تحت المجهر...

مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية

صورة

أنشئت مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية سنة 1979 كفرع لمنظمة الأسرة العربية في منظمة الخليج والجزيرة العربية، ثم امتد الدعم الحكومي لها من دون أن تفقد وضعها كمنظمة طوعية حكومية، واستمرت في عملها كمؤسسة خيرية تقدم التعليم والتدريب والتأهيل للمعاقين في الدولة إلى حين أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة

مرسوماً بشأن وضع المدينة لتصبح بذلك مؤسسة خيرية مستقلة لتعليم وتدريب وتأهيل المعاقين تتمتع بالشخصية الاعتبارية والأهلية الكاملة لمباشرة التصرفات القانونية اللازمة لتحقيق أهدافها ويكون لها استقلالها المالي والإداري والتعرف على الخدمات التي تقدمها المدينة لذوي الاحتياجات الخاصة التقت «الصحة أولاً» أسامة مرديني مدير القسم الإعلامي في المدينة وكان الحوار التالي:

* ما هي أهداف واستراتيجيات المدينة؟

ـ تسعى المدينة إلى تحقيق أهدافها عن طريق التمكن من خلال خدمات مباشرة علاجية وتربوية وتعليمية وتأهيلية بالإضافة إلى التشغيل والعمل للحد من الإعاقة بالكشف والتدخل المبكرين من خلال مركز التدخل المبكر لحماية المجتمع من أخطار الإعاقة، وتقديم خدمات التوعية والتثقيف عبر وسائل الإعلام المختلفة،

وتقديم خدمات اجتماعية عبر تواصل المدينة مع قطاعات المجتمع المختلفة كالدوائر المحلية من مدارس ومستشفيات وغيرها والتعاون الدولي مع المنظمات العاملة في مجال الإعاقة والمجال الاجتماعي بشكل عام، وذلك لدعم جهود المدينة في تحقيق أهدافها، أما بالنسبة لاستراتيجية المدينة فهي تسعى للتركيز على الجانب الوقائي، والذي يتمثل في الاكتشاف والتدخل المبكرين للإعاقة من أجل الحد منها،

والأخذ بأساليب ونظم تكنولوجية أكثر تطوراً في تعليم وتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، إتاحة الفرصة الكاملة أمام أكبر عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة للاستفادة من مخرجات البرامج والمشاريع التي تتضمنها الاستراتيجية، وأن توجد المدينة بشكل فعال ومؤثر على خارطة المنظمات العربية والعالمية التي تعمل في هذا المجال.

* ما هي الخدمات التي تقدمها المدينة؟

ـ توجد برامج عدة تقدمها المدينة، منها البرامج المستحدثة لخدمات العلاج الطبيعي والوظيفي، والبطاقة الصحية، وقسم السمعيات والإرشاد الأسري وقسم علاج النطق «الخدمات المساندة» والسكن الداخلي والدمج والتدريب والتوظيف والبحوث والدراسات وجماعة الإمارات للفن الخاص ويعمل على تبني وتطوير مهارات الفنانين من ذوي الاحتياجات الخاصة وزيادة وعي المجتمع واهتمامه بالتنشئة من خلال تمكين ذوي الاحتياجات من المشاركة والتعبير عن أنفسهم، وقسم المعلومات

ويهدف بشكل أساسي إلى تطوير الأساليب الحديثة في مجال العمل باستخدام الحاسوب وخدمات التوعية والتثقيف عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، الخدمات الاجتماعية المنوعة مثل التواصل مع قطاعات المجتمع كالدوائر المحلية والجمعيات الأهلية والمدارس والمستشفيات وخدمات الإرشاد الأسري والتثقيف بقضايا الإعاقة من خلال الندوات والمحاضرات، وخدمات التشغيل والمتابعة للمعاقين الذين تم تأهيلهم وتكوينهم، وقسم الإعلام

ويقوم القسم بمجهود كبير من أجل توصيل صوت المدينة إلى المجتمع فيتعرف الناس على خدماتها وعلى الجهود التي تبذلها لتدريب الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ويعمل القسم عبر وسائل عدة منها التواصل المستمر مع الصحافة المحلية والعربية وشبكة الانترنت، ومجلة المنال الشهرية وكتاب المنال ربع السنوي وغيرها من المطبوعات المتنوعة، وبرامج تلفزيونية وإذاعية، تبني النتاجات الإبداعية.

* ما هي الأنشطة والفعاليات اليومية؟

ـ يوجد يوم التآلف، والمشاركات، والجوائز والتكريمات وأنشطة اليوبيل الفضي.

* كم عدد المستفيدين من خدمات المدينة؟

ـ عدد المستفيدين من الخدمات يومياً 1090 مستفيداً، والمستفيدون من خدمات المراكز والفروع والبرامج التعليمية والتدريبية 889 مستفيداً، ومن خدمات العلاج الطبيعي والوظيفي وعلاج النطق للأطفال غير المسجلين بالمركز والفروع 201 مستفيد، ومن الخدمات المتفرقة 1000 مستفيد.

* كم فرعاً يوجد للمدينة؟

ـ يوجد فرع في خورفكان بالمنطقة الشرقية، وفرع الذيد في المنطقة الوسطية، وفرع كلباء، وتقدم جميع هذه الفروع خدمات التعليم والتدريب والتأهيل للمواطنين والمقيمين في هذه المناطق من ذوي الاحتياجات الخاصة، أما بالنسبة لأقسام المدينة، فيوجد معهد وروضة الأمل للصم وتقوم على تعليم الأطفال من ذوي الاحتياجات السمعية، ومعهد التربية الفكرية ويقدم خدمات التعليم والتدريب للأطفال ذوي الاحتياجات من مختلف الفئات العمرية في الفترتين الصباحية والمسائية، وقسم التأهيل والتشغيل المهني

ويقدم القسم برامج تدريبية وتأهيلية في مجالات منها النجارة والأشغال والفنون اليدوية، وصناعة الدمى، والخزف، والدهان، والنسيج، ومبادئ الكمبيوتر، وأعمال السكرتارية وبرنامج الكمبيوتر والسكرتارية يقدم بالتعاون مع معاهد خاصة، ومركز التدخل المبكر ويقوم المركز بالاهتمام بالحالة منذ مرحلة الطفولة المبكرة «من الولادة وحتى سن خمس سنوات»

ويقدم الخدمات التي من شأنها تجنيبها عوامل الخطر العضوية والبيئية، وتزويدها بالخبرات التعليمية والتدريبية في وقت مبكر حتى تتطور قدراتها ويتحسن أداؤها، ويقدم مركز الشارقة للتوحد خدمات التدريب والتشخيص المبكر للأطفال الذين لديهم أعراض التوحد، وقسم العلاج الطبيعي والوظيفي ويقوم بتقديم الخدمات للأطفال الذين لديهم حالات حركية خاصة من خلال برامج علاجية متنوعة،

والسكن الداخلي ويوفر السكن خدمة الإقامة الداخلية للطلاب ذوي الاحتياجات السمعية القادمين من مناطق بعيدة أو من دول خليجية أخرى، ويوفر السكن الرعاية الصحية والغذائية والتعليمية والترفيهية لهم، ومؤسسة الشارقة للتمكن الاجتماعي التي تهدف إلى النهوض بشريحة الأيتام وتقديم الرعاية المادية والمعنوية لهم ومساعدتهم على مواجهة أعباء الحياة والتواصل معهم بكل الوسائل وتوفير الرعاية الشاملة لهم من تعليم وتدريب مهني ودمجهم في المجتمع.

* على ماذا تعتمد المدينة في تغطية نفقاتها؟

ـ تعتمد على التبرعات والهبات والإعانات الحكومية الثابتة، وإيرادات الأوقاف الخاصة في المدينة من عمارات سكنية ومحلات تجارية والرسوم الدراسية الرمزية وتبرعات الأفراد والمؤسسات وإيرادات النشاطات والمشاريع التي تقيمها المدينة على مدار السنة.

* ما هي أنواع الإعاقات التي يخدمها المركز؟ وأي الإعاقات أصعب في التعامل؟

ـ الإعاقات الذهنية، والحركية، والسمعية، وأصعب أنواع التعامل مع المتخلفين عقلياً بدرجة كبيرة.

وعن رأي الأطفال في خدمات المدينة قالت الطفلة ياسمين سليمان ولديها شلل دماغي: «أنا أحب جداً المدينة، وأقضي فيها وقتاً طويلاً ممتعاً، وتقوم المدرسات هنا بتعليمنا أشياء كثيرة». وقال الطالب محمد خلفان وهو مصاب أيضاً بشلل دماغي: «المدينة هي المكان الوحيد الذي أستمتع فيه وجميع الموجودين في المدينة يعاملوننا بطريقة جيدة، وأهم شيء في الصف أننا كلنا نعاني من الإعاقة نفسها، ولذلك نتمتع بالاهتمامات نفسها والقدرة على تعلُّم وصنع الأشياء».

سمانا النصيرات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات