«الفراشة العذراء» المصرية تفتتح مهرجان الرقص في تونس

«الفراشة العذراء» المصرية تفتتح مهرجان الرقص في تونس

تفتتح فرقة الرقص المسرحي الحديث التابعة لدار الأوبرا المصرية اليوم فعاليات الدورة السابعة لمهرجان الرقص المعاصر في تونس بعرض (الفراشة العذراء ) على مسرح البلدية بالعاصمة تونس.

وقال الفنان وليد عونى مخرج العرض ومؤسس الفرقة إن القصة تدور حول بنت تدعى زهرة، كانت تحب متولي فعرف والدها بعلاقتهما، فتهرب من قريتها إلى القاهرة ، بعد أن أخبروها بأن والدها العمدة قد قتل حبيبها متولي، فيعجب بصوتها مدير كازينو الكورسال (مسيو دلبانى) ويأخذها لتغني وترقص فى الكازينو.

وبعد سنوات أصبحت مشهورة بأسم حبيبة، فيتعرف عليها الكابتن أنور أحد ضباط ثورة سعد زغلول فى ذلك الوقت و يقع فى حبها ثم يعرفها على والده إسماعيل باشا ووالدته خديجة هانم. ولسوء حظها اتهمها احد اصدقائه بأنها جاسوسة للأنجليز، فيطردها أبوه من بيته أمام الجميع فى إحدى السهرات، يغضب أنور ويطلب منها التوضيح والاعتذار ولكنها ترفض لجرح كرامتها فى بيته، لأنها من طبقة أخرى غير طبقته.

بعد أيام، بدأت حركة تحرير المرأة فى القاهرة، فى خضم مظاهرة لهدى شعراوي دعما لأفكار قاسم أمين، تتعرف حبيبة على فاطمة صاحبتها من قريتها والتي بدورها تخبرها بالحقيقة، أن الإنجليز قتلوا متولي وأسروا والدها.

ويغتنم مدير الكازينو مسيو دلبانى فرصة أنفصالها عن الكابتن أنور، فيوعدها بأن يجعل منها أعظم مغنية فى العالم، ويحاول الاعتداء عليها بقوة ويطلبها للزواج لولا تدخل سوسن عشيقة (مسيو دلبانى) فتقتله وتهرب وتتهم حبيبة بقتله وتسجن.

وفى المحكمة، تدخل فجأة سوسن إلى القاعة وتعترف بجريمتها بسبب غيرتها ولسوء سمعة مسيو دلبانى بتهريب المخدرات، فيقبض على سوسن ويطلق سراح حبيبة.وفى يوم يمر عليها الكابتن أنور، حيث يطلب يدها للزواج منه قبل ذهابه إلى الجبهة وفى نفس الوقت تخبره بأنها هى الأخرى ستترك الكورسال وشارع عماد الدين والشهرة، وقررت أن تعمل ممرضة وتذهب لتبحث عن والدها فى كل مكان وعندها يقترح عليها أنور بأن تأتي معه إلى الجبهة كممرضة، ويخبرها بأنه ينتظرها إلى حين تقبل الزواج منه وسيساعدها فى العثور على والدها حتى يطلب يدها منه وإعادة أسمها الحقيقي زهرة وأنها ستكون (فراشته العذراء).

وأشار عوني أنها المرة الرابعة التى يزور فيها تونس حيث قدمت الفرقة عدة عروض منها : سقوط ايكاروس فى مهرجان قرطاج عام 1993 ، وصحراء شادي عبد السلام عام 1995 وخيال المآتة بمهرجان البحر المتوسط عام 1999 وأكد أن العرض عبارة عن قصة فيلم صامت بالأبيض والأسود لما يمثله من عظمة الفن السابع فى محاولة لأحياء هذه السينما مسرحيا بصعوبتها الأدائية. وأضاف أن الفكرة بسيطة ولكنها ترمز بدقة لصناعة الأفلام المصرية من الأربعينات الى الستينات واعتمد فيها على الأداء الحركي وابتعد عن النمطيات المسرحية.

وقالت سهام بن خوجه رئيسة المهرجان انها المشاركة الاولى لفرقة الرقص المسرحي الحديث فى المهرجان ولكن الجمهور التونسي يعرف الفرقة المصرية جيدا من خلال مشاركتها ثلاث مرات من قبل فى تونس وهو ما جعلنا نقرر أن يكون العرض المصري (الفراشة العذراء) فى افتتاح الدورة السابعة للمهرجان والمسرح كامل العدد منذ ايام بعد ان نفدت التذاكر بالكامل واضافت ان ادارة المهرجان قدمت الدعوة للسفير المصري بتونس وعددا من كبار الشخصيات الفنية والكتاب والأدباء العرب .

القاهرة - محمد الحمامصي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات