الآباء قد يقفون

وراء الاضطرابات الغذائية لأبنائهم

أكد باحثون من استراليا أن علاقة الأب بالابن تترك آثاراً كبيرة على تطور الاضطرابات الغذائية لدى الصغير فلقد تبين أن بنات الآباء المسيطرين كثيراً ميالات أكثر من أقرانهن إلى التعرض لقلة الشهية ذات المنشأ العصبي، بينما تبين أن أولئك اللواتي يتلقين رعاية ضئيلة من قبل آبائهن أكثر عرضة لخطر الإصابة بقلة الشهية وزيادتها على حد سواء، لكن بدرجة أقل في الحالة الأخيرة.

من جانب آخر تبين أن التوقعات والآمال الأبوية المفرطة، التي عادة ما تعتبر عنصراً خطرا فيما يتعلق بالإصابة بقلة الشهية لا تبدو لها صلة بالاضطرابات الغذائية في الدراسة. بيد أن الفريق العلمي وجد أن تلك التوقعات هيأت الصغيرات للشهية الزائدة ولقد نشرت هذه النتائج في مجلة «انترناشيونال جورنال اوف ايتنغ ديسأوردرز» مؤخراً.

وتبين أن الانتقادات العائلية لمظهر الصغار ووزنهم وتصرفاتهم الغذائية مرتبطة بحالات فوضى التغذية. حيث لابد من فهم أفضل لهذه الانتقادات وممارسات أخرى للأبوين في عملية حدوث هذه الأمراض لدى الأولاد.

كما وجدت الدراسة أن الصراع مع الآباء والانتقادات تساعد على ظهور الاضطرابات الغذائية والشعور بالاكتئاب، فلقد تبين أن الأطفال الذين يعانون من قلة الشهية يعيشون في كنف آباء يقومون برعايتهم ومراقبتهم بصورة مبالغ فيها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات