«راية الإمارات بيضا»

للمرة الألف نتعرض للافتراء الإعلامي الدولي، وهذه المرة بتقارير مغلوطة عن العمالة الوافدة وكيفية معيشتها في الإمارات، مع العلم أن المنظمات الدولية على مدار السنوات الثلاث الماضية، تشيد في تقاريرها السنوية بمواقف وإجراءات الإمارات لحماية حقوق العمال ومعيشتهم.

فإذا كانت هذه المنظمات الرسمية والمعترف بها دولياً، تقول إن الإمارات اتخذت تدابير وإجراءات ذات مواصفات عالية لحماية العمالة وحفظ حقوقها، فمن أين تخرج لنا الصحافة الغربية بتقارير عن انتهاك حقوق العمالة في الدولة؟

هذه التقارير المغلوطة والمفبركة، موجهة من جهات ومؤسسات مشتبه في نياتها ومقاصدها، وذات أهداف وأجندات سيئة، تريد من خلالها تشويه صورة الإمارات على المستويات الإقليمية والدولية. ولكن هيهات أن تمس هذه الصورة، لأنها صورة مشرقة ناصعة بيضاء، فالإمارات بالفعل تحمي العمالة بشكل خاص، انطلاقاً من إيمانها الأصيل بأهمية الإنسان في كل محفل من محافل الحياة في الدولة.

الإمارات لا تقمع العمال ولا تجلدهم، بل على العكس، فقد أسست وأنشأت مؤسسات مختصة بحمايتهم وضمان حصولهم على كل حقوقهم.

التقارير المغلوطة يمكن الرد عليها عبر مؤسسات رسمية دولية، ولسنا بحاجة للحديث في هذا الموضوع، لأن "راية الإمارات بيضا" ناصعة، ولا يمكن هزّ هذه الصورة أو تشويهها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات