نحو دول تحفز الإبداع والاستثمار الشامل

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

إن عالمنا الراهن في حاجة ماسة إلى عملية تحفيز للإبداع والاستثمار في مختلف قطاعات الاقتصاد تتجه من أعلى إلى أسفل. وتقدم لنا أمثلة لامعة من القيادة الحكومية، وعقود المصلحة العامة الجريئة، ودينامية القطاع الخاص، نموذجاً قيماً في الصدد. وما لم نستخدم هذه النماذج، فلن تكون عملية إعادة البناء بشكل أفضل أكثر من مجرد شعار.

من الواضح أن تطوير لقاحات (كوفيد 19) في أقل من عام كان إنجازاً كبيراً. لكن طرح اللقاحات كان بعيداً عن الكمال. الواقع أن عملية Operation Warp Speed حققت أهدافها التصنيعية لكنها تعثرت في تنسيق الشحنات الأولية. فلم ترتب الخطة أولويات متلقي اللقاح وفقا للحاجة، ولم تبذل القدر الكافي من الجهد لمعالجة التحيز الـعِـرقي في عمليات التوزيع.

من الواضح أن إنتاج لقاحات آمنة وفَـعّـالة وإنشاء برامج تطعيم عادلة أمران مختلفان. أثبتت وكالات الابتكار الموجهة نحو المهام، وخاصة وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة (داربا) وهيئة البحث والتطوير المتقدمة في مجال الطب الحيوي (باردا)، كونها شديدة الأهمية في تمويل بدء إنتاج لقاحات mRNA المتطورة. ولكن هل ترتبط المهمة التكنولوجية Warp Speed بالمهمة الصحية المتمثلة في تسليم «لقاح الشعب»؟

يتعين على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أن تراعي هذا التمييز بينما تحاول «إعادة البناء بشكل أفضل» وتنشيط تمويل العلوم والتكنولوجيا بعد أربع سنوات من رفض العلم وازدراء العلماء من قِـبَـل دونالد ترامب. يُـظـهِر طرح اللقاح في الولايات المتحدة ــ وبشكل أكبر في أوروبا ــ أن الحصول على تفاصيل الشراكات بين القطاعين العام والخاص بشكل صحيح لا يقل أهمية عن البدء بهدف شامل طموح.

في كتابي الجديد بعنوان «اقتصاد المهمة: دليل الرحلة إلى القمر لتغيير الرأسمالية»، أزعم أن برنامج وكالة الفضاء ناسا لوضع إنسان على سطح القمر لا يزال يقدم دروساً في تحفيز العلاقات العامة الخاصة التي تحقق النتائج. الواقع أن برنامج أبولو، الذي تعادل تكلفته التي يتحملها دافعو الضرائب نحو 283 مليار دولار اليوم، عمل على تحفيز الإبداع في قطاعات متعددة ــ من صناعة الطيران والمواد المغذية إلى الإلكترونيات والبرمجيات ــ في حين عمل أيضاً على تعزيز قدرات القطاع العام الذاتية.

دفعت وكالة ناسا مئات الملايين من الدولارات لشركت مثل جنرال موتورز، وبرات آند ويتني (المعروفة أنذاك باسم United Aircraft)، وهاني ويل لاختراع الوقود الجديد، وأنظمة الدفع، والتثبيت داخل صواريخها الأسطورية Saturn V. ثم ساعدت هذه التكنولوجيات الممولة من القطاع العام في خلق العديد من المنتجات الفرعية التي لا نزال نستخدمها حتى يومنا هذا، بما في ذلك حليب الأطفال (من طعام رواد الفضاء المجفف) والمكانس الكهربائية اللاسلكية (من الآلات التي جرفت سطح القمر لجمع المعلومات). كما شكلت الدوائر المتكاملة المستخدمة في الملاحة حجر الأساس للحوسبة الحديثة.

من الأهمية بمكان أن نعلم أن وكالة ناسا حرصت على حصول الحكومة على صفقة جيدة، فعرضت على الشركات عقودا «ثابتة السعر» لإرغامها على العمل بكفاءة، في حين قدمت أيضا الحوافز لتحسين الجودة على نحو مستمر. وساعدت فقرات «عدم جواز جني أرباح زائدة» في العقود على ضمان أن يظل سباق الفضاء مدفوعاً بالفضول العلمي، وليس الجشع أو المضاربة.

على ذات القدر من الأهمية، تجنبت ناسا الاعتماد المفرط على القطاع الخاص. لو استعانت الوكالة بمصادر خارجية لتنفيذ دورها، فإنها كانت لتتعرض لما أسماه رئيس المشتريات آنذاك «brochuremanship»: عندما يُـملي الطرف المنتمي إلى القطاع الخاص ما هو «الأفضل». ولأن ناسا عملت على تطوير خبرة داخلية، فإنها كانت تعرف قدر ما يعرفه المقاولون عن التكنولوجيا، وبالتالي كانت مجهزة للتفاوض بشأن عقودها وإدارتها.

من خلال تعزيز قدرات القطاع العام وتحديد غرض واضح للتحالفات بين القطاعين العام والخاص، تستطيع إدارة بايدن تحقيق النمو والمساعدة في التصدي لبعض أعظم التحديات في عصرنا، من التفاوت بين الناس وضعف الأنظمة الصحية إلى الانحباس الحراري الكوكبي.

الواقع أن هذه المشاكل أشد تعقيداً وأكثر أبعاداً من إرسال إنسان إلى القمر. لكن الضرورة واحدة: الإدارة الاستراتيجية الفَـعّـالة للفضاء حيث يلتقي التمويل العام مع الصناعة الخاصة. على سبيل المثال، في حين تصور شركات الأدوية الضخمة القطاع العام على أنه مجرد مستهلك للأدوية، فإن اكتشاف هذه الأدوية يبدأ عادة بالبحوث الممولة من القطاع العام.

لنتأمل هنا مبلغ 40 مليار دولار تستثمره حكومة الولايات المتحدة سنويا في المعاهد الوطنية للصحة. دعمت المعاهد الوطنية للصحة (إلى جانب وزارة شؤون المحاربين القدامى في الولايات المتحدة) عقار سوفوسبوفير لعلاج التهاب الكبد الوبائي من النوع C لأكثر من عشر سنوات من أموال دافعي الضرائب. ولكن عندما استحوذت شركة التكنولوجيا الحيوية الخاصة «Gilead Sciences» على الدواء، قامت بتسعير دورة مدتها 12 أسبوعا من الأقراص بنحو 84 ألف دولار.

في الاستعداد لحقبة ما بعد الجائحة، يعني وعد بايدن «بإعادة البناء بشكل أفضل» أكثر من مجرد عودة إلى الحالة الطبيعية. لكن إعادة تشكيل الاقتصاد للأفضل يتطلب ليس فقط تغيير في طريقة التفكير، بل يستلزم أيضا إنشاء عقد اجتماعي جديد يقدر أهمية خلق القيمة قبل استخراج الأرباح؛ وإضفاء الطابع الاجتماعي على المخاطر وأيضا المكافآت؛ والاستثمار في الصالح العام، وليس فقط في شركات أو قطاعات بعينها.

في حين فَـرَضَ قانون المساعدة والإغاثة والأمن الاقتصادي لمكافحة فيروس كورونا (CARES) بعض الشروط على الشركات التي تتلقى مساعدات حكومية للحفاظ على الوظائف، فإن خطة الإنقاذ الأميركية التي تبلغ قيمتها 1.9 تريليون دولار، وخطة الوظائف الأميركية المقترحة بقيمة 2 تريليون دولار، يجب أن تذهبا إلى أبعد من ذلك. يجب أن تضمنا أن يكون استثمار القطاع العام مصحوبا بتحول في العلاقة بين الدولة والقطاع الخاص.

هنا، يمكننا استخلاص الدروس من أوروبا. ففي فرنسا حرص الرئيس إيمانويل ماكرون على أن تكون أموال التعافي المقدمة إلى شركات الطيران وصناعة السيارات مشروطة بالتزامات بخفض انبعاثاتها الكربونية. وفي النمسا والدنمارك، كان لزاما على الشركات المتلقية لأموال التعافي أن تتعهد بعدم استخدام الملاذات الضريبية.

* أستاذ اقتصاديات الإبداع والقيمة العامة في كلية لندن الجامعية، والمدير المؤسس لمعهد الإبداع والغرض العام التابع لكلية لندن الجامعية، ورئيس مجلس منظمة الصحة العالمية المعني بتوفير الصحة للجميع.

 

طباعة Email
#