تجربة

مونديو إس تي 220 عنوان للسرعة وللأداء الرياضي

صورة

استطاعت فورد مونديو أن تثبت قدراتها الفائقة كسيارة تؤمن أعلى مستويات متعة القيادة، الأمر الذي كان في المراحل الأولى التي تلت عمليات التطوير المبدئية، عندما أدرك الفريق الهندسي المكلف بتصميم فورد مونديو بأن هيكلها المتطور الجديد يتمتع بخصائص وإمكانيات تتعدى حدود الطرازات الأساسية.

وهكذا بدأت فكرة تطوير طراز أقوى وأكثر قدرة. وأصبح اليوم هذا الطراز حقيقة ماثلة فطراز إس.تي 220 الذي يعد تجسيداً واقعياً لسيارة بأداء رياضي متميز، تمتد جذورها لتعانق أعلى مستويات العملانية والاعتمادية الفائقة التي عرف بهما طراز مونديو التقليدي.

تصميم

يعكس تصميم مونديو ST220 القدرة والأداء، والتي تظهر ابتداءً من العجلات المعدنية قياس 18 بوصة، والتصميم الانسيابي المبتكر وصولاً إلى فوهات العادم المصنعة من الفولاذ غير القابل للصدأ، إلى جانب الأناقة المفرطة لمقصورتها الداخلية التي تبرز بمقاعدها الرياضية الأمامية ولوحة التحكم المركزية.

ولعل نظرة خاطفة تبدأ من مؤخرة هذه السيارة المتمكنة وصولاً إلى مقدمتها كافية للتعبير عن جوهرها الكامن تحت غطاء المحرك. كما أن وقفتها الواثقة ومظهرها الجريء الذي تعززه الأجنحة الأمامية بأقواس العجلات لا تدع مجالاً للشك إزاء قدراتها. وضمن الجزء السفلي من المصد الأمامي نجد مصابيح ضباب عالية الأداء. وتبرز في المؤخرة فوهات العادم المزدوج بأطرافه المصنعة من الألمنيوم والتي ترسم بدورها خطاً مباشراً مع خصائص القوة والقدرة. وعلى غطاء الصندوق الخلفي نجد شعار ST220 الفريد.

المقصورة

جاءت المقصورة الداخلية لـ ST220 لتظهر شخصيتها الأنيقة، حيث نجد اعتماداً كبيراً على الجلد، هذا بالإضافة إلى مقاعد (ريكارو) الرياضية في الأمام.

لوحة العدادات في ST220 ذات اللون الأسود تتضمن لوحة مركزية سوداء براقة، ويمتد اللون الأسود ليغطي مقبض نقل الحركة المغطاة بالجلد. المقود مكسو بطبقة جلدية إضافة إلى شعار إس.تي الرياضي في الأسفل. توفر مقاعد (ريكارو) الجلدية للسائق والراكب الأمامي دعماً وثقة إضافية، وهما يجسدان قدرات مونديو على صعيد الأداء. المقاعد الأمامية توفر دعماً لأسفل الظهر وهي قابلة للتعديل. ويمكن التحكم بوضعية مقعد السائق بشكل آلي.

المحرك

تعتمد مونديو إس.تي 220 على محرك ديوراتيك ST الرياضي المعدّل بأربع كامات وست أسطوانات مرصوصة على شكل V بسعة 3 ليترات. ويمكّن هذا المحرك ST220 من الاندفاع من الصفر إلى 100 كيلومتر في الساعة في 1,7 ثوانٍ، بينما تصل سرعتها القصوى إلى 243 كيلومتراً في الساعة.

ويمتاز هذا المحرك بأنه مجهز بنظام سحب هواء مطوّر ومعدّل من أجل أداء رياضي، يساعد المحرك على توليد 223 حصاناً من القوة الخالصة (NET عند 6150 دورة في الدقيقة وعزماً خالصاً مقداره 207 أرطال ـ قدم(NET) عند 4900 دورة في الدقيقة. ويعتمد تصميم هذا المحرك على كتلة محرك مصنعة من الألمنيوم خفيف الوزن وجانبين في كل منهما ثلاث اسطوانات، يبلغ قطر كل منهما 89 مليمتراً يتوضع بزاوية مقدارها 60 درجة. ويبلغ وزن كتلة المحرك 31 كيلوجراماً فقط.

أمان

يتضمن هيكل ST 220 رباعي الأبواب على محور خلفي متعدد الوصلات. أربع وصلات متوضعة عند كل عجلة إضافة إلى وصلتين معاكستين سفليتين. كما تم تجهيز الهيكل بوحدة امتصاص مرنة لمقاومة القوى الخطية وتحسين قدرات المركبة على المنحنيات والمنعطفات الحادة.

وإضافة لنظام ABS القياسي لمنع انغلاق المكابح، تأتي ST 220 مجهزة بنظام قياسي آخر للتحكم الإلكتروني بالثبات ((ESP والذي يتدخل في الحالات الطارئة. فعندما يستشعر النظام بأن المركبة على وشك الاندفاع جانباً بشكل فجائي، يقوم بتشغيل المكابح عند العجلات من جهة المنعطف. كما يساعد هذا النظام السائق على التأقلم مع حالات الاندفاع الخارجي فيقوم بتشغيل المكابح الأمامية على العجلات من الجهة المقابلة للمنعطف لإعادة المركبة إلى مسارها. ويعمل هذا النظام أيضا على الطرقات الزلقة والجليد.

الأداء

من خلال التجربة التي أجريناها على ST 220 في أصعب الظروف، لاحظنا أن السيارة توفر للسائق قدرات متميزة في مجال الفرملة والكبح بما يعزز من ثقته. حيث تشتمل على مكابح قرصية أمامية مهواة بقطر 300 مليمتر، كل قرص مجهز بلاقط مفرد يتضمن بستونات كبيرة الحجم (57 مليمتراً) تعمل على تفعيل الضغط على المكابح.

وفي المؤخرة جهزت مونديو بأقراص مكابح بقياس 280 مليمتراً. وهكذا، يمكن لسيارة مونديو أن تصل إلى الصفر من سرعة 100 كليومتر في الساعة بمسافة لا تتعدى 37 متراً. كما أعجبنا بالنظام الإلكتروني الذي تتضمنه مونديو ST 220لتعزيز الثبات. فإذا ما استشعر النظام انخفاضاً في قوة الشد على إحدى العجلات يقوم بتشغيل ترس تفاضلي يعمل على تقليص سرعة العجلة التي تعاني من خلل في ثباتها ويقوم بتوزيع مزيد من العزم على العجلات الأخرى.

ملاحظات

تم تعديل أساس قاعدة عجلات مونديو ST 220 على حساب الراحة داخل المقصورة للتكيف مع متطلبات القيادة الرياضية والأداء العالي. فنظام التعليق الرياضي في المركبة تم تخفيضه بمسافة 15 مليمتراً الأمر الذي يوفر للمركبة التصاقاً أقرب بالأرض ومظهراً جريئاً تعززه الإطارات الرياضية.

خاتمة

تتربع ST 220 الجديدة على قمة طرازات مونديو، وهي عنوان للسرعة وللأداء الرياضي، وهي تجمع بين القوة التي تبعث على التقدير والإعجاب، وروعة التصميم الرياضي إلى جانب قدرات الأداء الديناميكي. والنتيجة الماثلة هي سيارة صالون شابة في مظهرها ورياضية في جوهرها

تجربة: راشد دبدوب

تصوير: خليفة اليوسف

طباعة Email
تعليقات

تعليقات