ذات الرئة من مضاعفات أمراض البرد

ذات الرئة من مضاعفات أمراض البرد

كلمة ذات الرئة تعني التهاب النسيج الرئوي نتيجة غزو بعامل ممرض جرثومي أو فيروسي أو فطري وأحيانا هو ارتكاس كيماوي وهي تحدث غالباً بعد إصابة الطفل بالتهاب طرق تنفسية علوية بسيط أو ما يسمى عادةً الرشح العادي وبالتالي فإن أكثر حالات التهاب الرئة عند الأطفال هي ذات الرئة الفيروسية وهي مرض حاد وعابر إذا عولج جيداً ونادراً ما ينكس أو يتكرر بعد الشفاء.

تختلف العوامل المسببة باختلاف العمر وأهمها المسببة لذات الرئة عند حديثي الولادة هي جراثيم العقديات بيتا الحالة للدم والكولونيات وبشكل اقل الليستريا وعند الطفل الرضيع من عمر شهرين حتى خمس سنوات. أهم عامل ممرض مسبب لذات الرئة هنا هو فيروس RSV خاصة تحت عمر السنتين وهو الفيروس المسبب لالتهاب القصيبات الشعرية.

ذات الرئة الجرثومية في هذا العمر تنجم عن الرئويات أو المستدميات النزلية.

وذات الرئة بالعنقوديات ممكنة في هذا العمر وهي يمكن أن تتطور خلال ساعات وإنذارها سيئ ولها منظر شعاعي مميز يشبه المنظر الشعاعي لذات الرئة بالكليبسيلا. وفي سن المدرسة أهم عامل ممرض هو الرئويات أيضا ولكن يشيع حدوث ذات الرئة بالميكوبلاسما.

تختلف فترة حضانة المرض أي الفترة ما بين تعرض الطفل للعامل الممرض وظهور الأعراض عنده، حسب العامل المسبب وهي لفيروس زسض من 4 إلى 6 أيام ولفيروس الأدينوفيروس ما بين 18 إلى 72 ساعة.

هل هي مرض معد؟

أكثر العوامل الممرضة الفيروسية والجرثومية المسببة لذات الرئة هي عوامل معدية، وتتواجد في اللعاب في فم الطفل أو الشخص الكبير وكذلك في مفرزات الأنف وبالتالي تنتقل هذه العوامل عند السعال والعطاس وتناول السوائل والطعام بنفس الأواني واستخدام أدوات النظافة الشخصية من قبل أكثر من شخص خاصة المناشف.

كيف تتظاهر ذات الرئة عن الأطفال؟

تختلف تظاهرات التهاب الرئة عند الأطفال حسب العمر، فعند حديث الولادة هي نفسها أعراض انتان الدم من ضعف رضاعة وهبوط أو ارتفاع في درجة الحرارة وزيادة عدد مرات التنفس والزلة التنفسية والسحب تحت الأضلاع وأهم العوامل الممرضة المسببة لذات الرئة عند حديثي الولادة هي جراثيم العقديات بيتا الحالة للدم والكولونيات وبشكل اقل الليستريا والتشخيص يعتمد على الموجودات السريرية وفحوص الدم والصورة الشعاعية

وغالباً ما يبدو الطفل بحالة سمية Septic apearing enfant أي لديه شحوب محيطي وتسرع نبض وميل للنوم وضعف رضاعة وغالباً لا يوجد سعال عن حديث الولادة وفحوص الدم تظهر ارتفاع شديد في تعداد الكريات البيض على حساب المعتدلات وقد يكون زرع الدم ايجابيا وتفيد تحري مستضدات الجراثيم في الدم والبول في الكشف السريع عن الجرثوم وصورة الصدر قد تظهر ذات رئة فصية أو ارتشاحات التهابية منتشرة وقد تكون صورة الصدر طبيعية إذا أجريت بشكل مبكر وبشكل عام الصورة الطبيعية لا تنفي ذات الرئة دوماً وتعريف التهاب الرئة هو تعريف سريري أي كل طفل لديه سعال وزلة وتسرع تنفس وترفع حروري هو طفل مصاب بذات الرئة حتى يثبت غير ذلك.

معالجة ذات الرئة عند حديث الولادة هي معالجة انتان الدم بالمضادات الحيوية وغالباً من نوع الكلافوران وأحد الامينوغليكوزيدات وقد يحتاج أكثر حديثي الولادة لإجراء بزل قطني حتى لو كان التشخيص واضحا على انه ذات رئة وذلك لترافق التهاب السحايا مع هذا المرض والتشخيص التفريقي لذات الرئة عند حديث الولادة يشمل الفتق الحجابي والحماض الاستقلابي وعسر تصنع الرئة.

أعراض ذات الرئة عند الأطفال الرضع والكبار:

السعال

القشعريرة

ارتفاع درجة حرارة الطفل

عادة تسرع التنفس

تنفس صاخب مع كحة أو وزيز

الإقياء

ألم الصدر

ألم في البطن في حالات ذات الرئة في أسفل الرئة

تراجع نشاط الطفل

نقص شهية الطفل أو ضعف الرضاعة عند الرضع

في الحالات الشديدة يلاحظ تلون الشفتين أو الأظافر بلون رمادي أو أزرق

في بعض الحالات قد يكون العرض الوحيد لذات الرئة عند الطفل هو تسرع التنفس، وعندما تكون ذات الرئة ناجمة عن عامل جرثومي وليس فيروسيا فإن حالة الطفل تسوء بسرعة أكبر مع ظهور مفاجئ للحرارة وتسرع التنفس، وأما ذات الرئة الفيروسية فتطور تدريجياً وتكون أقل حدةً وأكثر ترافقاً مع الوزيز.

حالة خاصة هي ذات الرئة بالكلاميديا وتتميز بحدوثها بين عمر أسبوعين وثلاثة اشهر وتترافق مع التهاب ملتحمة وحالة عامة مقبولة وسعال مستمر وتعالج بأحد المضادات الحيوية.

حالة خاصة أخرى هي ذات الرئة المرافقة للسعال الديكي وهو موضوع آخر مرتبط بالسعال الديكي ويكون لدى الطفل قصة سعال طويل ونوب الزرقة والشاهوق.

الموجودات المخبرية والشعاعية مماثلة لما عند حديث الولادة ونادرا ما تترافق مع التهاب السحايا

في سن المدرسة:

أهم عامل ممرض هو الرئويات أيضا ولكن يشيع حدوث ذات الرئة بالميكوبلاسما وتتميز بحالة عامة جيدة رغم الأعراض الصاخبة من سعال وألم في البلعوم وصداع على عكس ذات الرئة الجرثومية بالجراثيم العادية والتي تتميز بحالة عامة متردية وتعالج ذات الرئة الناجمة عن جرثومة الميكوبلاسما بالماكروليدات .

كم سيستمر المرض عند الطفل؟

- أكثر حالات ذات الرئة عند الأطفال تستمر من أسبوع إلى أسبوعين مع المعالجة، وذات الرئة الفيروسية قد تستمر أكثر من ذلك وذات الرئة بالميكوبلاسما قد تحتاج من 4 إلى 6 أسابيع لتشفى تماماً.

المعالجة الطبية:

أكثر حالات ذات الرئة تشخص بالفحص السريري وقد يلجأ الطبيب لإجراء صورة شعاعية للصدر وفحوص للدم والفحص الجرثومي لمفرزات السعال عند الطفل، ومعظم حالات ذات الرئة تعالج بالمضادات الحيوية عن طريق الفم في المنزل ويختار الطبيب المضاد الحيوي وفقاً للجرثوم المسبب وغالباً ما تكون من نوع الاموكسيللين مع الكلافونيك اسيد.

متى تعالج ذات الرئة في المشفى؟

- حالات ذات الرئة التي تستدعي العلاج في المشفى هي تلك الناجمة عن الجراثيم والتي تسبب ارتفاعا واضحا في درجة الحرارة وصعوبة تنفس و كذلك ذات الرئة الناجمة عن السعال الديكي ذات الرئة الشديدة وذلك لتزويد الطفل بالأوكسجين وتطبيق المضادات الحيوية بالوريد في حال وجود مرض قلبي أو رئوي مزمن عند الطفل وفي حالات نقص المناعة في حال عدم تقبل الطفل للعلاج بطريق الفم وجود الإقياء في حالات ذات الرئة المتكررة الاختلاطات المحتملة في حال عدم العلاج أو تأخره:

تقيح وخراج الرئة وذات الجنب والريح الصدرية الحالات المؤهبة لذات الرئة المتكررة هي:

-1 الربو

-2 فقر الدم المنجلي

-3 تعرض الطفل للدخان

-4 وجود جسم أجنبي في القصبات

-5 تقص المناعة

-6 التخلف العقلي الشديد وهنا تحدث ذات الرئة الاستنشاقية

كل ذات رئة ناكسة ومتكررة عند طفل رضيع تستدعي البحث عن الربو أو جسم أجنبي في القصبات أو نقص مناعة كل ذات رئة متكررة عند طفل كبير تستدعي البحث عن الربو أو نقص المناعة

الوقاية:

هناك بعض اللقاحات التي تقي من بعض أنواع ذات الرئة عند الأطفال.

إرشادات

متى يجب عليك الاتصال بالطبيب أو مراجعته فوراً؟

- إن مجرد الشك بوجود ذات الرئة بأحد تظاهراتها يستدعي منك مراجعة الطبيب فورا وبشكل خاص عند وجود أحد ما يلي:

-1 اضطراب تنفس الطفل أو تنفسه بشكل سريع

-2 تلون شفتي الطفل أو أظافره باللون الرمادي أو الأزرق

-3 ارتفاع درجة حرارة الطفل لأكثر من 38 درجة مئوية عند الأطفال ممن هم دون الستة أشهر ولأكثر من 9.38 للأطفال ممن هم أكبر من سنة أشهر

د. رضوان غزال

استشاري طب الأطفال

طباعة Email
تعليقات

تعليقات