وجه آخر

هند بنت حمد.. ظل والدها والحاضر رقم 2

نادرةٌ هي الحالات في الدول العربية التي تتبوأ فيها ابنة رئيس الدولة منصباً سياسياً مرموقاً.. ومنها في الوقت الراهن الحالة التي تعيشها قطر، حيث أسند الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني منصب مدير مكتبه إلى ابنته الشيخة هند.

ففي القرار الأميري الذي يحمل الرقم 14 والصادر في العام 2008 صدر المرسوم بتعيين هند بنت حمد بن خليفة آل ثاني مديرة لمكتب الأمير لتحمل إلى جانب لقب الشيخة لقب «صاحبة السعادة».. لتصبح ابنة الـ 24 ربيعاً المسؤول عن شؤون مكتب الأمير والحاضر القطري رقم 2 في كل الاستقبالات لقادة الدول في قطر والمشارك في كل الرحلات الأميرية وخارجها. وعديدة هي الصور التي تجمعها مع والدها الأمير هامساً.. موجهاً.

يتردد على نطاق واسع في قطر أنه يجري إعدادها لمنصب سياسي مهم. يقولون وزارة الخارجية، ويتكهّن آخرون باستحداث وزارة اسمها وزارة حقوق الإنسان، أو وزارة حقوق الإنسان والتنمية السياسية، لتسجل قطر وقتئذ أكثر من سبق بضربة واحدة: أول وزارة من نوعها في العالم العربي، وأول مرة تتبوأ فيها ابنة قائد الدولة (وبخاصة في منطقة الخليج العربي) منصباً وزارياً تنفيذياً.. وقد يصل الأمر بعد عقد من الزمن إلى تبوئها أعلى منصب في هرم السلطة التنفيذية، لتسجل قطر عندها قصب السبق في إسناد رئاسة الحكومة إلى أنثى.

في كل قمة أو محفل دولي يشارك فيه والدها الشيخ حمد تلفت الأنظار، كونها ظل والدها الحاضر دائماً لتقديم المشورة وتنفيذ التوجيهات.تجيد ثلاث لغات. فهي إلى جانب العربية تجيد الإنجليزية، والفرنسية.وإلى جانب تلقيها تعليمها العالي الأكاديمي في كل من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة، فهي تبدي اهتماماً فائقاً بفرنسا التي باتت العلاقات القطرية مع قيادتها علاقة متميزة.

وهي ترأس اللجنة التنفيذية لكلية شمال الأطلسي التي تتخذ من العاصمة القطرية الدوحة مقراً.. ورئيسة مشاركة للمجلس الاستشاري المشترك لجامعة نورث ويسترن ـ فرع قطر.وبحكم عشقها للشأن السياسي ذي النفع العام، فهي دائماً ما تكون حاضرة في كل الفعاليات ذات الريع الخيري التي تحتضنها الدوحة، وهي في السياق ذاته عضو ناشط في عدد من الهيئات الدولية التي تركز على تعزيز التنمية والسلم الأهلي في المناطق المضطربة، فها هي تشغل مقعد الرئيسة في مجلس إدارة التحالف العالمي للمسؤولية الاجتماعية، إلى جانب عضويتها في مجلس إدارة منظمة إنتربيس.

نضال حمدان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات