مسابقات ورسم وقراءة قصص في جناح وزارة الثقافة

إقبال واسع من التلاميذ على مهرجان الشارقة القرائي

لاقت الأنشطة المتنوعة التي ينظمها جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في معرض الشارقة لكتاب الطفل إقبالا كبيرا من تلاميذ المدارس خاصة في الفترة الصباحية ، التي تشهد زحاما شديدة داخل وحول جناح الوزارة ، الذي يقدم المسابقات الثقافية متضمنة الجوائز الفورية، وهي عبارة عن كمبيوتر علمي لكل فائز، إضافة إلى ركن الرسم الذي يمنح المشاركين هدايا قيمة، كما يقدم الجناح قراءات لمجموعة متنوعة من قصص الاطفال يوميا بأسلوب مشوق، كما يقدم مجموعات متنوعة من الكتب من إصدارات الوزارة لتشجيع الأطفال على القراءة.

وقالت منى العامري المشرفة على المسابقة الثقافية إن الغرض من المشاركة في معرض الشارقة هو المساهمة في العرس الثقافي للطفل، بتقديم كافة الألوان الثقافية بأسلوب جذاب يلفت نظر الاطفال إلى الكتاب ويحببهم في القراءة ومن هنا كان تنظيم المسابقة الثقافية أحد أهم أساليب الجذب للأطفال من سن ست سنوات حتى ستة عشر عاما، وتقدم وزارة الثقافة ثلاثين جائزة قيمة على مدى أيام المعرض عبارة عن كمبيوتر علمي للأطفال، لمن يجيب عن الأسئلة التي تتنوع بين العلمي والتاريخي والوطني ونحرص على أن يكون المشاركون من أعمار مختلفة ومدارس مختلفة أيضا، حتى يشارك في المسابقة أكبر عدد ممكن من المدارس التي تتوافد بكثافة على المعرض.

وأضافت العامري أن جناح وزارة الثقافة أعد أيضا ركنا خاصا بالرسم يحرص عليه الاطفال واغلبهم دون الثماني سنوات، ويوفر لهم الجناح كافة أدوات الرسم ويحصل المشاركون على هدايا فورية عبارة عن حقيبة بها عدد من الاستيكارات ومجلة مبدع التي تصدرها الوزارة، وعدد من الكتب التي تعنى بالأطفال.

وعن فكرة القراءة للطفل أشارت العامري إلى أن الكاتبة ابتسام الزرعوني تقوم باختيار القصص المناسبة وتبدأ في القراءة ليتحلق حولها الأطفال لما تتمتع به من اسلوب جيد في اجتذابهم وإقناعهم بالتفاعل مع القصة عبر أسئلتها السهلة عن القصة أو الحكاية التي تقوم بروايتها، وربما تكون الفرصة سانحة لكي تقرأ أكثر من قصة لمجموعات متعددة من طلاب المدارس.

وأوضحت منى العامري أن الفترة المسائية من المعرض تكون عادة زاخرة بنوعية مختلفة من الاطفال الذين يزورون جناح وزارة الثقافة بصحبة عائلاتهم ولذلك ينظم الجناح في الفترة المسائة حفلات لتوقيع الكتب بحضور مؤلفي هذه الكتب، وتكون فرصة سانحة للجمع بين الكاتب والكتاب والطفل، ما يلاقي الصدى الطيب لدى الاطفال وعائلاتهم.

وشهد جناح وزارة الثقافة بالمعرض أمس حفل توقيع الكاتبة ابتسام الزرعوني لكتابها «صندوق الحكايا» الذي أصدرته وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع من خلال سلسلة إبداعات شابة، حيث قدمت أكثر من خمسين نسخة من الكتاب ممهورة بإهدائها لخمسين طفلا وطفلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات