بدء السعال ثم يبدأ المرض بالتراجع تدريجياً ويلجأ بعض الأطباء لإطلاق تعبير ربو الأطفال أو ربو الرضع لوصف حالات الوزيز المتكرر عند الرضع والأفضل تسميتها بحالة وزيز متكرر.

العلاج

لحسن الحظ فإن أكثر حالات المرض خفيفة ولا تستدعي علاجاً نوعياً ولا تفيد المضادات الحيوية لأنه ناجم عن خمج فيروسي، وفي بعض الحالات قد يلجأ الطبيب لوصف موسعات القصبات ، وكل طفل لديه صعوبة تنفس يجب أن يقيم من قبل الطبيب والأطفال الذين يجب أن يعالجوا في المشفى هم:

1 - كل الأطفال المصابين ممن هم دون ثلاثة أشهر من العمر

2 - وجود مرض قلبي أو رئوي عند الطفل

3 - إذا كان الطفل قد ولد خديجاً

4 - ضعف الرضاعة الواضح

5 - وجود الإقياء والإسهال

6 - تسرع وصعوبة التنفس

وكل هؤلاء يكونون بحاجة للأوكسجين والسوائل الوريدية ومراقبة التنفس وحالات نادرة تحتاج لأجهزة التنفس الاصطناعي حتى يزول المرض.

كيف تكون المعالجة في المنزل؟

تقتصر على تزويد الطفل بالسوائل وبكميات صغيرة ومتكررة أكثر من المعتاد وقد يفيد ترطيب جو المنزل بأجهزة التبخير وتجنب الماء الساخن وكذلك يفيد وضع الطفل بوضعية نصف الجلوس وتنظيف الأنف بالمحلول الملحي الفسيولوجي وخاصة قبل الرضاعة وقبل النوم، ويجب إعطاء الطفل الباراسيتامول في حال ارتفاع درجة حرارة جسمه.

الاتصال بالطبيب

- إذا أصبح تنفس الطفل سريعاً وبالخصوص مع السحب الضلعي والوزيز والزرقة في الشفتين والأظافر

- إذا ظهرت علامات الجفاف على الطفل المصاب بضعف الشهية والإقياء بسبب المرض

- وجود حرارة عالية عند الطفل

- تفاقم السعال عند الطفل

د. رضوان غزال

استشاري طب الأطفال

طباعة Email
تعليقات

تعليقات