ولادة إثنين من جراء الضباع النادرة في أبوظبي

ولادة إثنين من جراء الضباع النادرة في أبوظبي

شهدت جزيرة صير بني ياس مؤخرا ولادة اثنين من جراء الضباع المخططة وهذه هي أولى الضباع التي تولد في البرية في دولة الإمارات منذ سنوات عديدة بعد انقراضها، ويكتسب مولد الجراء أهمية خاصة لان الضبع المخطط يعتبر «مهددا بالانقراض تقريباً» حول العالم حسب تأكيدات الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN)..

وكانت قد تمت تنشئة والدي الجروين «فيري» و «ارنولد» في أحد مراكز تربية وإكثار الحيوانات. ثم جرى نقلهما إلى جزيرة صير بني ياس في إطار برنامج الاكثار والتربية، وهناك تم تعليمهما أساسيات البقاء والاعتماد على الذات في البرية.

ويتمتع الجروان الصغيران بصحة جيدة، وقريباً سيكون بمقدور زوار الجزيرة مشاهدتهما وهما يتجولان في أرجاء منتزه الحياة البرية العربية وجاء مولد الجروين ثمرة برنامج ناجح لإكثار وتربية الحيوانات في الجزيرة.

وها هي الضباع تتجول الآن بحرية في مساحة الـ 4100 هكتار المخصصة لمنتزه الحياة البرية العربية في جزيرة صير بني ياس، إلى جانب الفهود وحوالي 4000 رأس من الظباء والغزلان.

وبهدف زيادة الوعي وضرورة الاهتمام بقضايا الضباع، تدعو جزر الصحراء الناس من مختلف أنحاء العالم لاقتراح أسماء للجراء الجدد، و ذلك عبر الدخول إلى الموقع الالكتروني www.desertislands.com الذي يشرف عليه فريق المحافظة على البيئة، للمشاركة في اختيار أسماء الجراء، وفي نفس الوقت معرفة المزيد عن الضباع وغيرها من الحيوانات المهددة بالانقراض، والتي تحظى بحياة طبيعية الآن في الجزيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات