اضاءة

وكلاء السيارات

تبيع شركات السيارات معظم إنتاجها عن طريق وكلاء يمثلونها في بلدانهم ويكون هؤلاء الوكلاء أقدر على معرفة السوق المحلية وتقلباتها و يعرفون قوانينها وخباياها أكثر من غيرهم ويستثمر معظم الوكلاء مالا كثيرا للوفاء بمتطلبات الشركات الكبرى لجهة عرض السيارات في صالات حديثة وواسعة وتوفير خدمة جيدة للعملاء فيما بعد.

و لا يشذ وكلاء السيارات في المنطقة عن هذا النمط من التعاون لكن تختلف إمكانيات الوكلاء من النقيض إلى النقيض بحسب إدارة الوكالة والإمكانيات المادية المتوفرة، فبعض الوكلاء لا ينفقون سوى النذر اليسير في شراء قطع الغيار وتخزينها ولذلك يقع الزبون في ورطة عند تبديل قطعة غيار مثلا والتي لا تتوفر لدى الوكيل إلا بعد طلبها وهذا يؤثر سلبا على الزبون.

وبالتالي على سمعة الشركة الصانعة واصدق دليل ان شركات كبرى تحقق مبيعات جيدة في الخارج لكنها في الأسواق المحلية لا تبيع إلا أعداداً محدودة والخلل يكمن في الوكيل أو في تسويق رديء وعدم البذل في التعريف بالمنتج أو في خدمات سيئة لما بعد البيع أو في قطع غيار غالية ولاتصل إلا بعد أسابيع.

وكل هذا يؤثر بشكل مباشر على مبيعات الشركة ومن ذلك أيضا بخل بعض الوكلاء في الإنفاق على صالات عرض تليق بمنتجاتهم والتي عادة ما تكون ذات تأثير مباشر على انحسار المبيعات.

بالرغم من ان قوانين تحرير التجارة ستطلق العنان لحرية البيعوالاستيراد دون قيود، وعدم حصرية المنتجات في وكيل واحد الا ان الجودة والخدمة تبقى هي الأساس في تحقيق مبيعات مميزة في السوق وفي إرضاء الزبون.

souissi@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات